2019/07/10 19:15
  • عدد القراءات 4708
  • القسم : العراق

النصر منتقدا محاصصة المناصب بين القوى المهيمنة: العبادي لن يشارك بحكومة عبد المهدي

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: أكد مصدر في إئتلاف النصر الذي يرأسه حيدر العبادي، الاربعاء، 10 تموز 2019، أن رئيس الائتلاف لا يُفكر في المشاركة بحكومة عادل عبد المهدي الحالية.

وقال المصدر لـRT، إن "الإئتلاف مستمر في المعارضة التقويمية التي تساعد على تطوير عمل مؤسسات الدولة العراقية وتُقوّم عمل الحكومة وتُشخص الأخطاء"، مبيناً أن "لا حوارات مع عبد المهدي للمشاركة في حكومته، وأن أي أخبار حول ذلك عارية عن الصحة".

وأضاف: "المعارضة التقويمية ستكون بداية لطريق طويل لإصلاح وضع الدولة".

واتهمت النائب عن ائتلاف النصر، ندى شاكر جودت، الثلاثاء، 25 حزيران 2019، "الكتل الكبيرة" بتقسيم الكابينة الوزارية وفق مبدأ المحاصصة السياسية، مبينة ان توزيع الدرجات الخاصة لن يكون مختلفا. 

وقالت ندى جودت لـ"المسلة"، إن "الحكومة الحالية وللأسف الشديد لا تختلف عن سابقاتها من حيث تقاسم الوزارات والمناصب السيادية ما بين القوى المهيمنة على القرار والمشهد السياسي". 

وأضافت جودت، أن "الكابينة الوزارية شكلت على أساس المحاصصة ما بين الأحزاب السياسية"، مؤكدة أن "نجاح الحكومة الحالية في ظل التقسيمة الوزارية أمر صعب جدا". 

وحذر ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، ‏الخميس‏، 20‏ حزيران‏، 2019، من دولة عميقة جديدة، "أعمق" من الدولة العميقة الحالية، من خلال سيطرة جهات على ملف الدرجات الخاصة.

وقال القيادي في الائتلاف علي السنيد لـ"المسلة" ان "ائتلاف النصر، مع حسم ملف الدرجات الخاصة بأسرع وقت ممكن، وليس مع تأجيله، وفق ضوابط المهنية والكفاءة، واختيار شخصيات بعيدة عن الاحزاب وسطوتها، على ان يشمل جميع الكفاءات الوطنية التي تنطبق عليها المعايير".

وبيّن السنيد ان "هناك جهات تريد السيطرة على ملف الدرجات الخاصة، من أجل انشاء دولة عميقة جديدة، تكون اعمق من الدولة العميقة، الحالية، ولهذا يجب الحذر من هذه الخطوات".

وكانت وسائل إعلام عراقية تحدثت عن وجود مفاوضات يجريها العبادي للمشاركة في حكومة عبد المهدي.

المسلة 


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - المواطن
    7/10/2019 1:39:28 PM

    مو معارضه اشلون یشارک.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •