2019/07/11 14:22
  • عدد القراءات 3881
  • القسم : رصد

قيادي النصر: قوى المحاصصة والتخندق السياسي تشوّه إنجازات العبادي بتسويق الأكاذيب

بغداد/المسلة:  قال القيادي في ائتلاف النصر، علي السنيد، ان التخندق السياسي والمصالحي يحاول تشويه إنجازات رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، عبر مزاعم واهية مثل التأسيس لـ "الدولة العميقة" اثناء فترة حكمه.

وقال السنيد لـ"المسلة" إنّ "اتّهام العبادي بمواصلة تأسيس (الدولة العميقة) اثناء حكمه، مجرد ادعاءات تكذّبها سياساته التي ادار بها البلاد بحيادية ومهنية ووطنية عالية".

واضاف السنيد انّ، "العبادي دفع وما زال يدفع ضرائب اصلاحاته لمؤسسات الدولة ولمواقع الخدمة فيها، وتاريخ حكمه يشهد ترفّعه عن التخندق السياسي المصالحي وعدم محاباته تجاه القضايا الوطنية ومصالح الشعب، بل انّ تنحيته عن الاستمرار بالحكم جاءت نتيجة لمساره الاصلاحي الوطني المضاد للمحاصصة وابتلاع الاحزاب للدولة وارتهان الارادة الوطنية للأجنبي".

وخاطب السنيد مروّجي المزاعم التي وصفها بالأكاذيب، بالقول: "إذا كانت هناك دولة عميقة فهي دولتكم التي حرصتم على زرع عناصرها بمؤسسات الدولة وتحرصون اليوم من خلال المحاصصة المقيتة ابقاؤهم او الاتيان ببدائل تحفظ لكم الامتياز".

واستطرد في إشارة الى العبادي: اما النصر وقائده فقد أعلن معارضته للمحاصصة ودعا لاختيار كفاءات وطنية مستقلة لشغل المواقع القيادية بالدولة.

واعتبر السنيد أن "المروءة والفروسية السياسية تستدعي الاعتراف بالسيرة المهنية الوطنية للعبادي والتي استطاعت انجاز ما عجز عنه الاخرون خلال سنوات حبلى بالتحديات المصيرية، فاستطاع حفظ الدولة وتحريرها وتوحيدها وارجاع مكانتها بين الدول".

وكان النائب عن تيار الحكمة، فرات التميمي، قد قال الاربعاء (10 تموز 2019)، ان رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي، ورئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، هما من أسسا الدولة العميقة في العراق من خلال تنصيب المدراء بالوكالة.

وتشنّ قوى سياسية، حربا إعلامية على رئيس ائتلاف النصر، حيدر العبادي بسبب معارضته القوية لتوزيع المناصب

والدرجات الخاصة بين الأحزاب المتنفذة، ولمواقفه من ضرورة المحافظة على الإنجازات المتحققة في الحرب على داعش، وعملية فرض النظام في كركوك، حيث بدأت ملامح التنازل عن الكثير من الإنجازات في الحقبة الحكومية الحالية.

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مهند امين
    7/11/2019 1:41:39 PM

    تحية لرجل الدولة الدكتور حيدر العبادي رجل المرحلة الصعبة التي مر فيها العراق وكم كنا نتمنتى ان يكون موجود الان ولكن الحقد السياسي والطائفي والاعلامي حال دون ذالك . لقد كان رجل التوازنات والقائد الذي قاد الجيش بكل تصنيفاتها بدون ان يحدث اي تصادم او اختىف رغم شراسة المعارك وشدتها ولكنه كان يديرها بعقل غير طائفي وعقل مدبر ورجل دولة بحق ولاكن مع شديد الاسف كان للتيار الصدري دورا في ابعاد الدكتور حيدر العبادي عن تولي الولاية الثانية وانا على يقين انهم الان نادمين على ماجرى تحية مكرره من كل العراقيين لهذا الرجل الذي اعاد هيبة الدولة المركزية لمكانتها امام تغول الاقليم على المركز وما نشاهده اليوم من هوان خير دليل على ذالك تحية للعراق العظيم بتاريخه وعاش العراق بعز وكرامة وحماه الله من غدر الاخرين.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •