2019/07/02 09:45
  • عدد القراءات 4232
  • القسم : مواضيع رائجة

"المذنب.. قاضيا" عند الخارجية: الحكيم ينصّب اليوسفي المتهّم بتمجيد البعث.. بالرد على المخاطبات الرسمية المتعلقة بالاتهام

بغداد/المسلة: كشفت معلومات بالأدلة عن تستّر وزير الخارجية محمد على الحكيم على ملف تمجيد البعث البائد من قبل حازم اليوسفي حين كان يشغل منصب السفير العراقي في العاصمة المغربية، الرباط، ويشغل في الوقت الحاضر، منصب وكيل الوزارة للشؤون القانونية.

وما يبعث على الدهشة، انّ الحكيم يخوّل اليوسفي نفسه، الإجابة على استفسارات اعضاء البرلمان بشأن الاتهامات التي تخص اليوسفي نفسه في تمجيده للبعث، ويتضح ذلك من خلال توقيع اليوسفي على كتاب الاجابة الصادر من وزارة الخارجية في ٢١ نيسان ابريل ٢٠١٩، والذي يفيد بان اللجنة التحقيقية ومعلومات جهاز المخابرات خلصت الى ان الشكوى الموجهة ضد اليوسفي "غير صحيحة".

بهذه الاستسهال وتنصيب المتهم، قاضيا، ومشرفا على الملف، تسوّف الخارجية، التحقيق في الاتهامات ضد اليوسفي.

وكانت لجنة الشهداء والضحايا في مجلس النواب، قد ارسلت في ١١ نيسان/ابريل ٢٠١٩ طلبا الى الخارجية حول الشكوى التي تقدم بها المواطن سلام المالكي حول تبني اليوسفي رعاية حزب البعث، وجمع التبرعات للقيام بأنشطة ضد العراق.

لم تكن شهادة المواطن سلام المالكي، هي الوحيدة التي تفضح اليوسفي، ففي العام ٢٠١٢، كشف عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان في ذلك الوقت سامي العسكري، عن إنّ السفارة العراقية وسط العاصمة المغربية، الرباط "ينشط بها تنظيم بعثي لا زال يواصل الاحتفال بذكرى تأسيس الحزب كل سنة".

وقال العسكري عبر قناة "البغدادية"، أنّ لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان "تتوفر على هذه المعلومة كما يتوفر عليها أيضا وزير الخارجية العراقي هُوشيَار زِيبَاري"، في إشارة الى السفير حازم اليوسفي، الذي كان يرعى البعثيين في المغرب ويجمع التبرعات لهم، ويقيم الاحتفالات في السفارة العراقية بذكرى تأسيس البعث، فيما يشغل في الوقت الحاضر، منصب الوكيل القانوني لوزارة الخارجية.

وتفيد معلومات بان الحازمي حين كان سفيرا، كان قد ارتكب اعمالا يحاسب عليها القانون فضلا عن تشويها سمعة العراق حين منح دعوة لعراقيين بصفتهم تجارا، الى المغرب، وبسبب "سكرهم الشديد" تعرضوا لحادث سير، ما ادى الى موتهم. وعند فحص الجثث من قبل جهاز المخابرات المغربي، تبيّن ان هذه المجموعة تقوم بأعمال غسيل اموال وتهريب وانشطة إرهابية، ما تسبب في ايقاف منح سمات الدخول للعراقيين.

فضلا عن كل ذلك، فان خبير قانوني، افاد المسلة بان اجابة الوزارة منقوصة، وان اللجنة لم تثبت براءة الحازمي، بل اغلق التحقيق بسبب تدخل شخصيات سياسية نافذة..

المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 4  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - محمد سعيد المهناوي
    7/2/2019 10:14:47 AM

    النقد الصحيح والحر ليس بهذه الطريقة المجه والتي تعبر عن افلاس سياسي ...رئيس لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين في مجلس النواب يطالب بالاوراق التحقيقة عن ادعاءات بتمجيد الكردي حازم اليوسفي ، ابن السياسي الكردي من جماعة مصطفى البرزاني ، عبد الرحمن اليوسفي ،للبعث الاجرامي ويجيب حازم انه يمكن طلبها من مجلس الوزراء ... وهل في ذلك مثلبة قانونية او غير ذلك ... واذا يشكك السيد عبد الصمد خلف رئيس كتلة حزب الدعوة في مجلس النواب ، بجواب الخارجية ، عليه ان يطلبها من ديوان مجلس الوزراء ليثبت صحة كتاب الخارجية ... ولماذا لم يطلبها عبد الصمد ، زمن حكومة المالكي زعيم حزب الدعوة ورئيس مجلس الوزراء آنذاك ؟ ولماذا لم يطلبها عبد الصمد زمن حكومة العبادي ووزير الخارجية ابراهيم الجعفري احد قياديي حزب الدعوة ؟ افتهمنا ديمقراطية ولكن مو بهذه الطريقة الفجة ... اذهبوا الى زعماء السرقات والرشاوي في الوزارات والمحافظات والسيطرة على المال العام بالسحت والحرام ... لا تعملون ولا تحاسبون السراق جيدا وتبحثون ، كما يقول المثل العراقي ( ب..الخره حب ركي ) ... انتخبكم الشعب ، ويا ريته من انتخبكم ، لا تداومون ولا تقدمون الخدمات للشعب وتتابعون المشاريع والغيابا ت من الجلسات وصلت الى حالة مزرية ومضحكه .... شوفوا برلمانات العالم كيف تعمل والحضور كم والغياب كم ، لكي تحللوا رواتبكم وعيشتكم ، اذا انتم فعلا مؤمنين



    sabr kadhem
    7/4/2019 3:38:10 PM

    كلام غير مسؤل وأعرف السيد اليوسفي من كثب، رجل اكثر نزاهة ممن اتهمه بهذه التهمة.. اتق الله يا سلام اذا كنت تعرف الله.

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •