2019/08/26 16:10
  • عدد القراءات 1844
  • القسم : ملف وتحليل

الرئاسات تجتمع لبحث استهداف الحشد.. والامن النيابية "تفسر" سبب عدم حضور المهندس والخزعلي

بغداد/المسلة: اكد اجتماع حضره كل من رئيس الجمهورية برهم صالح، في قصر السلام، ببغداد، الإثنين 26/ 8/2019، بحضور رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وعدد من قيادات الحشد الشعبي على أن "الإعتداءات التي تعرض لها الحشد مؤخراً هي في جانب منها محاولات لجرِّ الحشد ومنظومة الدفاع الوطني إلى الإنشغال عن الدور المهم المتواصل من أجل القضاء على فلول داعش والتخلص نهائياً من إلإرهاب ومخاطره ضد العراق وبلدان المنطقة والعالم وأن هذه الاعتداءات هي عمل عدائي سافر يستهدف العراق القوي المقتدر".

ولم يحضر كل من نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وامين عصائب أهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي الاجتماع، فيما برر عضو الامن النيابية، مهدي أمرلي، عدم حضورهما الى ان حضور القائد العام للقوات المسلحة، كافيا لمناقشة الجوانب المتعلقة بالحشد.

وقال بيان الاجتماع ان العراق سيتخذ من خلال الحكومة وعبر جميع القنوات الفاعلة والمنظمات الدولية والاقليمية كافة الإجراءات التي من شأنها ردع المعتدين والدفاع عن العراق وأمنه وسيادته على أراضيه.

و شدد الحضور أهمية التركيز على الهدف الأساسي المتمثل بمحاربة الارهاب وتطهير الأرض العراقية من فلوله وعدم الإنشغال بكل ما من شأنه صرف الإنتباه عن هذه المعركة مع التأكيد ان سيادة العراق وسلامة ابنائه خط أحمر وأن الدولة تتكفل بحمايتهم والدفاع عنهم أمام أي استهداف وبما يتطلب وحدة العراقيين جميعاً ووحدة الموقف الوطني الداعم لقواته البطلة، واحترام سيادة القانون والتأكيد على مرجعية مؤسسات الدولة والتقيد بكل ما يعزز هذا الدور ويحفظ أمن وسلام العراق واستقراره.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 6  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •