2019/08/25 20:38
  • عدد القراءات 4785
  • القسم : رصد

نواب: خيار عبد المهدي "اكبر خطأ" ارتكبه الشيعة .. سندفع ثمنه لعشرات السنين

بغداد/المسلة: قال النائب يوسف الكلابي، ‏الأحد‏، 25‏ آب‏، 2019، ان خيار عادل عبد المهدي اكبر خطأ ارتكبه الشيعة، معتبرا ان الشعب سوف يبقى يدفع ثمنه عشرات السنين اذا لم نتداركه..

وأضاف في تغريدة:

اقولها وبكل صراحة..

خيار عادل عبد المهدي اكبر خطأ ارتكبه الشيعة..

سنبقى ندفع ثمنه عشرات السنين اذا لم نتداركه..

ووجه الكلابي كلامه الى رئيس الوزراء:

الى القائد العام للقوات المسلحة..

مخازن العراق جاي تنقصف تدري لو لا ؟؟

اذا لم تستطع فتنحى..

العراق يحتاج الحازم والشجاع والقوي..وقبلها الواثق والمتوكل على الله..

يأتي ذلك في وقت ينسجم فيه تصريح نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، بان إسرائيل تعتدي على العراق، مع المشاعر الجمعية للعراقيين، وهو تصريح ينسجم مع مسار الاحداث، ومع رؤية امين عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، وهي الجهات المستهدفة قبل غيرها.

تلا ذلك، تصريح نتنياهو، الجمعة الماضي، وتصريحات مسؤوليْن أمريكييْن، عن قصف إسرائيل للعراق، وكل ذلك في تناقض تام مع ما يقوله عادل عبدالمهدي، عن "صعوبة" قيام إسرائيل بقصف العراق، الذي تملأ سماءه طائرات التحالف، وتنقصه منظومة دفاع جوي متطورة باعتراف مسؤولين عسكريين عراقيين ولجنة الامن البرلمانية.

فمن اين استقى عبد المهدي، المعلومات التي تنسف تصريحات المهندس والخزعلي، فضلا عن نتنياهو والمسؤوليْن الامريكييْن، اذن؟.

وتساءلت أوساط سياسية: أهي نوع جديد من الدبلوماسية، التي لم تعهدها الدول في دفن الرأس في الرمال والهرب الى الامام، بدلا من الاعتراف بالحقيقة، ومعالجة الموقف.

واعتبر المحلل السياسي في المسلة انه اذا كانت الخشية من هذ الدولة او الجهة او تلك، هي التي ترسم مواقف عبدالمهدي، فان ذلك لا يليق بالشعب العراقي الذي يرفض هذا الخنوع الفاضح والتبريرات "الكوميدية" والمخرجات غير المنطقية التي يتهكم عليها حتى المجانين.

واعتبر أيضا ان هذه المواقف ترسم انقسام واضح وفوضى وتشويش يربك العراقيين فضلا عن غياب إدانة رسمية بمستوى الحدث، وعزوف عن تسمية الفاعل، يصاحبه مماطلة متعمّدة لموقف واضح من أحداث انفجارات أكداس العتاد ومخازن السلاح، التي كلّفت البلاد، مليارات الدولارات.

وقال محلل المسلة، ان هذا هو الموقف العام، الذي يرسم ملامح التخاذل، والخوف، والعجز، على كل الوجوه، ابتداء من رئيس الوزراء، الى النخب، صعودا ونزولا، عدا القلّة الزهيدة.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 11  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •