2019/08/29 15:49
  • عدد القراءات 1635
  • القسم : رصد

تحليل: عبدالمهدي يفتقد جرأة التصريح عن القاصف لمواقع الحشد.. وثمة حاجة الى جرعات من الثقة بالنفس

بغداد/المسلة: اعتبرت قراءات لموقف الحكومة العراقية من القصف الإسرائيلي على مواقع الحشد الشعبي، بان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ظهر وهو يستنجد الدعم لنفسه، وحكومته للخلاص من مأزق سياسي، لم يجد طريقا للخروج منه.

فقد اعتبر تحليل لصحيفة الاخبار اللبنانية ان حكومة عادل عبد المهدي افتقدت أيضاً شجاعة تحميل تل أبيب مسؤولية الهجمات المتكرّرة على مقار الحشد معتبرة ان هناك موقف مربك لبغداد، الساعية إلى حلّ عقده، والخروج من الأزمة.

مقابل ذلك، ثمة ترقّب لموقف أميركي من شأنه احتواء أي انزلاق قد يخلط الأوراق، مقابل دعم إيراني مشروط، بالتوازي مع رسائل محدّدة الهدف.

ووفق التحليل فان التحدّي الأبرز، وفق طهران، هو حماية إنجازات الحشد ومنع بغداد من الانجرار وراء وعود واشنطن.

واعتبر التحليل ان الموقف المرتقب لحكومة عادل عبد المهدي، إزاء مسلسل استهداف مقار الحشد الشعبي لم يكن على قدر التوقعات مثّله بيان دبلوماسي يحتاج الى جرعات الثقة بالنفس، حيث خلا من أي إشارة إلى الجهة المنفذة، علماً بأن إسرائيل ما برحت تلمح إلى دورها في الاعتداءات الخمسة.

و أبدى عبد المهدي، في بيان صادر استعداد العراق لـ الرد بحزم وبكل الوسائل المتاحة على أي عدوان ينطلق من خارج العراق أو داخله، من دون أن يحدّد الجهة التي سيردّ عليها، متسلّحاً بـ حراك دبلوماسي مع دول الجوار كافة... والمجتمع الدولي، لشرح موقف العراق، وحشد التأييد... للتضامن معه، ومع موقفه العادل وسياسته الداعمة للسلام والاستقرار.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •