2019/07/26 19:15
  • عدد القراءات 1731
  • القسم : ملف وتحليل

تجهيل الأجيال يبدأ من هنا.. شخصيات سياسية مستفيدة تمنع غلق المدارس الأهلية غير الكفوءة..

بغداد/المسلة: اتهم رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة ذي قار، شهيد الغالبي، الجمعة 26 تموز 2019، جهات متنفذة بالسيطرة على ملف المدارس الاهلية في المحافظة، وهو امر ينطبق على اغلب مدن العراق، ما يدل على الاستغلال السياسي والتجاري لعملية التربية في العراق، واستغلال حاجة البلد الى المدارس من اجل تحقيق نفوذ سياسي، ومصالح مادية على حساب المواطن.

ويتلخص جوهر المشكلة في ان شخصيات سياسية ومقاولين مرتبطين بهم يؤثرون على المستويات الدراسية، فيمنعون غلق المدارس المتدنية في مستواها العلمي، مثلما يتوسطون لإنجاح التلاميذ بطريق عشوائية.

هذه الامر أكده الغالبي نفسه لـ"المسلة" بالقول إن "تربية المحافظة تواجه صعوبة كبيرة في غلق المدارس الاهلية التي حققت نسب متدنية بامتحانات الثالث متوسط، والتي لا ترتقي الى ابسط مقومات التعليم"، ومبيناً، أن "هذه المدارس تسيطر عليها شخصيات سياسية متنفذة في المحافظة، وعلى الجميع ان يعلم هذه الحقيقة".

وبسبب المدارس الاهلية التي تمارس أدوارا مشبوهة في العملية التعليمية، يتم تجهيل الاجيال وتخريج عشرات الطلاب الغير الكفوءين.

وكان ممثل المرجعية العليا، عبد المهدي الكربلائي قد قال في خطبة الجمعة، 19 تموز 2019، ان "نسبة النجاح المنخفضة تكشف عن ظاهرة مؤلمة وتدعو للقلق والسرعة لتشخيص الأسباب ووضع العلاجات المناسبة لها".

ولفت الى "قلة الابنية المدرسية وفي بعض المدارس دوام ثلاثي او لا تناسب مع الاجواء الصحية المطلوبة وعلى المسؤولين المعنيين توفير التخصيصات المطلوبة لبناء المدارس وتوجه المعلم والمدرس للتدريس الخصوصي وهي من المشاكل الخطيرة وتكون على حساب الطالب في المدرسة ونوجه خطابنا للوزارة ان يستشعروا بان العملية التعليمية أمانة الهية في أعناقهم".

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •