2019/06/29 18:30
  • عدد القراءات 663
  • القسم : ملف وتحليل

المحور: رئيس الحكومة ثبّت جميع المدراء بوزارة النفط رغم ملفات الفساد وبعيدا عن الكفاءة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: اكد النائب عن كتلة المحور الوطني احمد الجبوري، السبت، 29 حزيران 2019، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي "يريد تكريس المحاصصة والفشل بوزارة النفط"، مشيرا الى ان عبد المهدي ثبت جميع المدراء العامين بالوزارة "بغض النظر عن كفاءتهم ونزاهتهم".

وقال الجبوري، ان "رئيس مجلس الوزراء ثبت جميع المدراء العاميين بوزارة النفط بصرف النظر عن كفاءتهم ونزاهتهم رغم وجود العديد من الملفات على البعض منهم"، مبينا ان "هناك العديد من الاستجوابات والملفات والتحقيقات على البعض من اؤلئك المدراء لكن وكما يبدوا ان رئيس الوزراء ما زال يعتقد نفسه وزيرا للنفط".

واضاف الجبوري، ان "رئيس الوزراء يريد تكريس المحاصصة والفشل بوزارة النفط"، مشددا على ان "مجلس النواب لن يصوت على الاسماء التي ترسل للتثبيت ما لم تكن نزيهة وبعيدة عن المحاصصة".

ولفت الى ان "سلطة نفط الشمال المسؤولة عن كركوك ونينوى، قام رئيس مجلس الوزراء بتثبيت مديرها العام الذي ثبت عليه الكثير من الفشل والفساد، وهو دليل على ان الحكومة غير مكترثة بمحاربة الفساد"، موضحا ان "هنالك طلب استجواب لوزير النفط تقدمنا به الى رئاسة المجلس منذ اكثر من شهرين عن مجمل الادارة والسياسة النفطية بالوزارة لكن للاسف رئاسة البرلمان لا توافق على الاستجواب".

واكد الجبوري، اننا "لا نستطيع الانتظار اكثر وسيكون هنالك مواقف من جميع الكتل حول الموضوع ويجب ان يكون هنالك تقييم حقيقي للاداء الحكومي وخاصة فيما يتعلق بتثبيت الدرجات الخاصة وملفات الفساد".

واعرب عضو كتلة التغيير النيابية، هوشيار عبدالله، الخميس 27 حزيران 2019، عن استغرابه من ترشيح عبدالمهدي لأشخاص عليهم شبهات فساد ارضاءً لمسؤولين في الدولة، ومؤكداً، ان هذا الترشيح يعد فشلاً لعبد المهدي والأجدر به ان يترفّع عن ترشيح شخص فاسد أو غير كفوء، سيما وأن نجاحه هو نجاح للحكومة العراقية.

وقال عبدالله في بيان ورد لـ"المسلة"، ان "قيام رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بإعادته ترشيح شخصيات من مدراء عامين ووكلاء وزارات ودرجات اخرى لم تنجز شيئاً مميزاً يؤهلها لتولي الدرجات الخاصة يعد فشلاً لعبد المهدي"، داعيا "عبد المهدي الى تقديم تقييم لعملهم وإيضاح أسباب اعادة ترشيحهم مرة اخرى".

واتهمت النائب عن ائتلاف النصر، ندى شاكر جودت، الثلاثاء، 25 حزيران 2019، "الكتل الكبيرة" بتقسيم الكابينة الوزارية وفق مبدأ المحاصصة السياسية، مبينة ان توزيع الدرجات الخاصة لن يكون مختلفا. 

وقالت ندى جودت لـ"المسلة"، إن "الحكومة الحالية وللأسف الشديد لا تختلف عن سابقاتها من حيث تقاسم الوزارات والمناصب السيادية ما بين القوى المهيمنة على القرار والمشهد السياسي". 

وأضافت جودت، أن "الكابينة الوزارية شكلت على أساس المحاصصة ما بين الأحزاب السياسية"، مؤكدة أن "نجاح الحكومة الحالية في ظل التقسيمة الوزارية أمر صعب جدا". 

وتابعت عضو ائتلاف النصر، أن "توزيع الدرجات الخاصة والهيئات المستقلة والوكلاء، لن يكون مختلفا عما حدث في تشكيل الكابينة الوزارية". 

واكد النائب عن كتلة المحور الوطني احمد عبد الله الجبوري، السبت، 22 حزيران 2019، ان تدخل الاحزاب والكتل السياسية في اختيار وكلاء الوزراء والمدراء العامين امر غير موجود مطلقا بالانظمة البرلمانية العالمية ولم نراه الا بالعراق حيث يجري التقاسم من الاعلى الى الاسفل، تزامنا مع تصريحات كتل سياسية نافذة من "جعل مؤسسات الدولة ومصالح المواطنين بيد جهات سياسية متنفذة".

وعاد مصطلح "الدولة العميقة" الى التداول السياسي من جديد بسبب ضعف أداء حكومة عبد المهدي، وتحوّلها الى أداة بيد قوى سياسية معينة.

المسلة 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •