2019/07/23 23:42
  • عدد القراءات 722
  • القسم : ملف وتحليل

التاريخ يأبى النسيان.. مقبرة جماعية لضحايا نظام صدام تضم أطفالا أعدموا بالرصاص

بغداد/المسلة: أعلنت مؤسسة الشهداء التابعة للدولة العراقية، اليوم الثلاثاء، عن فتح مقبرة جماعية جديدة للأكراد في منطقة الشيخية ببادية السماوة التابعة لمحافظة المثنى، جنوبي العراق.

وذكر بيان للمؤسسة أن "المقبرة تضم 70 من النساء والأطفال تم إعدامهم رميا بالرصاص"، مبينا أن "أعمار الأطفال تتراوح من سنة وسنتين والنساء بحدود 40 سنة".

وأضاف أن "هنالك مقبرتين بالقرب منها ستفتحان في حال استحصال الموافقات القانونية".

وفي نيسان الماضي أعلنت السلطات المحلية في محافظة المثنى عن العثور على مقبرة جماعية لأشخاص أكراد من ضحايا النظام السابق في بادية السماوة.

وبعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 عثر على مئات المقابر الجماعية في أغلب المحافظات العراقية لأشخاص أعدموا في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي. 

المقبرة الجديدة، وجَدَت صداها بين العراقيين، الذي اعتبروا اكتشاف المقبرة، دليل على ان الأرض تأبي الا ان تفضح مجازر الامس.

وكتب عبد الحسين الظالمي من السماوة في جنوب العراق، انّ دماء الشهداء لا تريد ان تموت، ولا تقبل ان تُدفن المظلومية، لذلك تنتفض بين فترة واخرى صارخة:لا تنسوا ظلامتنا.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •