2019/08/07 14:52
  • عدد القراءات 346
  • القسم : آراء

عباس عبود سالم: عن اي رجل مناسب يتحدثون

بغداد/المسلة:  

عباس عبود سالم: 

منذ الطفولة اسمع في كل مكان عبارة (الرجل المناسب في المكان المناسب) من دون ان اعي دلالاتها بل اصبحت من المتلازمات او الكلايش الجاهزة التي من كثر مانسمعها لاتثير لدينا أي استجابة او اهتمام، بل تسبب لنا الازعاج.
في احدى المرات سمعت هذه العبارة لكن بنحو مختلف فقد كانت بداية لنقاش مهم مع شخصية مهمة، وقبل تفجر ثورات مايعرف بالربيع العربي اثارني تحليل لرئيس مؤسسة الاهرام الاسبق في لقاء لي معه في مكتبه قال “ان الحكومات الشمولية في الشرق الاوسط اكثر حرصا على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب من الحكومات الديموقراطية”.

انا تعجبت من غرابة كلامه وقلت له هذا يعني ان الديكتاتورية افضل لتحقيق التنمية والاعمار وتقدم البلدان العربية حسب فهمكم.
قال لي بما معناه ..نعم الى حد ما لكن ليس الديكتاتورية بمفهوم السلطة المطلقة القمعية مثل أنموذج سلطة صدام القمعية بل الديكتاتورية الناعمة لزايد بن سلطان ومحمد بن راشد المكتوم وحسني مبارك ومن على شاكلتهم.
قلت له هذا يعني فشل الديموقراطية لدينا… قال الديموقراطية تفشل لان الحكومات المتنخبة لمدة محددة، ومن حزب دون غيره، تستبعد الكثير من كفاءات البلد لاسباب و مصالح حزبية ضيقة، وتحرم البلدان من عطاء ابنائها، لانها تعتمد مبدأ الولاء والثقة لا القدرة والكفاءة، اما النظم الشمولية فانها تسيطر على كامل الدولة وليس

لها وقت محدد لترك السلطة لذلك تتعامل على ان البلاد ملك لها وتسخر لخدمتها خيرة طاقاتها من دون تردد او خوف من احد والكلام للسيد رئيس مؤسسة الاهرام.
لم اوافقه الرأي لكني خرجت منه بنتيجة ان هناك شقوقاً في جدران الديموقراطية كونها يجب ان تسير على قدمين هما قيم المجتمع ونظام اقتصاد السوق الحرة، اذا فقدتهما فقدت ساقيها.

والاهم من ذلك ان الاحزاب السياسية المكونة للنظام الديموقراطي من المهم ان تكون احزابا ديموقراطية، وليس ايديولوجية لاتؤمن الا بفكرها ولاتسمع الا صوتها ولاتثق الا برجالاتها، وترفع شعار (الرجل المناسب في المكان المناسب) لذر الرماد في عيون الجماهير لا اكثر.

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر​

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •