2019/08/10 23:07
  • عدد القراءات 2246
  • القسم : رصد

سائرون والفتح يستبقون تداعيات الغضب الشعبي على عبدالمهدي: لم ننتخبه بل كنا داعمين له!!

بغداد/المسلة: انتقد نواب من سائرون والفتح في محافظة الديوانية، ‏السبت‏، 10‏ آب‏، 2019 رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، تزامنا مع الامتعاض الشعبي في المحافظات الجنوبية، بسبب نسب الإنجاز المعلن عنها في التقرير نصف السنوي الحكومي، وقرار استحداث 7 مكاتب للمفتشين العموميين في بعض الوزارات والهيئات المستقلة.

وفي محاولة للرد على الاتهامات بان الفتح وسائرون، هم من أوصل عبدالمهدي الى رئاسة الوزراء، قال النواب: لم ننتخبه بل كنا داعمين به!!.

المسلة

  


شارك الخبر

  • 1  
  • 15  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - موطني
    8/10/2019 9:34:47 PM

    ثقة بالنفس ماکو. بسرعه اني ما چانت. صوچ و مو صوچی. المرجعیه تتکلم عموما (علی جمیع الحکومات التي اتت و ذهبت) و لیس خصوصا علی شخص رئیس الوزراء. خدمات خدمات خدمات ماي غاز كهرباء و مدارس ووضائف وفروا للشعب.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - العراق
    8/10/2019 10:32:20 PM

    أذا كانت عهود الحُكم في العراق تُسمى باسم حاكميها ومن بيدهِ السُلطة (( يعني الشخص الأبرز في النظام / أن كان النظام ملكي فالملك هو الشخصية الأبرز , وأن كان جمهوري رئاسي فرئيس الجمهورية هو الشخص الأبرز , وان كان نظام جمهوري برلماني فرئيس الوزراء وفقاً للدستور والقوانين هو الشخصية الأبرز كما هو عندنا الآن ....... وهكذا مع الأخذ بنظر الأعتبار الحالة والظرف )) ففي عهد عبد الكريم قاسم كانوا يسمونه حُكم الأرعن قاسم , وفي عهد صدام حسين كنا نسميه عهد الدكتاتور صدام أو عهد الطاغية صدام , أما الآن في عهد عادل عبد المهدي فماذا نسميه ؟ نسميه " عهد الطرطور " ! الذي لا يهش ولا ينش وفي كل وادي يهيم ومعاه الجمل بما يحمل . والحقيقة هو كذلك , فالذي قبله كان عنده عُذر في محاربة عصابات داعش الأرهابية والتخلص منهم وتوحيد البلد الذي فَرّطَ فيه سابقهُ . وأما الآن ما عُذر عبد المهدي فيما وصل اليه العراق من الأنحطاط والتدهور والفوضى والتخوف من عودة أرهابيي داعش أيضاً ؟؟؟! وصِفة الطرطور للنظام لآن العراق أصبح في "طرطرة " وفوضى , الحُكم بيد رجال الدين " يتونّسون " ويلعبون به ويقيمون تجاربهم (( أحنا ما خسرانين شيء , نحط هذا رئيس وزراء أو رئيس برلمان واذا مانفعنونا أو خرجوا عن طاعتنا نطردهم ونأتي بغيرهم , هذا منطقهم ؟؟؟!! )) والميليشيات والعصابات تعبث بأمن البلاد وتعرضه للخطر والمافيات واللصوص يفتكون بثروات وخيرات العراق والعراقيين ......... الخ من الحديث



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - نادر عبد
    8/11/2019 12:04:49 AM

    على من تضحكون انتم asibiمن اتى بهذا -- عادل عبد المهدي والكل يعرف عادل بانه ليس نزيها وليس له كاريزما لقيادة بلد كالعراق بطلب من ايران -- أتيتم بعادلبعد ان راءيتم الشعب العراقي كله منتفض ضد هذا -- تقولون لم نأتي به على من تضحكون أصبحتم مكشوفين بخيانتكم للعراق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •