2019/07/29 12:27
  • عدد القراءات 5089
  • القسم : مواضيع رائجة

عكاظ السعودية تهاجم خميس الخنجر: من مهرّب سجائر وماشية إلى زعيم كتلة برلمانية

بغداد/المسلة: هاجمت صحيفة عكاظ السعودية، السياسي العراقي خميس الخنجر، واصفة إياه بـ "خنجر قطر في العراق".

وفي مقال نشرته الصحيفة، ‏الإثنين‏، 29‏ تموز‏، 2019، فان "الخنجر هو شخص تحول بين ليلة وضحاها من مهرب سجائر إلى سياسي وزعيم كتلة برلمانية، وقبلها رجل أعمال ومفكر كل عدته العلمية شهادة معهد تمريض ليكون زعيما للمشروع العربي في العراق المفجوع".

وأفادت الصحيفة: إنها قصة دامية من قصص الإنتاج القطري لنماذج في العالم العربي ليس لها مهنة سوى التسبيح بحمد الأموال القطرية والتآمر على الأوطان ونشر حرفة العهر السياسي والخيانة لترويض"، وفق تعبير الصحيفة.

وهاجمت الصحيفة الخنجر بالقول "خميس الخنجر نكرة من سكنة الفلوجة الباسلة، المدينة التي قاومت وصمدت أمام أعتى قوة في التاريخ لسنتين، والتي لا يشرفها أن يكون هذا الجاهل يحمل صفة الانتماء إليها، فقد تربى أبناؤها على التقوى والإيمان والشجاعة، بينما رضع هذا الخنجر من أثداء دويلة قطر وتعلم لي الحقيقة وتسربل بعباءة الإخوان".

وكتب كاتب المقال محمد الدليمي: ذكر لي صديق مقرب منه أن الخنجر لا يحفظ من القرآن الكريم سوى السور القصيرة الأربع، مهنته الأولى كانت راعي أغنام في المنطقة الغربية الحدودية من العراق، أتاحت له هذه المهنة أن يمتهن تدريجيا عملية تهريب رؤوس الخرفان إلى الدول المجاورة ليكتشف سريعا أن هذه الحرفة لا تدر عليه أموالا تكفي لتغذية طموحه، فتحول إلى مهنة أخرى ذات مردودية اقتصادية أسرع هي تهريب السجائر، وخلالها تعرف إلى أحد المهربين الكبار والذي طلب منه أن يقوم بتهريب أموال لأحد أعوان النظام السابق، وهنا غلب الطبع التطبع فقام بالاستيلاء عليها ونقلها لبلد مجاور ومن خلالها قدم نفسه إلى العراب القطري بأنه متأسلم ومحب للإخوان ويطلب له دورا في خدمة المشروع القطري، وبقدرة قادر تحول هذا الممرض الفاشل والمهرب الحافي إلى رجل أعمال يمتلك طائرته الخاصة والمزارع الكبيرة في رومانيا، ويتاجر في كل شيء السياسة والسجائر والاحتيال والسرقة، فقد أمسى بين ليلة وضحاها وكيلا لبيع المناصب في العراق الجديد وزعيما لقائمة سياسية بل تسمى بلافتة الأمين العام للمشروع العربي".

واستطرد: "لا أعلم عن أي مشروع عربي يتحدث وهو يخدم قطر وإيران بل إنه، أي هذا الخنجر المسموم، تاجر بعذابات أهل السنة في العراق ومعاناتهم من التشرد والنزوح لينقل لهم مساعدات قطر والتي يشتريها بالمال الفاسد ليسلمهم الرز منتهي الصلاحية والدقيق غير صالح للاستعمال البشري".

وأفاد المقال: "خنجر قطر في العراق شخص بلا هوية وطنية مطلقا، باع قضية السنة لمصلحة إيران والدواعش، فقد رشح من قائمته سيدة لتتولى منصب وزيرة التربية وانكشف للرأي العام أن شقيقها هو أحد مساعدي أبو بكر البغدادي، فهل هذه مصادفة قطرية تضاف إلى افتضاح دورها مع خنجر قطري آخر في الصومال هذه المرة يحمل الجنسية القطرية رجل الأعمال المهندي، الذي يتولى مهمة التفجيرات في مقديشو ورعاية أعمال الإرهاب وحركة الشباب المجاهد في الصومال".

 المسلة


شارك الخبر

  • 22  
  • 5  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - Ahmed
    7/29/2019 8:21:13 AM

    يحكمون هذا البلد العظيم. وكل هذا بسبب الاحتلال الذي كان مدعوما من قبل السعودية وايران ودول الخليج. لهذا لا استغرب من مهرب سكاير ان يحكم العراق. بياعيين محبس حكموا العراق. والآن السعودية وايران كلاهما يلعب على ورق الطائفية. ونجحوا. لانكل الاحزاب الدينية اصلا مبنية على اساس طائفي. كل هذه الوعود الكاذبة من طبقة الحاكمة هو ضحك على الذقون. اصلا الدستور بنية على اساس طائفي... شيعة, سنة, اكراد, تركمان, مسيحيين. وووووو والقائمة تطول. حتى المطيرجي صار ملا. من 2003 لحد لآن. هل رأيتم تغير في المنهج الطائفي؟ في الجكومات المتعاقبة. طبعا لا. لان في الحكومة يوجد اشخاص يفضلون مصلحة دول الجوار قبل مصلحة العراق. يعني بالعربي الفصيح عملاء او مواطنيين تلك الدول يعملون لمصلحتهم. اذا تغير منهج هؤلاء تعالوا عود كابلوني. نحن في مأسات😔



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - hassan
    7/29/2019 9:49:30 AM

    ما علاقة الخنجر بي ايران قطر نعم لكن تضعون اسم ايران مع الدواعش هذا عدم المصداقية الإعلامية والكذب الدواعش هي الوهابية السعودية والخليج وامريكا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - عبد الحق
    7/29/2019 9:57:48 AM

    التاءريخ سوف لم يغفر لنوري المالكي وهادي العامري الذين احتضنوا واجلسوا في وسطيهم هذا الذي تسبب بقتل الالاف من الأبرياء ودمار العراق .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - Hamidy
    7/31/2019 7:48:05 AM

    هؤلاء العربان تاهوا فى صحراء ابلهم وقد غشاهم عتمور دامس لا يفرقون بين ليلها وضحاها!!من الذى يعير من كلكم حثولات الأمم وجهلاء الزمم ورعاه ابل لا تحسنون الكتابة ولا القراءة رغم أن الله امددكم بأموال وبنين إلا أنكم لا تزالون جهلاء امين!!!صحيفة عكاظ؟ملوك بنى سلول لا يعرفون قراءة سطر واحد حتى من كتاب الله وما ملككلم عبدالله ومن تبعه من الغاوين ببعيد!!!اما عن العراق فدمرتوه باموالكم مع علوج الأمريكان وحلفااه من شياطين الذين يمسحون الخرااه من ادبارهم بالورق ويتناكحون فى الأندية والبارات قتلتم صدام وأبناءه وشعبه والآن تتباكون على العراق!شاهت وجوهكم وضربت ادباركم يا زبالة أشباه العربان.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - ابو رغد
    8/1/2019 12:33:14 PM

    هذا قدر الله .. وبموجب توقيتاته.. لماذا تلوموا فلان اوفلان.. لقد اعلمنا الصادق المصدوق .. وهذا لا ينطبق فقط على الخنجر او قله من السياسيين في الوقت الحاضر.. وانما يشمل الكثير من السياسيين واصحاب الحضوة والقرار وهذه خقيقه يفهمها المحتل (الصهيوصليبصفوي).. وهذا ليس اتهام وانما نحن في زمن الرويبضه .. عليكم ان تستقراؤا ما قاله الرسول الكريم قبل كل شئ كي تاتي النتائج صحيحه.. وتساعدوا الشعب في تعديل مسارات الامه.. والقادم رهيب ..الا هل بلغت اللهم فاشهد..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •