2019/08/20 13:25
  • عدد القراءات 5801
  • القسم : المواطن الصحفي

منظمات مجتمعية تحولت الى "عوائل".. تقبض مئات الالاف من الدولارات باسم الفقراء والمحتاجين.. ومن دون انجاز

بغداد/المسلة:  كتبت زينب الكعبي..

2,650,000 مليون دولار اميركي منحة الامم المتحدة لتمويل المنظمات النسوية في محافظات البلاد كافة وعددها 12 منظمة، بعد تأهيلها للحصول على مبلغ المنحة والتي حددته الوثيقة من (100-300 ألف دولار) لكل منظمة وخلال مدة لا تتجاوز سنتين (2019-2020)..

المنحة مشتركة بها هي كل من كندا، النمسا، المملكة المتحدة ومخصصة لمشاريع تأهيل وتطوير واقع المرأة بالعراق والمشرف على هذه المنحة ذكرى علوش أمين بغداد..

الذي اعرفه ان بعض هذه المنظمات (سكن عوائل ). فمثلا هناك منظمتان تُدار من خلال نفس الشخص بغير اسم أو مثلا تدار من قبل اقارب الشخص او تختار اشخاص كواجهة لعمل مشروع مثل اختيار فنانة او اعلامية او طبيبة وبعدها يتم الاستغناء عنهن حسب المصلحة النفعية وحسب انتفاء الحاجة وبعد ذلك نسمع صيت المناوشات.

هذه المنظمات لها الحصة الدسمة في المُنح . أصحابها سرقوا قوت المنظمات الي تعمل بجدية وحرص وكفاءة لانصاف شرائح قست عليهم ويلات جائرة مثل المعنفات والمهجرات والمهمشات والايتام وملفات كبيرة جدا..

هؤلاء اللصوص والمافيات اغلبهم من غير الكفاءات للمعايير الانسانية سرقوا قوت المستضعفات وتاجروا بهن وبقضاياهن وتعمدوا تضليل الرأي العام الدولي..

هذه المنظمات تستحوذ على مئات الالاف من الدولارات في سنتين فقط، والمفروض انها تقدم لأصحاب الحاجة مشاريع مثل انشاء معامل خياطة او طعام او تعليم او مهارات حتى يكون لهم مورد مالي يسد معيشتهم او دار ايواء للمهجرات والنازحات مثلا.

هذه المنظمات المتاجرة تعمل دورات تدريبية وورش عمل تمنح شهادات فقط لا غير والتقاط صور للحصول على الدعم لتوظيفه لمصالحها الشخصية والنفعية ومظاهر الثراء وانتقاء السيارات الفارهة.

تغيير نمط حياة أصحاب هذه المنظمات اصبح السمة البارزة.. واما البقية فالقليل جدا من تلك المنظمات لديها مشاريع صغيرة لتمويل شرائح مهمشة من النساء..

انا وانتم سنكون من المنتظرين لسنتين لنرى هل ستتمكن هذه المنظمات بتحسين واقع النساء في العراق بكل المحافظات..

وهل سنلتمس تغييرا جذريا ولا نرى نساء قمامة أو مقابر أو نساء سكنة العشوائيات سيما ان بعض الدوائر الحكومية العراقية ستشرف على هذه المنح..

يجب تقييم انجاز هذه المنظمات، فاما انهاء دورها أو إحالتها للقضاء.

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - موفق صالح
    8/20/2019 2:07:28 PM

    يجب الإبلاغ عن هذه المنظمات البائسة وتقديم الأدلة وتقديمها الى القضاء العراقي والغاء تسجيلها لدى دائرة المنظمات غير الحكومية في الامانة العامة لمجلس الوزراء .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •