2019/08/02 20:00
  • عدد القراءات 3639
  • القسم : المواطن الصحفي

العراقيون يحتفون بنجاح طالب من قرية نائية فقيرة في اقصى الجنوب.. ماذا قالوا؟

بغداد/المسلة: احتفى العراقيون بالتفوق الذي حصده طالب عراقي من قرية نائية في أقصى جنوب العراق، داعين الى استثمار المواهب والطاقات، والاهتمام بها من أجل نهضة علمية وتعليمية.

كتب ‏ستار الجودة: الشاب السومري حسن محسن، صاحب الصور التي تعبر ملامحها، عن الذكاء والمعاناة والتحدي والشموخ، المخضب بطين حضارات سومر و أور والوركاء واوروك عند قلعة سكر في محافظة ذي قار من ثانوية "الطف" المتواضعة نجح متفوقا بمعدل ٩٩،٨٨.

لا دروس خصوصية ولا مدارس أهلية، ولا خط نقل..

تحديات وتعب ومعاناة، ورغم كل ذلك، حاك من شعاع الشمس، خيوط النجاح.

تخرّج من مدن العوز والفقر والوجع الغافية على أهوار جميلة تأن شوقا لتبرز مفاتنها للعالم بعد ان أدرجتها منظمة اليونسكو، على لائحة التراث العالمي العام ٢٠١٦..

مثل هذه الاخبار تثلج قلوب الناس الشرفاء الذي يحبون وطنهم ولن يكونوا في يوم من الايام جزءا من الفترة المظلمة في تاريخ العراق.

نجاح الشاب حسن محسن أجهض كل الأهداف والمخططات الرامية لإفشال وتدمير الشباب العراقي، من مسلسل هدم المدارس، الذي انتهجته اغلب الحكومات المتعاقبة بحجة واهية من مثل انها آيلة للسقوط، الى رواج المخدرات وانتشار المقاهي وعدم التعيين، وافشال العملية التربوية، وبناء جيل جاهل لا يفقه هويته، لتمرير مشاريع مشبوهة.

ماذا قال العراقيون؟

تناول عراقيون في سطور نشرتها صفحات التواصل الاجتماعي، أفكارا في الفخر بهذا التفوق، والدعوة الى استثمار العقول العراقية، بالطريقة التي تخدم البلاد، داعين الى توفير فرص العمل للشباب.

كتب Hameed Fasil : من رحم المعاناة يولد الابطال..

عمار أبو ياسر: على الدولة الاهتمام بالمتميزين بتوفير الاحتياجات وصرف رواتب لهم لتغطية مصاريف الدراسة.

 مؤيد الكرعاوي: انه لا يمتلك راوتر في البيت، ولا هاتف ذكي..

Ali Almfrachi : لا يهم المكان، من جد وجد ومن زرع حصد.

زياد ياباني: مدارس المتميزين أين أصبحت، فمنذ من ٢٠٠٣ لم تحقق هذا التفوق..

lkarim Albrahimi : على الدولة أن تكرم هذا الطالب وترسله خارج العراق لإكمال دراسته..

Hazim Al Doori : حسب تصريح وزير التربية وكالة، قصي السهيل فان عدد الطلاب الذين حصلوا على هذا المعدل هو 29 طالب توزعوا على المحافظات.

ملوحة الهور : لا يكفي التبريك وعلى الوزارة ارساله في زمالة دراسية لإحدى البلدان المتقدمة..

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.


شارك الخبر

  • 17  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •