2019/07/24 22:18
  • عدد القراءات 2058
  • القسم : المواطن الصحفي

الروتين والإهمال وغياب الطبيب في مستشفى الديوانية.. يتسبب بوفاة طفلة عراقية

بغداد/المسلة: تسبب الإهمال والروتين في مستشفيات العراق في ضحية جديدة، وهذه المرة طفلة في الديوانية.

وتحدث والد الطفلة رفيف، وفق مصادر المسلة عن إن ابنته ابتلعت "لب الجوز"، ما عرضها الى حالة اختناق شديد، الامر الذي ادى إلى إسعافها إلى طوارئ مستشفى الديوانية، في الساعة الـ10 مساءاً.

واضاف، إنه تفاجأ بعدم وجود جهاز الناظور، إضافة إلى غياب الطبيب الاختصاص الخفر، الذي تعامل مع الحالة من المنزل هاتفياً، رغم إبلاغه بانها حالة حرجة جداً.

واوضح، عند الساعة الـ11، أبلغونا بضرورة نقلها إلى مستشفى الصدر في النجف، الذي اعتذر عن استقبالها، لاحقاً، رغم مرور نحو ساعة، على إجراءات الإحالة "كتابنا وكتابكم".

وتابع: قالوا لنا سنقوم بإحالتها إلى بغداد، ووافقنا، ولم يحصل شيء، ورفضوا إخراج سيارة إسعاف لأجلنا، لنذهب بِها، وحتى الساعة الـ1 والنصف، فارقت الطفلة، الحياة.

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ابو احمد
    7/24/2019 5:53:50 PM

    اذاكان الطب في العراق تجارة وتجارة مربحة جدا فانها تتحمل( القليل) من الخسائر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - احمد
    7/24/2019 5:56:00 PM

    يبدو انه لا قيمة للحياة. مع الاسف.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - النقد البناء
    7/25/2019 12:27:03 PM

    للأسف الشديد ان الصراعات السياسية القت بظلالها على الواقع الصحي والإداري والقانوني . هل تعلم لو كان في المستشفى ولو شخص واحد مهني من الكوادر الطبية يمتلك دورة الإسعافات الأولية المستوى المتقدم لكان بالإمكان إنقاذ هذه الطفلة البريئة وبكل سهولة . . وللأسف ان حتى أهالينا لايمتلكون مستوى هذه الثقافة التي تمكن في بعض الحالات إنقاذ الأطفال في البيوت من دون اللجوء للمستشفى . سلاما ياعراق الصابرين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •