2019/08/18 23:20
  • عدد القراءات 5018
  • القسم : رصد

8 مليارات دينار لمنتسبين فضائيين في مديرية مرور الأنبار

بغداد/المسلة: كشف مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية، الأحد، عن قيام مديرية مرور الأنبار بتزويد مصرف الرشيد بكتب تأييد مزورة لـ 159 شخصاً ادعت فيه انتسابهم لها بغية حصولهم على قروض مصرفية ذات الـ 100 راتب.

وذكر المكتب في بيان ان "التدقيق أثبت أن الـ 159 اسماً الذي قدمتها مرور الأنبار لمصرف الرشيد على أنهم منتسبين لديها لا وجود لهم في بيانات المديرية (وهميين) الأمر الذي تسبب بهدر وسرقة 7 مليارات و 950 مليون دينار قيمة القروض التي منحها المصرف لهؤلاء الأشخاص الوهميين".

وأضاف أنه "تم تزويد مديرية مرور الأنبار المصرف بكتب تأييد استمرار بالخدمة لـ 159 شخصاً اثبت التحقيق والتدقيق أنها مزورة لأشخاص وهميين".

وأوضح المكتب، أن "اللجنة التدقيقية أجرت التحقيق الاداري الابتدائي مع مديري الحسابات والادارية وكل من له علاقة بالقضية للوقوف على خلفية القضية، كما أوصت مديرية التفتيش بمفاتحة المفتش العام لتشكيل مجلس تحقيقي في القضية لمعرفة المزورين والمتجاوزين على المال العام ومخالفة القانون بغية تقديمهم للعدالة".

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مهند امين
    8/19/2019 3:40:15 AM

    اللهم اخسف بهم الارض بامريكا وكل من ساعدها في إسقاط العراق لهذا الدرك هل معقول ما تسمع 8مليارات يعني 7 ملايين دولار ممكن بناء عدد من المدارس هكذا اتذهب أموال الدولة ولا من مستجيب اين رجال المجلس الأعلى لتشجيع الفساد عفوا مكافحة الفساد عندما نشاهدهم بالتلفزيون نقول وصلنا الان لوقت محاسبة الفاسدين ونحن على يقين انهم جميعا كما الاخرين الفساد لا يعني انك تسرق فقط ولكن السكوت عن السراق وعدم ضربهم بيد من حديد السيد عبد المهدي يطالب بأدلة وهل يحتاج السراق الى أدلة بعد سرقة المليارات من الدولارات الم يشاهد بعينه مزاد العملة وكل يوم تخرج أكثر من200مليون دولار للخارج أعطونا دولة واحده بالعالم تفعل هكذا وكلها غسيل أموال الىالاحزاب تذهب أموال لتشغيل مؤيديهم وأحوالهم ولهذا لا يفعلها عبد المهدي لا يقل اول السرقات الواضحة للعيان وآلاف العاطلين لا يجدون فرصة واحده للعمل بءس من شاء استخدام السلطة بغير عدل وحكومة لاتعرف ماذا تريد ولا تعرف ماذا تفعل



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •