2019/08/01 20:55
  • عدد القراءات 6154
  • القسم : ملف وتحليل

كحال مشاريع المحافظة السابقة.. هل يلتهم الفساد التخصيصات المالية لمدينة بابل الأثرية؟

بغداد/المسلة: طالب أمين مجلس محافظة بابل عقيل الربيعي، ‏الخميس‏، 1‏ آب‏، 2019 بأن تكون هناك رقابة من الحكومة المركزية والمنظمات الدولية على التخصيصات المالية لمدينة بابل الأثرية بعد انضمامها للائحة العالمية.

وقال الربيعي لوسائل اعلام محلية، إن هناك خشية من أن تستحوذ جهات لم يسمها على تلك الأموال بشكل غير قانوني في ظل سعي من قبل الكثير للحصول عليها بحسب قوله، في إشارة منه الى عمليات فساد او طرق غير قانونية لتوجيه

الأموال الى جماعات وأحزاب بدلا من اعمار بابل.

ما يزيد المخاوف بين أهالي بابل، هو فساد الكثير من المشاريع فيها منذ ٢٠٠٣، التي بات يعرفها اغلب أهالي المحافظة، بل ويعرفون النواب والشخصيات والأحزاب التي استولت على الأموال، فيما يحدث نفس الامر في محافظات أخرى، اذ كشف مسؤول في ديوان محافظة نينوى إن الفترة المقبلة تمهد لفتح 13 ملف فساد في عدة قطاعات كبدت البلاد نحو 100 مليار دينار بأقل من عامين.

وكانت لجنة الثقافة والاعلام في مجلس محافظة بابل، قد اعلنت عن اعداد خطة بقيمة 60 مليار دينار، لجعل المدينة بشكل يلائم ما طلبته اليونسكو من العراق، بعد ادراج آثار بابل على لائحة التراث العالمي.

لكن دائرة التحقيقات في هيأة النزاهة أعلنت عن إحالة جميع الأوليات الخاصَّة بالمشاريع المُتلكِّئة في محافظة بابل وتسجيلها كإخبارات لدى الدائرة؛ بناءً على توصيات الفريق التحقيقيِّ المركزيِّ المُؤلَّف لمتابعة تلك المشاريع، فيما افادت مصادر المسلة ان الكثير من المشاريع كانت وهمية، او انجز مراحل ابتدائية لها ولم تكتمل فيما قبض متنفذون الاموال، ولم تنجز المشاريع بالكامل.

 وأشارت الدائرة إلى أنَّ الفريق رصد "287" مشروعاً مُتلكِّئاً في المحافظة، بلغ مجموع الأموال المصروفة عليها أكثر من ",527,000,000,000" مليار دينار.

وأضافت إن عدد المشاريع المتلكئة والمتوقفة المنفذة من قبل الوزارات بلغ "57" مشروعاً، أبرزها مشروع ماء قرى الحلة – المحاويل، والمجمع السكني في قضاء القاسم إضافة إلى مصنعٍ مُتكاملٍ لإنتاج الصودا والكلور، وكلها مشاريع كلفت الدولة، مليارات الدولارات.

 المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •