2019/07/04 09:32
  • عدد القراءات 977
  • القسم : تواصل اجتماعي

علي صحن عبد العزيز: حين يصعب زرق الأبرة في مستشفيات العراق

بغداد/المسلة:  كتب علي صحن عبد العزيز

متطلبات صحية .. حين يصعب زرق الأبرة في مستشفيات العراق
 
البارحة بعد الساعة العاشرة مساءا تعرضت إلى وعكة صحية بالقلب ،على إثرها راجعت مستشفى الصدر في مدينة الصدر ، وما سجلته من ملاحظات نأمل معالجتها ومنها : صالة أطباء الخفر الطوارئ فيها جهاز واحد لقياس الضغط ، والمراجعين المرضى إعداد كبيرة ،كما أن فاحص قياس الضغظ لا يرتدي ملابس الزي الطبي ، بل يرتدي ( تي شيرت ) ،أما طبيبات الخفر الطوارئ فلا يوجد بينهم طبيب رجالي..

ولم أرى كذلك إن سماعة الفحص الطبي إستعملتها طيلة تواجدي بالمستشفى ، إلا يمكن إلى إدارة المستشفى توفير طبيب رجالي يمكن فحص الرجال على جانب ، وكذلك أين الحاجز الذي يستخدم لمعاينة فحص النساء ، أما صرف الأدوية فتلك مصيبة أخرى ، والعذر جاهز روح اشتريها من خارج المستشفى ، على أية حال أعطوني حبة توضع تحت اللسان ومثلهما اثتين (قرط) إستمثلت للأمر طوعا من شدة الألم في قلبي وغادرت المستشفى نحو البيت ، لكن الحالة الصحية إزدادت سوءا بسبب الألم في قلبي ،وتوجهت مرة أخرى ومع أبني إلى مستشفى الشيخ زايد بحدود منتصف الليل، وأول ما أستقبلنا موظف الإستعلامات (اشعندك جاي ) فقلت له لا أظن أنني ازورك في بيتك ، على أية حال دخلت على طبيب الطوارئ وكالعادة أطباء مقيمين وليس بينهم إختصاص ،عرضت عليه تخطيط القلب ، فقال عندك جلطة قلبية ، طيب دكتور والحل ؟ أخذ هذه الإبر من الصيدلية ، توجهت بهما نحو مكان زرق الإبر في ردهة الطوارئ المختلطة بين الرجال والنساء ، سألت المضمد إلا يوجد مكان مخصص ومستور لزرق الإبر بعيدا عن أنظار النساء والرجال ، أبتسم في وجهي وقال (مو زين ووجدت الإبر ) على أية حال تقبلت الأمر على مضض وتوجهت بوجهي نحو الحائط وأنا إتصب من العرق والخجل .

#نسخة منه أعلام وإدارة مستشفى الصدر والشيخ زايد.

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 15  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •