2019/08/23 22:11
  • عدد القراءات 1415
  • القسم : المواطن الصحفي

رسالة الى عبد المهدي وخيار الاقاليم ..

بغداد/المسلة: كتب د.هاتف الركابي .. كنت قد كتبت اليك ياسيدي قبل عام بانك امام امتحان عسير وان الدنيا والتاريخ لايرحمان وقد بلغت من العمر عتّيا .. 

البلد ياسيد عادل فشل في كل الاتجاهات واعتقد انه متجه الى الهاوية ، البلد الذي لايستطيع ان يرسل شابة مريضة في عمر الورود للعلاج خارج العراق بعد عجز الاطباء لا يمكن ان يكون وطناً لأبناءه ، والبلد الذي لايستطيع مطاره او طائراته ان توفر قنينة اوكسجين لمريض سيفقد حياته وتمتنع السلطات في المطار عن ادخال المريض الى الطائرة لعدم توفر الاوكسجين لايسمى وطناً ، فعلى اي شيء انت رئيساً للوزراء ، أي وزراء هؤلاء الذين لايلبون ابسط الاشياء، وعلى اي شيء وجود البرلمان بثلاثمائة وتسع وعشرين نائب ، والقضاء الذي لايستطيع معاقبة عتاة الفاسدين ويقدر فقط على البسطاء ، لايسمى قضاء وعار على القاضي الذي لايقدر على قول الحق ..

الحكومة باحزابها ومليشياتها والعشائر بشيوخها هل يعلمون بهذا الامر ام لا ؟ 
مع اني واثق انهم يعلمون به منذ علمهم بالمخدرات ودور الدعاره وصالات القمار ولم يحركوا ساكنين ..
وكما يقول الاستاذ صلاح حسن اللصوص في بلادي لايشبهون اللصوص .. 
نعم ياسيد عادل : فهم يحملون الألقاب والرتب  وهم اصحاب الفضيلة 
ويحملون اعلى الشهادات ببدلات رسميه انيقه ورابطات عنق منمقه
وبعمائم بيضاء وسوداء وحمراء وبمكاتب فاخره  ...
سرقوا وطنا دون ان يلبسوا قفاز لليدين،  ودون ان يستروا وجوههم بأقنعه..
سرقوا وطنا وهم أمام أحدث الكاميرات.. 
سرقوا وطنا بتنفيذ مشاريع وهميه او خاسره ادخلت الى جيوبهم الملايين..
سرقوا وطنا بسفراتهم وايفاداتهم التي اثقلت  كاهل الميزانية..
سرقوا وطنا بتقليد ابنائهم وانسبائهم غير الاكفاء مناصب متقدمة ورواتب خياليه..
سرقوا وطنا بتشريع قوانين لمصلحتهم الشخصية ولانصارهم ولاتباعهم..
سرقوا وطنا بسياراتهم الفاخرة التي تستمد وقودها من دماء الفقراء وعرقهم..
سرقوا وطنا ببيعهم مقدرات الوطن وثرواته بثمن بخس وتحت عناوين شتى..
سرقوا وطن دون ان يتركوا  خلفهم أثرا للجريمه..
لكنهم مازالواحتى الان يصرخون نموت ويحيا الوطن.. حقا فليحيا الوطن..
سيد  عادل اذا كانت  غايتك  توكيد لقب (المنتفجي ) في قائمة رؤساء الوزراء الذين حكموا العراق في تاريخه الحديث.. وليحدث مايحدث؛ اقول انك واهم والف واهم . .
أنا من الان ومن هذه اللحظة اعلن ان خلاصنا بالاقاليم ، أعزائنا في البصرة والناصرية والعمارة وبقية المحافظات الجنوبية ، عليكم ان تعلنوا في مجالسكم عن انشاء الاقاليم في كل محافظة ، فاخوانكم في الوطن يعتبروكم من الدرجة الثانية، واذا لم تقرروا هذه الخطوة ستبقى مياهكم واسماككم ونفطكم وزراعتكم ونخيلكم يذهب الى هناك ولا يبقى لكم سوى التلوث والسموم والسرطان والموت ، وسوف لن تجدوا في نهاية المطاف حتى دواء لعلاجكم ، هذه هي الحقيقة المرة أقولها لكم واعلم انها ستؤذيني كثيرا ، فاستغلوا مجالس محرم بالتثقيف لاقامة الاقاليم وانا مستعد لوضع دساتير وصياغتها لكل اقليم وسيعيش الجميع بخير وسلام ضماناً لاطفالكم..

ملاحظة ( كتبت هذا المقال بعد ان امتنع مطار بغداد عن طيران العلوية بتول من اهالي الرفاعي من الطيران الى تركيا بعد ان تكفل الاخيار بمبلغ عمليتها وعجزت الدولة تحت ذريعة عدم توفر قنينة  الاوكسجين في الطائرة )..

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر​


شارك الخبر

  • 18  
  • 11  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (1) -
    8/23/2019 6:19:15 PM

    احيي كاتب المقال،من ناحية تشخيص الحال المزري الذي وصل إليه البلد،إلا انني لااوافقه على مسالة تشكيل الاقاليم،لان الفساد سوف يستمر،والدليل مجالس المحافظات ومحافظيها،نسخ طبق الاصل لما يجري في مركز الحكومة،والكارثة الكبرى هي في الشعب المتخلف وصاحبالعقلية المريضة الذي انجب هؤلاء اللصوص والفاسدين وولاهم امره،أليس كذلك!!؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •