2019/08/31 20:32
  • عدد القراءات 699
  • القسم : ملف وتحليل

الفتح تتساءل: لمصلحة من يسوّف عبدالمهدي ملف القصف الإسرائيلي؟.. وسرايا الخراساني تقول: لن نسكت

بغداد/المسلة: اتهم تحالف الفتح، الحكومة، السبت، بتضييع الوقت من خلال التحقيق لغلق قضية القصف الإسرائيلي لمواقع الحشد، داعيا عبد المهدي لاتخاذ خطوات جريئة وشجاعة لحفظ هيبة العراق، في رد فعل قوي، أكد الامين العام لسرايا الخرساني في العراق، علي الياسري، السبت، ان المقاومة الاسلامية في العراق او البلدان الاخرى لن تسكت على الاعتداءات التي تعرض لها البلاد من قبل اسرائيل.

وقال النائب عن الفتح عبد الامير  ان إسرائيل اعترفت بالقصف على مواقع الحشد الشعبي والحكومة لازالت تراوح بالتحقيق في قضية القصف لمعرفة المسبب .

وأضاف ان  إشغال الحكومة للرأي العام بالتحقيق هدفها ضياع الوقت وبالتالي غلق القضية أمام الشعب العراقي وتسويفها ، مبينا ان  حكومة عبد المهدي مطالبة باتخاذ خطوات جريئة وشجاعة وصارمة للحفاظ على هيبة العراق وسيادته أمام العالم .

وأوضح ان  ملف القصف الإسرائيلي سيكون على أولويات عمل البرلمان بعد معاودة جلساته وسيطالب الحكومة بنتائج التحقيق التي تزعمها .

وقال الامين العام لسرايا الخرساني في العراق، علي الياسري  ان "المقاومة ليست دائرة عسكرية تحدد بزمان ومكان، وانما رجال احرار نذروا انفسهم للدفاع عن الاسلام والاوطان".

واضاف ان "البعد الجغرافي ما بين العراق واسرائيل ما ممكن ان يكون عائقا امام رد المقاومة، باعتبار جميع الجبهات المقاومة في سوريا والعراق ولبنان وايران والبحرين ترتبط بدائرة واحدة"، مبينا ان "المقاومة بالعراق في حال تعرضت لضربات اسرائيلية، المقاومة في لبنان ملزمة بالرد وبقوة".

واوضح ان "المقاومة لا تحدد بفواصل جغرافية او طبيعة معركة، ولا يصعب عليها شيء لانها تبحث عن تحقيق هدفها من اجل رفع رأس الوطن عاليا"، مؤكدا ان "تجاسر الاسرائيلي على العراق لن يمر مرور الكرام ولن تسكت المقاومة عن الرد وبقوة".

واشار الى ان "الرد على اسرائيل ليس محدد بعصائب اهل الحق او كتائب حزب الله او فصيل اخر وانما الجميع يشترك بذلك".

وكشف النائب عن كتلة الفتح، احمد الاسدي في وقت سابق، عن توصل الحكومة العراقية الى أدلة تؤكد تورط إسرائيل بقصف مقار الحشد الشعبي، فيما أشار الى "أن الحكومة ستلجأ الى تقديم شكوى لدى الأمم المتحدة".

وانفجر كدس للعتاد تابع للحشد الشعبي قرب قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، الثلاثاء 19 اب الحالي، بعد أيام على انفجار كدس عتاد في معسكر "صقر" جنوبي بغداد، الذي يضم قوات من الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، وقد أدى الحادث إلى اندلاع حرائق في مستودعات المعسكر، وانفلاق صواريخ وتطايرها عشوائيا مما تسبب بمقتل شخص واحد وإصابة 29 آخرين.

وكان نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، قد اتهم الاربعاء (21 آب 2019)، القوات الأميركية بإدخال طائرات إسرائيلية لاستهداف مقرات الحشد العسكرية داخل البلاد.

المسلة 


شارك الخبر

  • 2  
  • 15  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •