2019/06/19 11:15
  • عدد القراءات 1088
  • القسم : ملف وتحليل

توتّر الخليج والتعويضات والمياه الإقليمية.. ملفّات على طاولة المباحثات مع أمير الكويت

بغداد/المسلة:  يبحث أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ‏الأربعاء‏، 19‏ حزيران‏، 2019، في بغداد، العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات الاحداث في منطقة الخليج، لا سيما التصعيد السياسي والعسكري بين واشنطن وطهران، وفق المحلل السياسي في المسلة.

وتتزامن الزيارة مع ضرب السفن النفطية والتجارية في المياه الإقليمية للإمارات وخليج عمان.

ويقول السفير العراقي لدى الكويت علاء الهاشمي إن زيارة الشيخ صباح الأحمد الرسمية للعراق تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، إن هناك توافقا كويتياً عراقيا على حل الكثير من القضايا العالقة، في إطار العلاقات المتميزة بين البلدين.

ويتوقع من الزيارة، اتفاقيات تعاون بين البلدين وتنسيق حول المياه الإقليمية الكويتية إلى العراق و ملف التعويضات المستحقة على العراق وملائمتها مع عقود استثمار مجزية ومحمية في العراق، وتجهيز العراق بالطاقة الكهربائية.

ومرت على البلدين سنوات من القطيعة بعد احتلال العراق للكويت في أغسطس (آب) 1990، واستأنفت بغداد والكويت علاقاتهما في 2003 في أعقاب سقوط النظام العراقي السابق، لكن خلافات برزت حول مشاريع لموانئ متجاورة، بسبب تطوير الكويت ميناء مبارك الكبير قرب منفذ العراق الضيق على الخليج العربي.

غير ان الناطق باسم الرئيس العراقي لقمان الفيلي، يقول إن الزيارة ستنعكس على العلاقات الثنائية وأيضاً سيكون الحوار مع القيادات العراقية حول طبيعة التوتر في المنطقة وعن آلية التعاون بين البلدين ومع الخليج، إضافة إلى التعاون المشترك لدراسة العقوبات الأميركية على طهران.

وتصف الصحافة الكويتية الزيارة "بالتاريخية" وسط أوضاع إقليمية معقدة سبق لأمير الكويت ان حذر من تداعياتها، قائلاً "إننا نعيش في ظروف بالغة الدقة والخطورة نتيجة ارتفاع وتيرة التصعيد في المنطقة".

المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •