2019/06/22 10:25
  • عدد القراءات 2905
  • القسم : رصد

الأضابير والملفات هدفهم الأول.. مشعلو الحرائق يختفون خلف قناع "الفاعل المجهول" و"القضاء والقدر"

بغداد/المسلة: في حادثة جديدة تضفي المزيد من الغموض على سلسلة الحرائق في العراق، افاد مصدر أمني، ‏السبت‏، 22‏ حزيران‏، 2019، بأن حريق دائرة احوال المنصور غربي العاصمة توسع ليلتهم قاعة الاضابير بالكامل.

وبالنسبة للمواطن العراقي، فان مفردة "الاضابير" تكفي وحدها، لتشير من دون شك الى قوى الفساد، والتي دأبت على حرق ملفات في مؤسسات الدولة المختلفة، تغييبا للحقائق، وتضييعا لأدلة التورط في اعمال التزوير والسرقات، وفي الغالب تسجل هذه الحوادث على انها نتيجة خلل عرضي مثل تماس كهربائي، او تسجل باسم "فاعل مجهول".

حرائق تلتهم الأسواق والحقول.. كثرت التفسيرات وغابت المعالجات

 يبدو المشهد في العراق وكأن الحرائق تنتشر بشكل سافر، دون توضيح من الجهات المعنية عن أسباب ذلك، والسبل الكفيلة بمعالجتها، فمن حرائق حقول المحاصيل، في الوسط والجنوب، والشمال، الى حرائق الأسواق والمؤسسات الحكومية.

وفي حين يُرجع البعض، أسباب ذلك الى ارتفاع درجة حرارة الجو لأكثر من 50 درجة مئوية، وانعدام الخدمات من ماء وكهرباء وعدم توفر شروط الامانة والسلامة، فان هناك من يقول ان الفساد يستغل هذه الظروف للتخلص من ملفات الفساد ويعدم الأدلة في المؤسسات الحكومية، فيما للتنظيمات الإرهابية والنزاعات العشائرية دور أيضا في حرائق حقول المحاصيل.

في سلسلة الحوادث كان حريق في سوق جميلة شرقي بغداد، ‏الأحد‏، 2‏ حزيران‏، 2019 بسبب انفجار عدد من اسطوانات الغاز.

وفي نفس اليوم شب حريق، داخل عدد من المحال في سوق الصفافير.

واحترقت شركة "كالة" للألبان الإيرانية العاملة في مدينة كربلاء، الذي اعتبره المدير التنفيذي للشركة "متعمداً"، وخلف أضراراً مادية قُدرت بنحو 80 مليون دولار. وأعقبه حريق اندلع داخل مخازن مخصصة لـ"التكتك" والأدوات الاحتياطية للسيارات في العاصمة بغداد، وأدى هو الآخر إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة، بحسب وزارة الداخلية العراقية، وآخرها كان الحريق في غرف استراحة العاملين في ميناء "أم قصر" بالبصرة.

مخيمات النازحين لم تسلم من تكرار الحرائق واكان أبرزها في مخيم للنازحين شمالي محافظة ديالى.

والتهمت النيران عشرات الهكتارات الزراعية، حيث وجّهت أصابع الاتهام الى داعش، في الوقت الذي ارجعت فيه آراء، أسباب ذلك، الى نزاعات عشائرية واعمال انتقامية.

وفي محافظة صلاح الدين ونينوى وديالى وكركوك، تصاعدت ألسنة اللهب في مزارع محصولي الحنطة والشعير.

في الجانب المقابل، فان هناك شبه اجماع في الأوساط السياسية والإعلامية والجهات المراقبة حول أسباب الحرائق في المؤسسات الحكومية، كونه نتاج رغبة في التغطية على اشكال الفساد المستشري، اذ يتم أفعال الحريق، لاتلاف أدلة وملفات مرتبطة بحالات فساد لمسؤول وموظفين.

وفي تموز العام ٢٠١٨، اشتعلت النيران في مخازن مفوضية الانتخابات في منطقة الرصافة (شرقي بغداد). وتكرر الامر في عدة محافظات.

الحكومة العراقية التي لم تتفاعل مع احداث الحرائق بالشكل المطلوب، مطالبة ليس بمعالجة الحالات عبر ادواتها الرسمية ومؤسساتها، بل والتوضيح للرأي العام حول حقيقة احداث الحرائق، منعا للشائعات التي بدأت تتسع بشكل غير مسبوق، وتفقد ثقة المواطن بحكومته ودولته.

نواب ينتقدون "تبسيط" ظاهرة الحرائق: فعل متعمد وارهابي وليس كما تقول

وأكد النائب عن محافظة نينوى حنين القدو، أن حرائق المحاصيل الزراعية بـ"فعل فاعل" وليس كما يقول رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بانها طبيعية، داعيا الى تشكيل لجان تحقيقية بالأمر ومحاسبة المسؤولين وتعويض الفلاحيين.

وقال القدو في تصريح للمسلة، إن "قضية حرائق المحاصيل حساسة وخطيرة وهي بفعل فاعل وليس كما يقول رئيس الوزراء بانها طبيعية"، مبينا ان "هناك استهداف سياسي من قبل جماعات ارهابية ومسلحة تحاول إرساله للحكومة بانها غير قادرة على توفير بيئة امنة لمزاولة الاعمال".

ويقول المحلل السياسي واثق الجابري لـ"المسلة" انه "لا يمكن استبعاد الفاعل الذي يخطط لاستهداف الدولة ونظامها السياسي، وهي جزء من سلسلة حرائق إرهابية لقتل وحرق الإنسان ذاته، فامتدت لتشمل حرق الأسواق والأماكن العامة، سيما منها من تشكل عصب الاقتصاد المحلي، كأسواق الشورجة وجميلة والسنك والكرادة، وغرف العقود في مؤسسات رسمية التف عليها ثعبان الفساد".

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 5  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - ابو ياسر
    6/22/2019 3:13:20 PM

    مديريه الدفاع المدني على بعد لايتجاوز 50 متر عن بنايه البطاقه الموحده المحترقه والجماعه يتفرجون على الحريق ولو مادين صونده هاوز الحريق من بنايتهم لبنايه البطاقه الوحده كان اطفؤا الحريق واعتقد ان الحريق المرتقب سوف يكون في بنايه الدفاع المدني نفسها



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •