2019/08/24 21:43
  • عدد القراءات 2359
  • القسم : رصد

وسط صمت نخبوي.. صحيفة بريطانية: إسرائيل تخوض حرباً سرية في العراق

بغداد/المسلة: أفادت صحيفة "تايمز" البريطانية، السبت، بإن إسرائيل تخوض "حرباً سرية" في العراق.

وذكر تقرير للصحيفة، ان "مسؤولين أمريكيين كشفوا مؤخراً عن استهداف تل أبيب لمستودعات للأسلحة، ما من شأنه أن يزعزع استقرار العراق الذي شهد مؤخراً فترة من السلام النسبي".

وأضاف أن "مسؤولين عراقيين أكدوا وقوع انفجار هائل في قاعدة بمحافظة صلاح الدين".

وأشار التقرير، إلى "وجود صور من مكان الحادث تظهر نيراناً مندلعة في الموقع المستهدف".

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي رفض التعليق على الهجمات المنسوبة له، في حين ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى وقوف بلاده وراءها.

وفي ادانة للتدخل الايراني في العراق، أكد تحالف الفتح، السبت، 24 آب 2019، أن مخرجات اجتماع الرئاسات الثلاث بشأن القصف الإسرائيلي لمواقع الحشد الشعبي حصلت بضغوط أمريكية لتسويف القضية، فيما وصف كرسي السلطة بـ "الجبان" في اتخاذ المواقف الشجاعة وحفظ سيادة العراق تجاه القصف الإسرائيلي لمواقع الحشد.

وكان تصريح  لنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، افاد بان إسرائيل تعتدي على العراق، قد انسجم مع المشاعر الجمعية للعراقيين، وهو تصريح ينسجم مع مسار الاحداث، ومع رؤية امين عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، وهي الجهات المستهدفة قبل غيرها.

تلا ذلك، تصريح نتنياهو، الجمعة، وتصريحات مسؤوليْن أمريكييْن، عن قصف إسرائيل للعراق، وكل ذلك في تناقض تام مع ما يقوله عادل عبدالمهدي، عن "صعوبة" قيام إسرائيل بقصف العراق، الذي تملأ سماءه طائرات التحالف، وتنقصه منظومة دفاع جوي متطورة باعتراف مسؤولين عسكريين عراقيين ولجنة الامن البرلمانية.

فمن اين استقى عبد المهدي، المعلومات التي تنسف تصريحات المهندس والخزعلي،  فضلا عن نتنياهو والمسؤوليْن الامريكييْن، اذن؟.

أو هي نوع جديد من الدبلوماسية، التي لم تعهدها الدول في دفن الرأس في الرمال والهرب الى الامام، بدلا من الاعتراف بالحقيقة، ومعالجة الموقف، وفق وجهات نظر استمعت اليها المسلة.

المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 13  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •