2019/08/06 13:45
  • عدد القراءات 2331
  • القسم : رصد

قيادي بالحشد لـ"المسلة": القبض على عصابة القمار والمخدرات.. مهمة استثنائية لان زعيمها يدّعي انتماءه للفصائل

بغداد/المسلة: وصف القيادي في الحشد الشعبي معين الكاظمي، الثلاثاء 6 آب 2019، القاء القبض على حمزة الشمري، زعيم المافيا الأكبر في العراق -بحسب وصف مديرية الحشد الشعبي-، هي مهمة محدودة وبتكليف من رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة.

وقال الكاظمي في حديث خاص لـ “المسلة”، بأن “المهمة التي قام بها أمن الحشد الشعبي أخيراً هي مهمة محدودة بشخص معين وبتكليف من رئيس الوزراء”.

واضاف ان “رئيس الوزراء دأب على تكليف الحشد الشعبي وجهات امنية للقيام بالمهام مثل ارسال خلية الصقور الى محافظة معينة لتنفيذ مهمة دون الرجوع الى أمن المحافظة او تكليف جهاز مكافحة الارهاب”.

وبين الكاظمي بأن “هذه الحالة الاستثنائية لشخص يدعي تعاونه مع الحشد الشعبي ويدعي بأنه يساعد النازحين تحت عنوان شركة سياحية ولكن التحقيق أثبت ان المشار إليه لديه مخالفات قانونية كبيرة مثل موضوع القمار والمخدرات والمتاجرة بالبشر والنساء وغسيل الاموال”.

واشار الى انه “كان هناك تكليف لأجهزة أمنية لملاحقته، ولكن لم يتم اجراء اللازم حينها وعلى هذا الاساس كلف رئيس الوزراء مديرية أمن الحشد لما تتميز به من قوة قتالية وافراد متميزين بالعمليات واستطاعوا ان يلقوا القبض على هذه العصابة المتورطة بأعمال ضد المجتمع”.

 واسترسل الكاظمي بأنه “لم يكن يفترض الاعلان عن هذا الجهد لحين اكمال التحقيقات ومعرفة امتدادات هؤلاء ولكن الضغط الاعلامي والتصريحات من هنا وهناك دعا مديرية أمن الحشد بأن تصرح بما جرى”.

وختم الكاظمي حديثه بالقول: هذا لا يعني ان الحشد سيتصدى لهذه الجوانب بشكل مستمر وإنما هناك جهات معنية في وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية هي التي تتبناها، ولكن الحالات الاستثنائية التي يقدرها رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة يتصدى لها الحشد الشعبي”.

وكانت مديرية أمن الحشد الشعبي قد نفذت، الاثنين، حملة وصفتها بـ الأكبر في تاريخ العراق، لملاحقة مافيات الروليت وصالات القمار وتجار المخدرات وبيع وشراء النساء في العاصمة بغداد.

وقالت المديرية في بيان ورد الى "المسلة"، إن "أمن الحشد الشعبي نفذ عملية نوعية أسفرت عن إلقاء القبض على المدعو حجي حمزة الشمري زعيم المافيا الأكبر في العراق والمسيطرة على جميع أماكن لعب القمار والدعارة وتجارة المخدرات، فضلا عن اعتقال 25 آخرين من اتباعه ومسؤوليه الذين كانوا يدعون انتماءهم للحشد الشعبي ويمتلكون هويات مزورة والذين فتكوا ببعض الشباب العراقي من خلال توريطهم بتعاطي المخدرات وزجهم في صالات القمار من اجل كسب ملايين الدولارات يوميا".

المسلة


شارك الخبر

  • 10  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •