2019/06/26 23:10
  • عدد القراءات 11039
  • القسم : مواضيع رائجة

مهزلة الدبلوماسية العراقية في لندن

بغداد/المسلة: التقى وفد من الخارجية العراقية، برئاسة وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، ‏الأربعاء‏، 26‏ حزيران‏، 2019، وزير الدولة البريطاني لشُؤُون الكومنولث، طارق ويمبلدون، في مشهد أنْكس الدبلوماسية العراقية الى الحضيض، بعد أنْ أظهرت صورة اللقاء، أحد أعضاء الوفد العراقي وهو يضع صحيفة -تبدو عربية- الى جانبه بطريقة لا ترقى الى السلوك الدبلوماسي الرزين، بقدر ما تضع في ذهن الناظر للصورة، وكأنّ الوزير واعضاءه، في انتظار "وجبة طعام ساخنة" في مطعم.

هذا الخلل الذي يتكرّر بين الفينة والأخرى في السلوك الدبلوماسي العراقي، انعكاس لتغييب المهنية، وقسرية اختيار الممثلين الدبلوماسيين، الذي يعتمد المحسوبية والمنسوبية، لا الكفاءة والتجربة والدراسة الاكاديمية.

وما هو أفظع من ذلك، انّ هؤلاء الذين تم اختيارهم في الدبلوماسية التي هي وجه العراق، لم يكلفوا أنفسهم بعد ان حصدوا امتيازات المناصب ووجاهتها، الدخول في دورات تدريبية قصيرة تساهم في صقل مهاراتهم وسلوكياتهم الدبلوماسية.

لقد ضيّع الوفد برئاسة الحكيم، قواعد الاتيكيت والتي هي سلوك متحضر، واخلاقي يعبّر عن احترام النفس قبل احترام الآخر، مثلما أضاع حتى قواعد البروتوكول الرسمية، التي تحدّد بكل دقة، التصرف على المستوى الدبلوماسي، لان الممثلين في مثل هذه اللقاءات لا يمثّلون انفسهم، بل الدولة، التي وضعت ثقتها فيهم، لكي ينوبونها أحسن نيابة، لا انْ يضع مثل هذه الدبلوماسي، الصحيفة، بطريقة تخدش الحياء وتعبّر عن انهيار واضح، ليس في ابجديات التعامل مع حزمة القواعد والإجراءات وقواعد الأسبقية، التي يجب مراعاتها، فحسب بل عن قلة الذوق، وسيطرة السلوك غير المتحضر على بعض ممثلي الدبلوماسية العراقية.

المسلة


شارك الخبر

  • 26  
  • 4  

( 11)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   9
  • (1) - مهند امين
    6/26/2019 6:47:14 PM

    والله شر البلية ما يضحك لماذا تضع اللوم على هذا الشخص المرافق لوزير الخارجية انظر للوزير والوفد الذي معه لا توجد لديهم اية أجندة ولا دفتر ملاحظات حتى راس الدبلوماسية اليس من الواجب أن يكون أمامه حتى ولو أجندة للمواضيع التي سيتم نقاشها والواضح أن زيارة رءيس الجمهورية زيارة غير مخطط لها وليس هناك مواضيع معينة خصوصا وأن السيدة ماي هيه في طريقها للخروج من10داوننك ياريت قريبا لانعلم سبب هذه الزيارة والدليل ان راس الخارجية لم يكن يحمل معه اية أجندة للنقاش والله نتألم أشد الألم على المشاهد هذه ونتذكر وزراء الخارجية قبل2003 ونتذكر الدكتور توفيق السويدي الذي كان يتقن ست لغات حية والدكتور فاضل الجمالي وحتى بعد1958 الدكتور ناصر ألحاني والكثير كانو اكفاء وفعلا فخر لوجه العراق وحقيقة ما نشاهده من انحدار بالدبلوماسية العراقية يشعرنا بالقهر وهذا هي النتاءج الصورة اكبر من التعليق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   8
  • (2) - Ali
    6/26/2019 11:40:36 PM

    السلام عليكم الكاتب هذا متحامل على وزارة الخارجية وحتى لو اخطاء هذا الشخص الذي كان يجلس بجوار الوزير يعني يحتاج تنبيه مو هجوم بهذا الشراسة عليه يعني لو انت تبغي الإصلاح لكلن ركزت على المهم في العراق مثل سرقة المال العام من الأربعين حرامي لا اقصد الأربعين حزب او على الأقل تتحدث عن الحل لهذه المشكلة مثل الحكومة الالكترونية. بس لا لا. تصرف موظف بوزارة الخارجية خطاء وهنا انا لا أقول هو تصرف صحيح بس هذا الهجوم اذا يدل على شي الاعلى كراهية لوزارة الخارجية وموظفيها الي يعملون كلهم ليل نهار على إصلاح ما تم تخريبه من اللصوص في العراق وتخريب من البرلمانيين لسياسة العراق الخارجية بتصريحاتهم لكل الدول المجاورة وغير المجاورة. وبالنتيجة يجي صحفي يركز على موظف ...... هي ناقصة الطواقم الدبلوماسية يشتغلون ليل نهار بس علمود كلمة طيبة بس وموكل الموظفيين جيدين ولكن اغلبهم ممتازين ونعم اكو اخطاء بس اخطائنا نسبة لباقي الوزارات لاشئ فرجاء كافي هجوم على وزارة الجهد الخارجي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 8  
    •   12
  • (3) - ياسر
    6/27/2019 5:20:26 AM

    ألأنفلات واللامهنية لا يقتصر على وزارة الخارجية ودبلوماسيها (؟؟؟؟؟؟؟) فحسب وانما اصبح مشاع ويعمل به كقاعدة في كل اجهزة الدولة ومن يشذ عن قاعدة الانفلات واللامهنية شخص .غير مرغوب به من فبل الهرملة المسيطرة على السلطة.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (4) - حسين سعدون
    6/27/2019 8:42:52 AM

    لا يوجد خرق دبلماسي بقضية الصحيفة - لو اردنا تقييم الاداء لاتجهنا لامور اكبر واكثر اهمية منها الاموال العراقية في بريطانيا او اوضاع الجالية العراقية هناك و تحكم اسر وعوائل المتنفذين بالبعثات اضف ايضا العلاقات الاقتصادية واولها مستقبل الشركات البريطانية في الجنوب و و و و - هذا المهم - اذا على الجريدة تهون



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (5) - المواطن
    6/27/2019 9:35:52 AM

    لا یحتاج الی التعنیف. هذا الموظف فی الخرجیه. هذا یدل علی نباهته و شراء الجریدة للالمام بالمستجدات حول العالم. انه یقراء و مو پخمه. شنو بی عیب.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   1
  • (6) - وسام
    6/27/2019 9:57:00 AM

    اكيد هذا الدبلوماسي عنده نقص في الخبرة و سلوك غير حضاري عند وضع صحف ومجلات على طاولة المباحثات ولكن انا استغرب لماذا الطرف الاخر وضع كيس جبس (رقائق البطاطس) على طاولة الاجتماع وهذا اقبح من فعل صاحبنا . 😎



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   2
  • (7) - فيصل الحماد
    6/27/2019 10:02:01 AM

    اي اتكيت تتكلم عنه واذا اكوا جريده هل هذه اساءه للعراق الوزير وغير يعرفون لماذا عقد هذا اللقاء وماذا يناقشون .كل ساعه وقلتم هذا لا يملك خبره وذاك لم يعمل بالخارجيه وهل ترامب كان خبير بالرئاسه الممارسه تولد الخبره في أي عمل .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (8) - محمد سعيد المهناوي
    6/27/2019 10:11:18 AM

    الذي لا يعرف الاصول والبروتوكول الدبلوماسي يجب ان يتمشدق ويتصور نفسه يعرف تلك الاصول ... وجود صحيفة على طاولة القاء الذي جمع بين وزير الخارجية الحكيم ووزير الدولة البريطاني لشؤون الكومنويلث ، لايعني مخالفة للعرف الدبلوماسي ، لان الجميع مهتم بالحديث وليس على ما موجود على الطاولة، وقد يضع الاخرون هواتفهم النقاله او ملفات او غيرها ... هل ان وجود الصحيفة وكان جرما حصل ومخالفة صريحة ؟ كلا ثم كلا ... كما لاحظت ان كل شخص يدلي بدلوه حسب رايه ومعلوماته... اللقاء تم مع وزير دولة لشؤون الكمومنويلث وليس مع وزير الخارجية البريطاني الذي التقي بالرئيس برهم صالح ، لهذا كان اللقاء فقط للحوار ومناقشة الاوضاع الدولية وليس العلاقات الثنائية الصرفه ، التي سبق وبحثت في حديث مع وزير الخارجية ومع رئيسة الوزراء البريطانية ... ولا حاجة لاجندة معينة ... ووجود شخص يسجل ما يتم الحديث عنه لكلا الطرفين اضافة الى ان الشخص الذي بجنبه الجريدة لديه بلوك تسجيل ملاحظات وينتظر شيئا مهم ليدونه ... لهذا تشويه الصورة تعودنا علها وكان الدنيا انقلبت ... والافضل محابة الفساد والرشاوي والتفرقة الطائفية والعرقية بدلا من هذه التفاهات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   1
  • (9) - احد العرقيين
    6/27/2019 3:59:59 PM

    والله اعرف كل شيء , انها مهازل وليست مهزلة واحجه , وتلك المهزله لم تكن مقتصره على وزارة الخارجية العراقية وحدها وانما هي موجودة في كل مرفق حكومي في الدولة . فبالنسبة لما صدر عن الوفد العراقي من مظاهر عدم اللياقة والأصول هم يعتبروه عملٌ طبيعي وعادي وليس مُتقَصَداً ! قلناها عدة مرات ان وزارة خارجيتنا والهيئات الملحقة بها في الداخل والخارج قد امتلئت وفاضت بالمزابل ولكن لم يُصَدّقنا ويهتم بها احد . الشخص العراقي الذي يبدو في الصورة وهو يضع صحيفة (جريدة) عربيه بجانبه على طاولة المفاوضات أضافة لكونها ظاهرة سيئة ومنافية للعُرف والأتيكيت الدبلوماسي فانها توحي بأنه لا يتكلم او يفهم اللّغة الأنجليزيه وهو ذاهب لبريطانيا ليتفاوض مع الأنجليز !! ثانياًقد يكون أحدا ما نصحه بأن يحمل في كل وقت واينما يذهب صحيفة اخباريه تعطي الأنطباع بانه دبلوماسي مثقف ومحترف ومهتم جداً بما يحدث من الأخبار ! يمعودين اخمدوا الله ما اخذ معاه لفّة شاورما لو سندويشة همبرغر وبيبسي , حتى تكون الطف . ألنجليز يعرفون كل شيء عنا , وهم يميزون عراقيي اليوم عما مضى , لعد متشوفون الملكه اليزابيث استقبلت برهم صالح وزوجته في قصر بكنغهام بملابس النوم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (10) - .كريم الكاظمي
    6/28/2019 6:15:04 AM

    لقد لفت نظري ما ورد في كلام الكاتب الذي يبدو انه متحامل على وزارة الخارجية كثيرا ..وانه لايعرف قواعد البروتوكول والاتكيت. ١ ان الدبلوماسي الذي لا يقراء الصحف الدولية والمحلية هو شخص اعمى لا يعرف ما يدور حوله. ٢ لا توجد في قواعد البروتوكول ان لا يحمل الدبلوماسي او السياسي معه مصادر معلوماته من صحف او كتب او اي باد ،لانه من صميم عمله. ٣ يلاحظ على الاجتماع انه غير رسمي لعدم وجود الاعلام ... ورغم ذلك فان الدبلوماسي منشغل بتدوين الملاحظات وهذه ميزة له لا عليه. ٤ ان الدبلوماسي الانكليزي الجالس امامه كان يضع حاجيات حمراء اللون ... فهل هو ايضا لا يعرف الاتكيت؟ ٥ ان حمل الجريدة دليل على الرقي والتحضر والثقافة .. وعلى موقع المسلة اتاكد من المعلومة قبل نشرها ... لان ذلك يظهر ان المشرفين غير مدركين لاهمية الصحف في نقل المعلومة. رغم انني اعرف منهم من يخاف الله في نفسه. كريم الكاظمي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (11) - .كريم الكاظمي
    6/28/2019 10:49:22 AM

    لم يتم نشر تعليقي ... تحياتي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •