2019/07/13 13:53
  • عدد القراءات 1653
  • القسم : المواطن الصحفي

موظفو دار الكتب والوثائق محتجزون بأمر مدير الإدارة ومعاون المدير العام

بغداد/المسلة:  كتب رحمن عبد الى المواطن الصحافي في المسلة:

بتنسيق من قبل مدير الإدارة ومعاون المدير العام، في دار الكتب والوثائق العراقية، تم احتجاز الموظفين بتاريخ ٧ تموز ٢٠١٩ لغاية الساعة الرابعة والنصف على الرغم من ان الدوام الرسمي المعتاد هو الى غاية الثانية والنصف.

وغالبا ما تصدر قرارات فردية من قبل مدير الإدارة ومعاون المدير العام المتمسك بالمنصب على الرغم من صدور امر وزاري بتوقيع وزير الثقافة بانهاء عمله في الدار كمعاون مدير عام...

يمارس كل من مدير الإدارة ومعاون المدير العام ضغوطا كبيرة على موظفي دار الكتب والوثائق، ويتعمدون الإساءة لهم، والسعي الى اهانتهم، ولم تسلم من ذلك حتى النساء الموظفات.

يتفق جميع موظفي الدائرة على ان مدير الإدارة، شخص لا يمتلك الكفاءة الإدارية المطلوبة، ويتصرف بطريقة ارتجالية، وعنفية، ويقوم بمهام ليست من صلب اهتمامه، مثل الوقوف عند الاستعلامات لمحاسبة الموظفين، تاركا عمله الحقيقي.

يتحكم هذا المدير العام بإجازات الموظفين، ويحاول بكل الوسائل إهانة الموظف اذا ما طلب إجازة.

كما يتعمد تأخير الترقيات الوظيفية، التي هي كل اربع سنوات وفق القانون، وحين يراجعه الموظف، فانه ينزعج، ويسعى الى ابتزاز الموظف الذي لا حول له ولا قوة.

ندعو المدير العام لدار الكتب والوثائق، ووزير الثقافة الى التحقيق في الفوضى في الدار، ووضع حد لاستهتار كل من مدير الإدارة ومعاون المدير العام، بعد ان وصلت الأمور بالموظفين الى التفكير في ترك الوظيفة.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مراقب محايد
    7/14/2019 5:16:50 AM

    الاجراءات التي يتحدث عنها هذا الاخ، من صلاحيات المدير، ولا غرابة فيها وليس فيها اتهاك للقانون. ولماذا يتضايق الاخ اذا وقف المدير عند الباب لمراقبة وقت وصول الموظفين؟ المدير من صلاحياته المراقبة والمحاسبة وتمديد الدوام عند الضرورة.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •