2019/08/16 12:40
  • عدد القراءات 2983
  • القسم : ملف وتحليل

موازنة 2019 .. هكذا تستغل الجهات المستفيدة غياب العزم والقيادة في بغداد

بغداد/المسلة: كتب احمد موسى جياد الى المسلة.. تشير البيانات من مصادر مختلفة أن صادرات نفط حكومة إقليم كردستان قد تراوحت، حتى الآن خلال هذا العام ، بين 418.8 و 438 ألف برميل يوميًا ، وقد حققت حكومة الإقليم ما مجموعه 3.681 مليار دولار كإيرادات إجمالية لغاية نهاية شهر ايار الماضي.
تمت مناقشة مشروع قانون الموازنة وتعديله واعتماده من قبل البرلمان؛ ثم أقره رئيس الجمهورية وصدر أخيرًا كقانون عندما تم نشره على الجريدة الرسمية- الوقائع العراقية. وقد اشادت حكومة إقليم كردستان والسياسيين الأكراد والبرلمانيين والمعلقين بالقانون لأنه يحقق الكثير للاقليم. ومع ذلك ، وكما أكد كل من وزير النفط  ورئيس الوزراء الاتحاديين رسميًا، ان حكومة إقليم كردستان لم تسلم برميلًا واحدًا من النفط ؛ وهذا تكرار لممارسة الابتزاز المعتادة التي تتبعها حكومة إقليم كردستان.

اثارت وتثير هذه الممارسة موجة من الانتقادات والاتهامات موجهة ضد رئيس الوزراء- عادل عبد المهدي- المعروف بانحيازه واذعانه لرغبات قادة الاكراد حتى ولو كان ذلك على حساب بقية العراق. يعرف قادة إقليم كردستان جيدًا كيف يستغلون نقاط ضعف رئيس الوزراء وافتقاره إلى العزم والقيادة وقد نجح قادة الإقليم بذلك حتى الآن. 

تؤكد هذه المقالة أن قانون الموازنة واضح بما فيه الكفاية فيما يتعلق باستحقاقات والتزامات حكومة إقليم كردستان ؛ وان حكومة الإقليم لم تنفذ التزاماتها فحسب بل تسببت أيضًا في خسائر مادية ساهمت في تكثيف العجز المالي لميزانية الدولة. وبذلك تنتهك كل من حكومة إقليم كردستان ورئيس الوزراء الاتحادي قانون الموازنة،

وعليه يجب مساءلتهما عن هذا الإخلال بالالتزامات القانونية. وبالتالي ، فإن أي مدفوعات من الحكومة الاتحادية لحكومة الإقليم لا تنتهك فقط قانون موازنة الدولة ، بل تشير أيضًا إلى فشل الحكومة في حماية المصالح الوطنية وتكثيف الاستياء والانقسام الاجتماعي ؛ كما يتضح من عدد وصيغة ومشاعر الآراء والكتابات التي نشرت مؤخرا حول هذا الموضوع.
لقد استخدمت مصادر مختلفة لتجميع البيانات الخاصة بهذه المقالة وبما أن هذه المقالة تتعلق حصرا بعائدات تصدير النفط، فهي لا تغطي التزامات حكومة إقليم كردستان فيما يتعلق بالإيرادات الأخرى المذكورة في القانون مثل الضرائب، والرسوم الجمركية على الاستيرادات وغيرها.

يرد استعراض موجز للأحكام الرئيسية وذات الصلة من قانون الموازنة في الجزء الأول. يقدم الجزء الثاني مقارنة بين عوائد الصادرات النفطية الفعلية والمخططة ومساهمة كل من الاسعار وحجم الصادرات في ذلك خلال الخمسة اشهر الاولى لهذا العام. تم تناول حركة أسعار النفط بين كانون ثاني 2017 وأيار 2019 في

الجزء الثالث باستخدام معدلات الأسعار الشهرية الفعلية لنفط برنت وسومو والاقليم. تمت تغطية صادرات نفط الإقليم وتقديرات ايراداتها المتحققة في الجزء الرابع. وتختتم المقالة ببعض الملاحظات.

يمكن الاطلاع على كامل نص المقالة باللغة الانكليزية من خلال الروابط التالية:

 2019 Budget: Appeasement, Non-Compliance and Extortion

2019 Budget: Appeasement, Non-Compliance and Extortion

By Ahmed Mousa Jiyad. Any opinions expressed are those of the authors, and do not necessarily reflect the views ...

أحمد موسى جياد Ahmad Mousa Jiyad: قانون موازنة 2019 بين سياسة الابتزاز وسلبية الاذعان - الأخبار

أحمد موسى جياد Ahmad Mousa Jiyad: قانون موازنة 2019 بين سياسة الابتزاز ...

 بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر​

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •