2019/07/12 21:15
  • عدد القراءات 133
  • القسم : آراء

عطوان: نِتنياهو يُهدّد بضرب إيران بطائرات إف 35.. فليتفضّل..

بغداد/المسلة:  

نِتنياهو يُهدّد بضرب إيران بطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة.. فليتفضّل.. وماذا ينتظر؟ لماذا نجزِم بأنّ زمن حسم المعارك بالتفوّق الجوّي انتهى؟ هذه هي أسبابنا المدعومة بالأدلّة والبراهين

عبد الباري عطوان

بعد صمتٍ طويلٍ، وغير معهود، وبعد تهديد مسؤول إيراني بتدمير دولة إسرائيل في نِصف ساعة، نطق بنيامين نِتنياهو أخيرًا، وحذّر إيران، بصِفته وزيرًا للدفاع، إلى جانب رئاسته للوزراء، من أنّ الطائرات الإسرائيليّة من طِراز “إف 35” قادرة على الوصول إلى أيّ مكان في الشرق الأوسط بما في ذلك إيران، وليته ظلّ صامتًا.

نِتنياهو يُدرك جيّدًا أنّ تهديداته هذه جوفاء وستُثير السّخرية داخل كيانه وفي المِنطقة بأسرها، وأنّ هذا النّوع من الطائرات سحبته الولايات المتحدة من الخِدمة لعيوبٍ فنّيّةٍ، مثلما يُدرك أيضًا أنّ الدفاعات الجويّة الإيرانيّة، خاصّةً صواريخ “إس 300”  قادرة على كشفها وإسقاطها، ولهذا لم تكُن ضمن إسراب الطائرات التي حشَدتها أمريكا بعد إسقاط طائرة التجسّس المُسيّرة “غلوبال هوك” فوق مضيق هرمز، وكان من بينها طائرات “ب 52” القاذفة العِملاقة، وأخرى من نوع “إف 22” الأكثر تطوّرًا، إلى جانب طائرات مثل “إف 16″، و”إف 15” المُجرّبة، فصناعة الطائرات الأمريكيّة، مدنيّةً كانت أو عسكريّة، لم تعُد الأكثر تقدّمًا.

***
لو أطلق نِتنياهو مِثل هذه التّهديدات قبل عشرين، أو ثلاثين عامًا، وقبل حُدوث انقِلاب في موازين القِوى بفضل تكنولوجيا الصواريخ، لبثّت الرعب في نُفوس خُصومه من الحكّام العرب، الذين كانوا يرفَعون الرايات البيضاء استسلامًا مع انطلاق أوّل غارة حربيّة إسرائيليّة، لكن الزّمن تغيّر الآن، وسيتغيّر أكثر في المُستقبل، والتفوّق الجوّي لم يعُد هو الحاسم للمعارك، فالخُصوم طوّروا أنظمتهم الدفاعيّة، وأوجدوا البدائل على الأرض لغيابها في الجو، وإلا لما استمرّت الحرب اليمنيّة ما يقرُب من الخمس سنوات دون حسم، ولما نقل الحوثيون المعركة إلى عُمق خصمهم، ولا خسِرت إسرائيل في حُروبها الأربع الأخيرة في قِطاع غزّة، وقبلها في حرب تمّوز (يوليو) عام 2006 التي سيحتفل محور المُقاومة بذكراها الـ13 في الأيّام القليلة القادمة.
نِتنياهو يعيش حالةً من الرّعب غير مسبوقة ومعه مُعظم الإسرائيليين، لأنّ الجيش الإسرائيلي الذي بات يُقهَر، ولم ينتصر في أيّ من المعارك والحُروب التي خاضها مُنذ هزيمة عام 1967، لم يعُد قادرًاعلى حماية الدولة العبريّة، وتوفير الأمان والاطمِئنان لمُستوطنيها مثلَما كان عليه الحال طِوال السنوات الماضية، ومن يُتابع

تقديرات الخُبراء الغربيين المَشهود بهم بالمعرفة والدقّة يُدرك هذه الحقائق.
هُناك أكثر من نِصف مليون صاروخ وعشرات آلاف من الطائرات المُسيّرة المُلغّمة، مُوجّهة حاليًّا باتّجاه فِلسطين المُحتلّة، وصوب قواعد عسكريّة، ومصالح حيويّة، استراتيجيّة إسرائيليّة من الشمال والجنوب والشرق، ولن تستطيع القُبب الحديديّة الإسرائيليّة، ولا الأمريكيّة، التصدّي لها وإسقاطها، إذا ما انطلقت دُفعةً واحدةً وبآلالاف في الوقت نفسه.
هلع نِتنياهو ومُعاجلته الاتّصال بحليفه ترامب للتراجع عن خُططه لضرب إيران انتقامًا من إسقاطها للطائرة المُسيّرة، يعكِس التّغيير الكبير في موازين القِوى، الذي لم يعُد لصالح دولة الاحتلال الإسرائيلي، فلا سلاح الطيران، ولا الغوّاصات، ولا البوارج العسكريّة، قادرة على حسم الحُروب، وفرض الاستِسلام على الخُصوم، إذا توفّرت الإرادة بالقِتال والاستِعداد للتّضحية حماية للكرامة الوطنيّة، وهي مُتوفرّة عند قِيادات محور المُقاومة حتمًا، وإلا لما أوفَت إيران بوعودها جميعًا، وعادت لتخصيب اليورانيوم، وأسقطت الطائرة التي اخترقت أجواءها دون تردّد.
فإذا صحّت التقارير الأمريكيّة التي تقول بأنّ إيران وصواريخها وغوّاصاتها هي التي فجّرت سِت ناقلات نفط في خليج عمان، بالإضافة إلى نجاح سلاح الجو الصاروخي الإيراني في إسقاط طائرة التجسّس “غلوبال هوك”، درّة التّاج في منظومة السلاح الجويّ الأمريكيّ المُسيّر، فإنّ هذا يعني أنّ القيادة الأمريكيّة بشقّيها العسكريّ والسياسيّ، تعلم جيّدًا أن نتائج أيّ حرب ضِد إيران لن تكون مضمونة، وأنّ الخسائر الماديّة قد تصِل إلى ستّة تريليونات دولار، أمّا البشريّة فلا أحد يستطيع التنبّؤ بها بدقّةٍ، ولكن وجود حواليّ ثلاثين ألف جندي أمريكي في المنطقة (العراق وسورية، وقواعد جويّة وبحريّة في الخليج)، ربّما يُوحي بأرقامٍ تقريبيّةٍ تصِل إلى الآلاف، وحرب العِراق ربّما تكون نزهةً بالمُقارنة.

***
ترامب الذي توعّد بالرّد على أيّ ضربة إيرانيّة سواء لمصالح أمريكا أو حُلفائها في المِنطقة، لم يُنفّذ تهديداته حتى هذه اللّحظة، أرسل وسيطًا فرنسيًّا إلى طِهران حامِلًا عرضًا بتجميد العُقوبات مُقابل تجميد أعمال التّخصيب بحثًا عن “صيغةٍ ما” لإنقاذ ما وجهه.
نِتنياهو الذي يخشى الهُجوم على غزّة، أو إطلاق رصاصة واحدة على جنوب لبنان خوفًا من هُطول الصّواريخ كالمطر على تل أبيب، أو حتى مفاعل ديمونة، لم يتجرّأ على ضرب إيران التي “جَبُن” مُعلّمه الأكبر ترامب عليه.. لأنّ أيّ هُجوم سيُشعل فتيل حرب سيستجدي طوب الأرض لإنهائها.. فقد يملكون القُدرة على إشعال فتيلها مثلَما فعلوا في العِراق وأفغانستان واليمن وسورية وقبلها فيتنام، ولكنّهم لا يملكِون، ولن يملِكوا القُدرة على إنهائها.. والأيّام بيننا.

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 8  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •