2019/07/31 09:35
  • عدد القراءات 213
  • القسم : صحة وتقنيات

آيفون 11: ما يجب أن تتوقعوه ولماذا عليكم الانتظار؟

بغداد/المسلة: لا يزال إطلاق آيفون 11 من آبل (إذا قررت الشركة منحه هذا الاسم) على بعد شهرين تقريباً من اليوم، وكلّ ما نسمعه هذه الأيام لا يتعدّى التسريبات والإشاعات. ولذا، فقد يكون من الأفضل أن تنتظروا قليلا قبل شراء أي هذا «الآيفون».

ولكنّ الأخبار التي انتشرت حتى الساعة تقول إنّ الهاتف الجديد الذي سيطرح خلال العام الجاري سيكون متواضعاً جداً، هذا إن لم يكن مملّاً، قبل إدخال التغييرات والتحديثات الحقيقية المتوقعة عام 2020. وفي حال كنتم تبحثون مثلاً عن هاتف ذكي يتوافق مع خدمة الجيل الخامس 5G التي يتسابق مزوّدو الخدمات لطرحها، انتظروا العام المقبل.

- هواتف جديدة

لا تزال خدمة الجيل الخامس في مراحلها الأولى، ولا طالما فضّلت آبل التريّث قبل اعتماد التقنيات الجديدة وفقاً لجدولها الخاص، على الاستعجال لتكون السباقة في أي المجال. ولكنّ ما لا يمكن تجهله هو أنّ جميع منافسي الأندرويد قد طرحوا أو سيطرحون قريباً أجهزة تعمل بهذه الخدمة.

وبناء على كلّ ما ذُكر، قد يكون الانتظار قبل شراء الآيفون الجديد هو الخيار الأمثل.

ولكن الأمر سيختلف طبعاً إذا قرّرتم الانتقال إلى سفينة الأندرويد التي تزداد قوّة. في العطلة الأخيرة، اصطحبت معي هاتف «وان بلاس 7 برو» OnePlus 7 Pro ولا بدّ من القول إنّه مثير حقاً للإعجاب. إذ رغم أنّه لم يعتمد بعد خدمة الجيل الخامس التي سيضمّها لاحقاً، عبّر الكثيرون عن إعجابهم بشاشته وتصميمه الجميلين وكاميرته المذهلة.

وفي الوقت الحالي، ينتظر الجميع الحدث المرتقب في مركز «باركليز» في بروكلين يوم السابع من أغسطس (آب)، والذي سيتضمّن إطلاق هاتف «غالاكسي نوت 10». بنسختيه الباهظتين، اللتان قد تضمّان ميزة أو اثنتين لخدمة الجيل الخامس.

- الجيل الخامس

إن أهمّ تغييرات الآيفون ستأتي في 2020، وفي شأن آبل، وفي ملاحظة للجمهور نشرها موقع «سي.إن.بي.سي.»، توقّع محلّل «جي.بي.مورغان» ساميك شاتيرجي، أنّ ثلاثة هواتف آيفون ستّطرح في سبتمبر (أيلول) 2020 دون أن يكشف عن أي أسماء، وسيأتي كلّ واحد منها بمقاس مختلف أيضاً هي 5.4 و6.1 و6.7 بوصة، وستتضمّن شاشات أوليد، ونعم، ستكون مزوّدة بموديمات لخدمة الجيل الخامس. وأضاف شاتيرجي أنّ اثنين من هذه الأجهزة على الأقلّ سيكونان مجهّزان بأجهزة استشعار ثلاثية الأبعاد «تايم أوف فلايت» (وقت الرحلة) التي تعدّ بنقلة نوعية للواقعين الافتراضي والمعزّز وغيرها من التطبيقات.

ولكن أين تضع هذه التوقعات الهواتف التي ستصدر في سبتمبر (أيلول) 2019؟

- تحسينات التصميم

تقول التسريبات إن الأجهزة التي ستصدر خلال شهرين ستضمّ تحسينات على صعيد الرقاقات مع تطوّر في خصائصها، ولكنّ بمستوى طفيف.

خدمة البطارية: هذه الخاصية ستشهد تحسّناً طفيفاً على الأقل، الأمر الذي سيرحّب به المستخدمون طبعاً. (قد تحتوي هذه الهواتف على مساحة داخلية أكبر للبطاريات).

الكاميرات: من خلال نظام الكاميرات الثلاثية في الخلف، أو على الأقل تلك المضمّنة في الإصدار الأغلى إنّ لم يكن في الثلاثة، ستشهد تحسناً على صعيد البصريات، سيزوّد المصوّر بزاوية واسعة أكثر مرونة وخيارات للتكبير، ربّما. يقال أيضاً إنّ الآيفون الجديد ستتيح لكم التقاط صور أفضل في الضوء الخافت، هذه الميزة التي تضمّها حالياً هواتف غوغل بيكسل و«وان بلاس».

 الشحن اللاسلكي: هي ميزة أخرى متوقعة ستتيح لكم شحن سماعات الإيربود وهواتف ذكية أخرى من خلال وضعها على ظهر الآيفون الجديد. تحاول آبل بهذه الخطوة اللحاق بهواتف سامسونغ وأجهزة أخرى في هذا المجال.

التصميم: لن تشعروا أن تفاصيل التصميم الأخرى في الآيفون تغيّرت حقاً، خاصة أن مقاسات الشاشة ستكون مطابقة لتلك الموجودة في الأجهزة الحالية: 6.5 بوصة (كما في الآيفون XS Max) و6.1 بوصة (كما في XR) و5.8 بوصة (كما في (XS.

 الثلم الأعلى: يبقى أن نرى ما إذا كان الثلم الذي يغطّي أجهزة الاستشعار الموجودة في واجهة الآيفون الحالية سيتقلّص أو يختفي تماماً في الإصدارات المقبلة.

 السعر: تشير التوقعات إلى أنّ أسعار الآيفونات المنتظرة لن تختلف عن إصدارات العام الماضي.

 برنامج iOS: ما نحن أكيدون منه هو أن الهواتف الجديدة ستعتمد إصدارiOS 13. والمتوفر اليوم بصيغة بيتا. يضمّ الإصدار الجديد بعض الخصائص المهمة كـ«الوضع الداكن» وإعدادات أفضل على صعيد الخصوصية وتصميم محدّث لتطبيق الصور.

ولكن لا تنسوا أن البرنامج الجديد ليس بسبب لتحديث الجهاز، لأنّ البرنامج سيكون متوفراً للأجهزة الصادرة من عام 2015.

قد نرى بعض المفاجآت في الهواتف التي ستطرحها آبل في أواخر هذا الصيف، ولكنّ إذا صحّت التوقعات المذكورة أعلاه، الانتظار هو أذكى ما قد يقوم به محبّو آبل.

متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •