2019/07/23 12:40
  • عدد القراءات 3247
  • القسم : رصد

سقف الاتصالات بين الصدر – العبادي: معارضة بحدودها المعلنة أم بحث عن بديل لحكومة عبد المهدي؟

بغداد/المسلة: شرع رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اتصالات جدية ولافتة على طريق مشروع إصلاح، يُتوقع ان يشكل انعطافة مهمة في التحالف بين الجانبين، فيما كشف القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، الثلاثاء 23 تموز 2019، عن حراك بين التيار الصدري وائتلاف النصر، لتشكيل أغلبية بالبرلمان.

المتفاعل الجديد مع الاحداث، يتزامن مع تصاعد نبرة المعارضة للحكومة، فيما تدور خلف الكواليس، المشاريع البديلة لحكومة عبد المهدي، مركزة على ضعف اداءها وعدم قدرتها على الخروج من دائرة نفوذ بعض القوى السياسية، الامر الذي أدى الى اتساع جبهة المعارضة داخل مجلس النواب لحكومة عادل عبد المهدي من خلال إعلان كل من ائتلاف النصر، المعارضة، ولحقته كتلة تيار الحكمة.

وكشف الزاملي عن "حراك قائم بين العبادي وبعض الشخصيات المدنية مع تحالف سائرون لتشكيل أغلبية في مجلس النواب".

واعتبر الزاملي أن "رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي يعد الأقرب إلى مشروع التيار الصدري"، لافتا إلى انه "في حال عدم نجاح الحكومة الحالية ستكون هناك تداعيات تدفعنا للتفكير بالبديل".

ولم يؤكد الزاملي ن "إمكانية تقديم حيدر العبادي في الفترة الحالية كبديل عن رئيس الحكومة عادل عبد المهدي"، كاشفا عن "وجود تنسيق متواصل بين التيار الصدري والعبادي خلال الفترات الماضية".

وأكد، أن "موضوع الأسماء البديلة لرئيس الحكومة عادل عبد المهدي لم يطرح الى الان، لكن في حالة فشل الحكومة فسوف يبحث والتيار الصدري والقوى المتحالفة معه عن البديل".

واشاد العبادي في حوار متلفز قبل أسبوع على علاقاته بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، داعيا تحالف سائرون إلى تحديد موقفهم واتجاهاتهم للعمل سوية لبناء "دولة ووطن للجميع" بحسب قوله.

وأعلن ائتلاف النصر الذي يتزعمه حيدر العبادي قبل عدة أيام المعارضة داخل مجلس النواب، وعبر عن انتقاده في أكثر من مرة لحكومة عادل عبد المهدي ومواقفها في معالجة تصدير النفط مع إقليم كردستان وملف الحدود.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •