2019/08/06 12:42
  • عدد القراءات 13527
  • القسم : مواضيع رائجة

من هو حجي حمزة الشمري؟

بغداد/المسلة: سلّط قيام قوة امنية من الحشد الشعبي، الاثنين، بحملة ملاحقة لمافيات الروليت وصالات القمار وتجار المخدرات وبيع وشراء النساء، على شخصية اسمها حجي حمزة الشمري.

و حمزة الشمري هو زعيم المافيا الأكبر في العراق والمسيطر على جميع اماكن لعب القمار والدعارة وتجارة المخدرات بحسب وصف بيان هيئة الحشد الشعبي.

يدّعي الشمري الذي انشأ صفحة له في فيسبوك العام ٢٠١٧ ، انه ييعمل بصفة مدير لشركة سياحة وإدارة فنادق، الى جانب ٢٥ من المعتقلين، الانتماء للحشد الشعبي ويمتلك مع معاونيه، هويات من جهات مختلفة.

وتفيد المصادر بان المجموعة المعتقلة التي يتزعمها الشمري، تتاجر بالمخدرات وتمارس فعاليات القمار، التي من خلالها يكسب أعضاء المجموعة، ملايين الدولارات. 

مصادر اكدت لـ"المسلة" ان الشمري يسيطر على جميع أماكن لعب القمار والدعارة وتجارة المخدرات وعمليات غسيل الأموال، وكان يعتقد ان علاقاته السرية بشخصيات نافذة فاسدة في المؤسسة الأمنية سوف تحول دون خضوعه للقانون، فيما اعتمد على العيون في المؤسسة الأمنية، التي دأبت بإخباره باية عملية امنية قد تطاله قبل وقوعها.

وهو ما يفسر تنفيذ أمن الحشد، العملية بسرية كاملة ومنذ ٧ أيام.

كريم النوري من منظمة بدر والمتحدث السابق باسم الحشد الشعبي، يقول ان عملية المريديان أطاحت بأبرز شخصيتين معروفتين بالقمار والمتاجرة بالنساء وتهريب الفتيات لأوروبا هما: حسين الزهراوي وحمزة الشمري.

تظهر صور رصدتها المسلة، مشاهد للشمري مع سياسيين وشخصيات إعلامية ومطربين وفنانين عراقيين وعرب.

و يضج حساب الشمري على فيسبوك بالترويج إلى حفلات طرب في قاعة "السحاب العراقية – اللبنانية" في فندق "فلسطين مريديان"، وهي القاعة التي داهمها أمن الحشد.

 وظهر الشمري في استوديوهات برنامج "ذا فويس" الشهير، ولقاءه بشخصيات برلمانية.

 ويعج العراق بالكثير من الشخصيات "المزيفة" التي تتقمص هوية أخرى غير هويتها الاصلية، وتدعي الانتماء الى جهات أمنية نافذة او الى أحزاب، كما يحمل البعض هويات مزورة لاثبات الانتماء الى جهة نافذة.

المسلة


شارك الخبر

  • 28  
  • 6  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - Lebanan
    8/6/2019 10:04:16 AM

    ولبنان مرة اخرى والسيارات المظللة والدفع الرباعي ما فرقه عن عصابات داعش؟ حرام وسبايا وسرقات وامراض



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •