2019/08/03 23:06
  • عدد القراءات 1731
  • القسم : ملف وتحليل

هروب معتقلي سجن القناة يؤشّر على تنامي سطوة عصابات المخدرات.. والخبير التميمي: "سمعة" أمن العراق على المحك

بغداد/المسلة:  بعد ان كشف مصدر أمنى تفاصيل جديدة وصادمة عن هروب السجناء الـ15 من سجن القناة عصر السبت، تُطرح الأسئلة عن أسباب الانتكاسة الجديدة في الوضع الأمني، لاسيما وان عملية الهروب جرت من دون كسر اقفال او أبواب او هدم لأسيجة سجن القناة، في دلالة على صفقة فساد ضخمة لاسيما وان الهاربين من تجار المخدرات، كان قد ألقي القبض عليهم خلال أربعة أشهر الماضية.

ورصد مراسل المسلة انتشارا أمنيا مكثف في المنطقة، فيما اغلقت الشوارع المحيطة بسجن القناة بالكامل.

وقال خبراء امنيون لـ"المسلة" ان هروب سجناء المخدرات يعني قدرة عصابات المخدرات على التخطيط والتنفيذ وعقد الصفقات للخلاص من العدالة.

وأمر وزير الداخلية ياسين الياسري، السبت، بإعفاء كلٌ من قائد شرطة بغداد و مدير شرطة بغداد - الرصافة و مدير قسم شرطة باب الشيخ وحجزهم في مقر الوزارة على خلفية الهروب.

وقال القاضي السابق، والخبير القانوني، علي جابر التميمي لـ "المسلة" ان قانون العقوبات العراقي في المواد ٢٦٧ إلى ٢٧٣ يعاقب على هروب وتهريب السجناء والإهمال فيها حيث تتراوح العقوبات بين السجن ١٠ سنوات إلى الحبس وفق حالة ما إذا كان السجين موقوفا أو محكوما بالإعدام أو المؤبد أو غيرها.

وكشف التميمي عن ان العراق شهد الكثير من حالات الهروب المشابهة منذ ٢٠٠٣ لحد الان وهذا يدل على هشاشة الاجراءات الأمنية و استشراء الفساد بالرغم من وجود كاميرات المراقبة وكثرة إعداد الشرطة..

 ودعا التميمي الى الرقابة على المواقف والسجون مشيرا الى ان الادعاء العام بموجب قانونه الجديد ٤٩ لسنة ٢٠١٧ له حق المتابعة والرقابة وله حق فتح التحقيق بهذه الحوادث..

واعتبر التميمي ان مثل هذه الحوادث تؤثر على سمعة الدولة خارجيا وداخليا...

تفاصيل مثيرة .. لقطات سريعة من مصادر مطلعة:

-السجن يضم ما يقارب الـ٧٠ موقوفا، واثناء تقديم الحرس الطعام للموقوفين قاموا بسحب الحرس وضربه وتمكن ١٥ شخص من الهروب بملابسهم الداخلية.

-الاخرون حاولوا الهروب، الا ان حراس المركز قاموا باطلاق النار وتمكنوا من اغلاق السجن.

واعرب القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، السبت، عن استغرابه من توقيف تجار مخدرات بمركز للشرطة المحلية، فيما اكد ان عملية تهريب السجناء مستمرة.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •