2019/07/30 12:09
  • عدد القراءات 520
  • القسم : العراق

صندوق النقد الدولي يحذر العراق من الاستمرار بـ الاسراف الحالي

بغداد/المسلة: حذر صندوق النقد الدولي، الثلاثاء 30 تموز 2019، السلطات العراقية من الاستمرار فيما وصفه بـ"الاسراف" الحالي.

وقال الصندوق وفقاً لخبر نقلته شبكة "بابلك فاينينس انترناشونال" الاقتصادية، وتابعتها المسلة،  ان "ميزانية العراق الحالية لعام 2019، اذا ما استمر الانفاق الحالي كما هو، فانها ستقضي على اي تقدم حققه العراق إقتصادياً خلال السنوات الماضية".

وتابع، أن "التوقعات تشير الى زيادة الانفاق العراقي بنسبة 25% سنوياً، ما لم تعدل السلطات على قوانينها المالية وبنود موازنتها"، واصفاً الاوضاع العراقية الاقتصادية بأنها "تواجه تحديات خطيرة، فالاوضاع الاجتماعية في تدني وما زالت قاسية".

واعتبر أن "إعادة الاعمار لما بعد الحرب تسير ببطئ، فمتطلبات النمو كبيرة جدا، والضعف المؤسساتي واضح جدا، إلاضافة الى أن اسعار النفط المتذبذبة، والعلاقات الجيوسياسية لها دور كبير على اوضاع الاقتصاد العراقي".


متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مجاملة بملبارات الفقراء
    7/30/2019 10:12:46 AM

    اعطوا مليارات للاردن ومصر وفلسطين والاكراد لينعش اقتصادهم ويحرك سوقهم وعلى حساب اغلبية العراقيين واذا كان الاسراف للعراقيين فالاولى الغاء اتفاقية المجاملة مع الاردن والتي قال عنها رئيس وزرائه انها تجلب الخير للاردن وبما لا يقل عن 17 مليار دينار سنويا والاولى ان ينمو العراق بمصانعه وانتاجه تديجيا وبهمة عالية بدلا من اتفاق الادوية والعلاج السياحي مع لبنان والذي قال عنه البنانيون سيوفر بالاقل 2 مليار دولار سنويا..وكذلك الامر معتركيا وسوريا والاكراد بالمناطق التي لهم غالبية بها وهم يصدرون نفطا اكثر مما اتفقوا ان يحتسب بالموازنة بأضعاف ولهذا يتكالبون على الكراسي ويورثونها عائليا والاولى ان لا نسأل عن منح مؤتمر الكويت ال30 مليار دولار لأنه سيكون لشركات غير عراقية بالتأكيد وبمبالغ مالية يدفع منها العراق نفسه كتعويصات للكويت ومنح واعفاءات دون مقابل للدول مثل الاردن وفلسطين ومصر وتونس ولبنان وسوريا و..ولدول لها قوات عسكرية اوشركات واتفاقات حماية نفط ما الحل؟ الغاء اتفاقات تضر بمصالح العراق وتقليل اعداد المناصب الحكومية بالرئاسات ال3 والوزراء والوكلاء والمستشارين والمحافظين والمدراء ومعاونيهم وحرسهم وسياراتهم ونثرياتهم وموظفي مكاتبهم وايفاداتهم وسكنهم غير الخاص



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •