2019/08/19 13:39
  • عدد القراءات 4731
  • القسم : ملف وتحليل

أقدام العراق تقف بصعوبة على ارجوحة التوازن الإقليمي

بغداد/المسلة:  أفادت صحيفة فايننشال تايمز ان العراق يجد نفسه أمام تحد كبير، في المواجهة الحالية بين إيران والولايات المتحدة،   فهو لا يريد أن يدخل في معمعة الصراع بين حليفين مهمين له، ولا يريد، كما تقول تشولي كورنيش في تقرير نشرته الصحيفة   أن يكون جماعة وكيلة بين جارة وحليف قوي له. وقالت كورنيش في التقرير إن القيادة العسكرية والسياسية في العراق اجتمعت في القصر الرئاسي الفاخر ببغداد لمناقشة موضوع واحد هو كيفية منع إيران وحليفته القوية من شن حرب ضد بعضهما البعض.

وجاء اللقاء الذي عقد في 19 أيار/مايو في وقت وصل فيه التوتر ذروته بين الولايات المتحدة وإيران حول المشروع النووي ونشاطات طهران لنشر التأثير في الشرق الأوسط. وجاء في وقت أرسلت فيه الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج بعد تلقيها معلومات عن إمكانية تعرض المصالح الأمريكية والحلفاء للتهديد. وخشي المسؤولون من تحول العراق، الذي يشترك مع إيران بحدود طولها 1400 كيلومتر، وفيه حوالي 5000 جندي أمريكي، إلى ساحة مواجهة.

وبعد كل هذا فالعراق عانى من نزاع طويل مع إيران وسابق على الغزو الأمريكي عام 2003 الذي أطاح بالرئيس صدام حسين، كما أنه خارج للتو من حرب عمرها 4 أعوام للتخلص من تنظيم داعش.

 ونقلت الكاتبة عن الرئيس العراقي، برهم صالح، قوله ان العراق هو نجاح يظهر بعد 4 عقود من النزاع، و ليس لدينا القدرة أو الطاقة أو المصادر أو الاستعداد لأن نكون مرة أخرى ضحية في حرب جديدة بالوكالة . وحذر صالح من موجة عنف جديدة قد تهز الآمال ببناء البلاد. ودعا جيران وحلفاء العراق لعدم تقويض النجاح الذي حصل عليه العراق بصعوبة. وأضاف: “نقول العراق أولا ولا نريد تضييع استقرارنا، وعانينا ما يكفي من النزاعات.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •