2019/08/22 15:35
  • عدد القراءات 1570
  • القسم : رصد

السنيد: زيباري يعيش عقدة "المالكي" منذ استجوابه وسحب الثقة منه في مجلس النواب

بغداد/المسلة: عد القيادي في حزب الدعوة حسن السنيد، الخميس، 22 آب، 2019، تصريحات وزير المالية الاسبق هوشيار زيباري ، بشأن نهج حكومة رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي بالتعامل مع تظاهرات ساحة التحرير والانبار ابان حكومته، انتقاصاً واستهدافاً لحكومة المالكي في ذلك الوقت. 

وقال السنيد في حديث تابعته "المسلة"، إن زيباري منذ ان اُطيح به داخل مجلس النواب من قبل دولة القانون، وهو يعيش عقدة من المالكي وائتلافه.

وأضاف، أن تصريحاته واضحة من حيث الاستهداف والانتقاص من حكومة المالكي في ذلك الوقت، متسائلا اين كان زيباري عندما كان وزيرا لمدة ثمان سنوات في حكومة المالكي، من قرارات مجلس الوزراء اذا كانت فيها سمة طائفية، لماذا لم يسمع صوته في ذلك الوقت. 

وأوضح أنه يسعى باستمرار لاستهداف المالكي، لانه يحمله مسؤولية استجوابه وسحب الثقة منه داخل مجلس النواب.

وزعم  زيباري، في مقابلة خاصة نشرتها وسائل اعلام عربية، أن رئيس الوزراء الاسبق، نوري المالكي، كان "خائفا"، من تظاهرات ساحة التحرير في عام 2011، التي ترافق اندلاعها مع تظاهرات الربيع العربي.

 المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •