2019/08/29 20:24
  • عدد القراءات 2120
  • القسم : رصد

البياتي يكشف لـ"المسلة" تفاصيل استشهاد شباب داقوق: المجاميع الإرهابية تنشط في المناطق المختلطة

بغداد/المسلة:  كشف عضو مجلس المفوضية العليا لحقوق الإنسان الدكتور علي أكرم البياتي، لـ"المسلة"، ‏الخميس‏، 29‏ آب‏، 2019 تفاصيل العمل الإرهابي في قرية الامام زين العابدين، في قضاء داقوق في محافظة كركوك في ٢٤ اب ٢٠١٩ من استهداف للمدنيين واستشهاد ٧ من الشباب وإصابة ١٠ اخرين، مؤكدا على ان ذلك دليل واضح على عودة تحرك المجاميع الإرهابية بحرية في هذه المناطق المختلطة وتهديد امن واستقرار المدنيين.

وقال البياتي ان نتائج التحقيقات الأولية للمفوضية والتي تحركت الى موقع الحادث بعد مناشدة الأهالي وانطلاقا من التخويل القانوني للمفوضية حسب قانون رقم ٥٣ لسنة ٢٠٠٨ والاستماع الى الجهات الامنية الرسمية أكدت ان المدينة التي لها موقع استراتيجي مهم تعاني من فراغ امني واضح وخاصة بعد انسحاب الشرطة الاتحادية منها قبل شهر تحديدا بعد مطالبة الأهالي بذلك اثر حادثة مقتل احد عناصر الشرطة في القضاء على يد عنصر من الشرطة الاتحادية اثر شجار.

استهداف الشباب

وقال البياتي ان المجموعة الإرهابية التي استهدفت الشباب في ملعب الكرة الخماسي والبيوت القريبة من الملعب قامت قبلها بزرع عبوات ناسفة في طريق تحرك القوات الامنية ثم دخلت في مواجهة مع هذه القوات المتواجدة لفترة من الوقت واستخدمت الأسلحة المختلفة من (بي كي سي وار بي جي وهاونات ) وهذا دليل واضح على وجود خلل امني وضعف التنسيق بين التشكيلات الامنية وبطء وضعف استجابة التشكيلات القريبة وعدم وجود تغطية جوية في حال حدوث اي طاريء مما ينذر بعودة نفس ظواهر الاستهداف المتكرر والارهاب الذي كان يهدد هذه المناطق قبل عمليات تحرير هذه المناطق المحاذية للمدينة من عصابات داعش الإرهابية والذي كان سبب رئيسي من أسباب دخول مجاميع عصابات داعش وسقوط مساحات شاسعة من العراق وحدوث مجازر كبرى بعد حزيران ٢٠١٤ حيث ان المدينة لها حدود طويلة تمتد مع العديد من المناطق المجاورة التي كانت حواضن لداعش واهمها جبال حمرين.

إجراءات

واعتبر البياتي انه لابد من وجود خطة امنية سريعة ومكثفة لتطهير المنطقة من المجاميع الإرهابية من خلال القوات الاتحادية ومسك الأرض والاستعانة بأهل المنطقة من خلال التطوع وتدريبهم وتسليحهم لحماية مدينتهم، وتكثيف الجهد الاستخباري ووجود غطاء جوي واستجابة سريعة من قبل المركز لحالات الطواريء والتأهب لأي طاريء واستهداف من هذا النوع.

تحذير

ويؤكد البياتي على ضرورة ان لا تمر هذه الحوادث التي تستهدف ارواح المواطنين واستقرارهم دون حساب ومعاقبة للمقصرين من قبل الجهات التحقيقية والقضائية فالحكومة مسؤولة في كل الظروف عن حماية ارواح الناس ومساكنهم ومصالحهم.

 المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •