2019/06/16 12:30
  • عدد القراءات 4587
  • القسم : المواطن الصحفي

اتهامات الى آسياسيل ببيع بيانات المشتركين مقابل أموال ضخمة

بغداد/المسلة: اتهمت رسالة وردت الى المسلة ، شركة آسياسيل ببيع   بيانات المشتركين السرية الحساسة، مشيرة الى عدم قدرة الشركة على تأمينها ومتهمة آسياسيل بالإثراء على حساب المواطن العراقي  .

المسلة تنشر نص الرسالة:

المشتركون في  اسيا سيل

أعضاء البرلمان العراقي

مجلس القضاء الاعلى  

المجلس الاعلى للفساد

هيئة الاعلام والاتصالات  

الاعلام الساكت عن الحق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حسب توجيهات مجلس القضاء الاعلى فان حق التقاضي مكفول دستوريا. وكوننا من ميسوري الحال نضع امامكم ونخولكم بالتقاضي عن جميع مشتركين اسياسيل التي اثرت على نفسها انتهاك حرمة المواطن العراقي، ولدينا جميع الادلة على ذلك حسب طلبكم سوف نزودكم بها بشكل شخصي.

حسب وكيل هيئة الاعلام والاتصالات، فان الهيئة تهتم بالجانب الامني بشكل خاص لانها تمس امن المواطن والدولة العراقية ..

على مدى أشهر طويلة لم نلمس اي اجراء او تحرك ضد الشركة المشكو منها اسياسيل كونها اثرت الربح الكثير الذي يقدر بالمليارات الدولارات على حساب انتهاك امن المشترك اسياسيل وسيادة الدولة العراقية التي لم تحترمها اسياسيل.  

ان الجريمة التي ارتكبتها اسياسيل خطيرة وتستدعي الوقوف بحزم امامها لا التغاضي عنها لمصلحة اسياسيل على حساب امن المواطن وسيادة العراق كما تدعي الهيئة انها تهتم لأمن المواطن والدولة العراقية.

 نحيطكم علما وللمرة الثانية ونشهد الجميع عليكم ونضع تلك الجريمة الخطيرة امام انظار المجلس الاعلى للفساد التحرك فورا لمعاقبة اسياسيل بأقصى عقوبة واسترداد بيانات المشتركين السرية الحساسة وتأمينها وكفى عبثا بالمواطن العراقي المغلوب على امره.

ان البيانات الان ولا تزال على مدى شهور عديدة معروضة للبيع وتباع لكل الجهات المغرضة وهذا بديهي كل من يريد العبث بالعراقيين تلك المعلومات متوفرة امامه بكل سهولة يمكن الحصول عليها، ان كنت املك للمال لحصلت على نسخة من بيانات المشتركين اسياسيل بدون الحصول على قرار قاضي..

يكفي من يحصل على البيانات يمس امن الدولة وسيادتها بشكل مباشر وامن وخصوصية المشتركين اسياسيل وان سكوت هيئة الاعلام كل هذا الوقت عن تلك الجريمة تعد جريمة بحد ذاتها يا سيد علي الخويلدي!.

الخبراء القانونيون وخبراء التكنولوجيا اثاروا مسالة مهمة:  كيف يمكن تسريب ملايين المعلومات لحوالي ١٣ مليون مشترك؟ وما يزيد عن معلومات لـ ٥ مليون مشترك من نظام الارشفة الالكتروني من حيث المعلومات والبصمة والصورة والتوقيع الى اخره (حسب ادعاء الشركة التي في حوزتها معلوماتنا ولا تزال تبيع بياناتنا الحساسة) وسط تأكيد اسياسيل رسميا انها تستخدم احدث التكنلوجيا في الحفاظ على البيانات! ..

لا يمكن الافصاح عن اي معلومات سرية الا من خلال امر قاضي. امر واحد محتمل ان اسياسيل لم تتعرض لأية قرصنة انما ببساطة اثرت الربح الكبير على حساب امن المشتركين وسيادة العراق في بيع البيانات السرية للمشتركين على غرار ما تفعله شركات الاتصالات حول العالم ..

المعادلة بسيطة:

معلومات المشتركين السرية التي تعتبر كنز للجهات المغرضة ولاعداء العراق ولا تقدر بثمن * السعر ١٣ مليون مشترك منتهك امنه وخصوصيته* ١٠٠ دولار= ١،٣٠٠،٠٠٠،٠٠٠ مليار وثلاثمائة مليون دولار امريكي..

٥ مليون مشترك ارشفة الكترونية منتهك امنه وخصوصيته * ١٥٠ دولار= ٧٥٠،٠٠٠،٠٠٠ سبعمائة وخمسون مليون دولار امريكي ..

هذه الارقام من الشركة التي تقوم ببيع بياناتنا حسب الطلب والكمية..

لدينا جميع الادلة والاثباتات التي من شأنها ادانة اسياسيل القطرية ..

وننوه ان السكوت عن تلك الجريمة يعد جريمة بحد ذاتها من قبلنا او من قبل كل شريف نزيه قد عرف بما تفعله اسياسيل ولا يمكننا السكوت..

الى كل النواب العراقيين، الا يوجد فيكم نائب عراقي يتدخل لحماية العراقيين؟ كونكم علمتم بجريمة اسياسيل الان وسابقا وكونكم نواب الشعب وخادموهم بالتدخل الفوري لطرد اسياسيل.

 بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 15  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   8
  • (1) - مهند امين
    6/16/2019 11:34:27 AM

    ومنذ اليوم الأول أراد الكرد السيطرة على بينات الجميع وهو مقصود ولكن شعب اصبح مغلوب على أمره كلام الكرد مسموع لانهم هم الدولة ونحن الدرجة الثانيه تبا والف تب لمن فعل هكذا العراقيين والسوريين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •