2019/07/06 16:00
  • عدد القراءات 2249
  • القسم : ملف وتحليل

تسجيل الفلاحي.. يثير الخلافات.. مفبرك أم خيانة وطنية .. والكربولي: مخطط لاقصاء الكفاءات

بغداد/المسلة:  قال النائب محمد الكربولي، السبت، 06 تموز، 2019،  ان هناك مخططا لاقصاء خبرات عسكرية من قيادة عمليات العمل الاستخباري. في اشارة منه الى دعوات التحقيق مع قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي بتهم التخابر مع الاستخبارات الاميركية، ما يشير الى خلافات بين الكتل السياسية حول الموقف من التسجيل الصوتي، والذي اعتبره البعض، مفبركا، فيما عدته فصائل في الحشد الشعبي وقوى سياسية، دليل خيانة عظمى.

وذكر الكربولي في تغريدة على موقعه بتويتر، أننا “نحذر من مخطط يهدف لاقصاء الخبرات العسكرية من مواقع المسؤولية في قيادة العمليات”.

وبين أن “العمل الاستخباري المحترف يقتنص المعلومة المهمة ولا ينتظر العثور عليها عبر الاعلام”، موضحاً أن “التكنولوجيا الحديثة سهلت فبركة الفيديوهات، فكيف يمكن الوثوق بالتسجيلات الصوتية، وبكل الاحوال سننتظر نتائج التحقيق”.

وطالب تحالف الفتح، السبت 6 تموز 2019، القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي باعادة تقييم شامل لكافة القيادات الامنية بعد أنباء عن تورط قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي بالتخابر مع الاستخبارات الاميركية. 

وتصدى  رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار نعيم الكعود، السبت، لتطورات الاحداث بالقول أن المكالمة بين قائد عمليات الأنبار اللواء محمود الفلاحي والاستخبارات الأمريكية، مفبركة.

وقال الكعود، لصحف عربية ، إنه وحسب نتائج التحقيقات الأولية، فقد تبين أن هذه المكالمة مفبركة ولا صحة لها، والتحقيق جار لغاية اللحظة.

وقال النائب عن التحالف محمد البلدواي في تصريح تابعته المسلة، إن "التسجيل الصوتي المسرب بشأن فضيحة التخابر بين قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي وعنصر من المخابرات المركزية الامريكية اذا صح التحري عن حقيقيته خطير جدا ويرقى الى الخيانة العظمى".

واضاف البلداوي، أن "اغلب القيادات الامنية تم اختيارها على اساس المحاباة الحزبية والطائفية والفئوية"، مطالبا عبد المهدي بـ"اعادة تقييم شامل لكافة القيادات الامنية بعيدا عن تلك المحاباة".

واشار البلداوي إلى ان "لجنة الامن والدفاع النيابية طالبت وزير الدفاع بتشكيل لجنة تحقيقية للتحري عن صحة التسجيل"، مبينا أن "التأكد من صحة التسجيل ليس صعبا في الوقت الحاضر".

ونشرت شبكة الإعلام المقاوم، ‏الجمعة‏، 5‏ تموز‏، 2019 ، ما قالت عنه انه تسجيل صوتي يظهر مطالبة عنصر الـ "CIA " من  قائد عمليات الانبار، محمود الفلاحي، تزويده بإحداثيات مواقع الجيش العراقي و القوى الأمنية  والحشد الشعبي، مشدداً وبالاسم على مواقع كتائب حزب الله في القائم بشكل خاص وفي قاطع عملياته بصورة عامة.

وفي جانب من ردود الأفعال، امر وزير الدفاع نجاح الشمري، الجمعة، 5 تموز 2019، بتشكيل لجنة تحقيقية بعد ظهور مقطع صوتي نسب لقائد عمليات الانبار.

وقالت وزارة الدفاع في بيان، إن "وزير الدفاع امر الجمعة بتشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة الحقائق بعد ظهور تسجيل صوتي في إحدى القنوات الفضائية، ينسب حسب ادعاء التقرير الإعلامي لقائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي".

واضافت الوزارة، أن "إجراء الوزير هذا يأتي للتعاطي مع ما يتم نشره في وسائل الإعلام وتدقيق المعلومات خدمة للصالح العام وإظهار الحقائق للحفاظ على امن البلد".

ردود أفعال أخرى رصدتها "المسلة" في التراسل الفوري ومواقع التواصل الاجتماعي، اعتبرت ان ذلك فيما لو ثبتت صحته يعتبر خيانة وطنية تستوجب العقاب.

وطالب ناشطون في التواصل الاجتماعي، الحكومة ووزارة الدفاع والجهات المعنية بتوضيحات عن حقيقة المحادثة لاطلاع الرأي العام، منعا للفتنة لاسيما وانها تمس العلاقة بين القوات المسلحة والحشد الشعبي.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •