2019/07/30 13:28
  • عدد القراءات 5354
  • القسم : رصد

سانت ليغو 1.9 يهدّد بمقاطعة شعبية للانتخابات المحلية المقبلة

بغداد/المسلة: المتابع للشأن العراقي، يرصد بشكل واضح، الإدانة للتعديل الذي أجراه البرلمان على قانون مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم وصوّت عليه الاثنين الماضي، ما ينذر بمقاطعة شعبية واسعة للانتخابات المحلية التي من المقرر أن تجري في الأول من أبريل/ نيسان 2020 في الوسط والجنوب مثلما الشمال في شمولية وتوافق على الرفض نادرا ما يحدث حول الملفات الحساسة.

جوهر المشكلة التي يركّز عليها المعارضون، هي في طريقة احتساب أصوات الناخبين للأشخاص والكيانات التي يقرها قانون "سانت ليغو" والتي رُفعت لتكون 1.9 بعد أن كانت 1.7 كما حصل في الانتخابات الماضية.

وبموجب النسبة المرفوعة، فان فرص وصول القوى السياسية الصغيرة والشخصيات المستقلة، إلى مجالس المحافظات، ستكون ضئيلة لصالح القوى الكبيرة المتنفذة.

وأدت العملية السياسية منذ ٢٠٠٣، الى هيمنة واضحة للكتل والأحزاب المتنفذة والكبيرة على المفاصل الإدارية والتنفيذية في المحافظات، الامر الذي حال دون تغيير الوجوه البارزة على الساحة حتى الفاسدة منها.

وتشكّك المصادر التي حاورتها المسلة في نجاح جهود ترمي الى عدم المصادقة على المشروع، مبدين تخوفا على مستقبل الديمقراطية في العراق.

 وناقش البرلمان العراقي، أربع صيغ لتعديل نسبة احتساب الأصوات، ومن بينها صيغة 1.9 التي تسمح بصعود أكبر للمرشحين الخاسرين في حال لم تفز قوائمهم، كما طرحت صيغة 1.4.

وتنص المادة 9 أولاً، وهي مثار الاعتراض من القانون، على أن تُقسم الأصوات الصحيحة لكل قائمة على الأعداد التسلسلية "9، 7، 5، 3، 1... إلخ" وبعدد مقاعد الدائرة الانتخابية ويتم اختيار أعلى النواتج حتى استنفاذ جميع مقاعد الدائرة الانتخابية.

ولم يقتصر الاحتجاج على الطبقة الشعبية، اذ أدى ذلك الى خلاف بين التيار الصدري والحزب الشيوعي في تحالف سائرون.

القاضي السابق والخبير القانوني علي التميمي، يصف التعديل الجديد لقانون انتخابات مجالس المحافظات بأنه دكتاتورية من الكتل الكبيرة وسيسحق الكتل الصغيرة ويحرمها من التمثيل في الحكومات المحلية.

واعتبر التميمي في حديث لـ"المسلة" ان قانون سانت ليغو المعروف يعتمد نسبة 1,4 لينصف الكتل الصغيرة وتجد لها تمثيلا في البرلمانات والحكومات المحلية.

وأضاف ان القانون تم تعديله سابقا ورفعت النسبة الى 1,7 و من ثم عدل اليوم وصوت على نسبة 1,9 لانتخابات مجالس المحافظات المقبلة، مشيرا الى ان اعتماد الكثافة السكانية في ظل عدم وجود تعداد سكاني سيضر بالانتخابات ويدخل المفوضية بالعديد من الإشكالات والصعوبات في إعلان نتائج الانتخابات.

وأكد ان الحصول على مقعد مجلس المحافظة سيكون أصعب من الحصول على مقعد البرلمان بعد التقليص الجديد، لافتا الى انه من المفترض ان يكون التقليص تدريجيا على عدة دورات.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •