2019/08/29 10:40
  • عدد القراءات 889
  • القسم : ملف وتحليل

أهوار العراق مهددة بـ"الشطب" من لائحة التراث العالمي

 بغداد/المسلة: يبدي عراقيون  تخوفهم من صدور قرار من اليونسكو بإزالة اهوار العراق من لائحة التراث العالمي بسبب التلكؤ في تنفيذ الشروط التي وضعتها منظمة اليونسكو.

وكشف عضو لجنة تطوير الأهوار، في مجلس محافظة ميسان، عدنان الغانمي، عن أسباب التلكؤ.

وقال في حديث وفق تقارير تابعتها "المسلة"، إن موضوع تطوير الأهوار خصوصاً بعد إدراجها على لائحة التراث العالمي، كان من المفترض أن يسير وفق اتجاهين من خلال لجنتين، مركزية وأخرى محلية، في حين أن الأخيرة محدودة الصلاحيات، وتعتمد على اللجنة المركزية التي كان يجب ان تعمل بتوجيهات الحكومة المركزية في بغداد.

وأشار الى تلكؤ واضح في عمل اللجنة المركزية، مبينا: لم نلحظ وجود جدية حقيقية في تنفيذ اي من الشروط التي قد وضعت من قبل منظمة اليونسكو قبل ادراج الأهوار ضمن لائحة التراث العالمي.

وكانت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" صوتت الأحد 17 تموز 2016، على إدراج الأهوار والمناطق الأثرية في العراق على لائحة التراث العالمي.

ولفت الغانمي، الى ان اللجنة الثانوية، الموجودة في محافظة ميسان، أعدت العديد من البرامج والمشاريع وهمت بالشروع فيها، غير أن اللجنة المركزية وتحديداً هيأة الاستثمار الوطنية، رفضت أي عمل محلي دون موافقتها، وقالت إنها تملك برنامجا متكاملا لغرض تنفيذة، مستدركا: لكن الحقيقة، أن شيئا لم ينفذ، وهذا قد يؤثر على بقاء الأهوار ضمن لائحة التراث العالمي.

في هذه الاثناء، أكد مصدر في وزارة الخارجية ، صحة ما تم تداوله من معلومات بخصوص نية اليونسكو إزالة الأهوار من لائحة التراث العالمي.

وقال المصدر، في حديث تابعته "المسلة"، إن المنظمة قبل أن تدرج الاهوار على اللائحة، وضعت شروطا من بينها زيادة المساحات المائية، والاطلاقات المائية للأهوار، والاهتمام بها، من خلال انشاء المناطق السياحية، والفنادق،  واظهارها بمظهر لائق، يكون مناسبا للسائحين، والعمل على حمايتها، غير أن أيا من هذه الشروط لم يُنفذ حتى الآن".

من جانبه، قال رئيس هيأة الاستثمار سامي الاعرجي، إن مجلس ميسان لم يقدم إلى الهيأة برنامجا بالمشاريع الخاصة بالاهوار، وربما الموضوع قُدم إلى هيأة ميسان التي لدينا تعاون معها ومع الحكومة المحلية بشأن المشاريع الموجودة هناك، مبينا أن تطوير المشاريع الزراعية والصناعية القريبة من الأهوار والمشاريع الصغيرة الخاصة بها، هي من اختصاص الهيأة في ميسان.

وكشف وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني، عن رصد 75 مليار دينار لإنشاء قرى سياحية في الأهوار، وتطوير مدينة أور الأثرية، بواقع 15 مليار دينار سنوياً لمدة 5 سنوات.

وأفاد بيان لوزارة الثقافة، بأن وزير الثقافة والسياحة والآثار، بحث مع رئيس مجلس محافظة ذي قار رحيم الخاقاني سبل النهوض بواقع السياحة والآثار وتطوير البنى التحتية للمؤسسات الثقافية والمرافق العمرانية في الأهوار والمناطق الأثرية.

وقال الحمداني وفق البيان: إن الوزارة تسعى لاستثمار السياحة لأن الواقع السياحي لن ينهض من دون القطاع الخاص، مضيفاً أن هناك تمويلا لمشاريع الاهوار والآثار بقيمة 15 مليار دينار سنوياً لمدة 5 سنوات، سيتم استثمارها في إنشاء قرى سياحية في الأهوار، وتطوير مدينة أور الأثرية.

بدوره أكد الخاقاني، ان قطاع الثقافة والسياحة في المحافظة ظُلم كثيراً طيلة السنوات الماضية، وهو بحاجة إلى جهود كبيرة من قبل الوزارة.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 16  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •