2019/09/02 10:30
  • عدد القراءات 301
  • القسم : آراء

صلاح عبد الرزاق: تجربة هولندا الحضارية (1-4) التاريخ والتحديات الاقتصادية

بغداد/المسلة:  

د. صلاح عبد الرزاق

يعد الهولنديون من الشعوب الأوربية العريقة حيث يمتاز بالحيوية والنشاط والعمل الدؤوب وحب الاستكشاف . إذ تمكن الهولنديون من استعمار بلدان وشعوب تفوقهم مساحة وعدداً مثل أندونيسيا وسورينام وجنوب أفريقيا. وكانوا أول من استوطن نيوزلندا أي (زيلندا الجديدة) ، وزيلاند  Zeeland وهو اسم محافظة في جنوب غرب هولندا. كما كانوا من أوائل الأوربيين الذين هاجروا إلى أمريكا حيث سكنوا في مدينة (نيو أمستردام) والتي أصبحت فيما بعد تعرف باسم نيويورك. وكانوا يقيمون في جزيرة مانهاتن ، وهي منطقة صخرية لا تصلح للزراعة، فعرض عليهم البريطانيون استبدالها بأراضي زراعية في أمريكا الجنوبية وهي دولة سورينام، فقبلوا العرض. ولا تزال سورينام تابعة لهولندا رغم استقلالها. 

لقد كانت أساطيل الهولنديين تجوب البحار للتجارة والاستعمار . فهم تجار ماهرون أقاموا لهم عدة مراكز تجارية في العالم القديم، في أندونيسيا والخليج وأوربا. كما اشتهروا ، بتأسيس المصارف والبنوك والمؤسسات المالية . وما تزال أمستردام تحتفظ بالأبنية القديمة والفاخرة لبيوت وقصور التجار التي تعود إلى القرن السابع عشر ، إضافة إلى مقرات الشركات التجارية وبيوت المال والصيرفة وشركات التأمين البحري. 
في العصر الذهبي الهولندي، والذي بلغ أوجه عام 1667 كان هناك ازدهار في التجارة والصناعة والفنون والعلوم.  ونمت الإمبراطورية الهولندية في جميع أنحاء العالم وأصبحت شركة الهند الشرقية الهولندية واحدة من أقدم وأهم الشركات الوطنية التجارية في هولندا.
اشتهرت هولندا بفنانيها الكبار أمثال فنسنت فان خوخ (1853-1890) و رمبرانت ( 1606-1669) ، وعلمائها الحائزين على جائزة نوبل وعددهم 21 عاماً. ولديها واحداً من أفضل أنظمة التعليم في أوربا حيث توجد 13 جامعة هولندية ضمن أفضل 100 جامعة عام 2015 . كما تحتل أنديتها الرياضية صدارة الفرق العالمية مثل أياكس وفينورت و ب س ف .  

اسم هولندا

إن كلمة هولندا حالياً هي اسم لمحافظتين هما هولندا الشمالية Nord Holland وعاصمتها أمستردام، وهولندا الجنوبية Zuid Holland وعاصمتها دنهاخ Den Haag والتي تعرف بلاهاي. وهو الاسم الفرنسي للمدينة واشتهرت به وبالانكليزية تسمى The Hague    . لهولندا ثلاثة عواصم متخصصة هي أمستردام العاصمة التاريخية والسياحية، وروتردام العاصمة الاقتصادية حيث توجد فيها أكبر سوق دولية لبيع وشراء النفط، إضافة إلى وجود أكبر ميناء في أوربا، ولاهاي وهي العاصمة السياسية التي توجد فيها مقرات الحكومة والبرلمان والوزارات ومحكمة العدل الدولية والسفارات والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية ومقر الشرطة الأوربية . وهناك مدن جامعية مثل لايدن Leiden التي تشتهر بجامعتها التي عمرها خمسة قرون وتختص بالدراسات الإنسانية كالقانون واللغات والآداب والأديان والتاريخ والجغرافية والاجتماع إضافة إلى العلوم والطب، ومدينة ديلفت Delft المشهورة بجامعتها التكنولوجية والهندسة والفيزياء والرياضيات والمعلوماتية. 
وتشتهر هولندا بشركاتها المتعددة الجنسية مثل شركة شل Shell النفطية ، وشركة فيليبس للألكترونيات والأجهزة الكهربائية ، وأغلب مصانعها تقع خارج هولندا، عدا مصنع للرقائق الألكترونية في مدينة أيندهوفن، جنوب البلاد.

هولندا تحت الاحتلال الفرنسي

خلال القرن الثامن عشر اضمحلت سلطة وثروة هولندا، فقد أضعفتها سلسلة من الحروب مع البريطانيين والفرنسيين فقد استولت بريطانيا على المستعمرة الهولندية نيو أمستردام في أمريكا الشمالية، وحولتها إلى نيويورك. واندلعت الثورة الفرنسية عام 1789، وتم إنشاء الجمهورية الباتافية الهولندية الموالية للفرنسيين في 1795- 1806، وجعل نابليون مملكة هولندا) 1806- 1810) دولة تابعة له، وفيما بعد مجرد مقاطعة داخل الإمبراطورية الفرنسية.
وبعد انهيار الإمبراطورية الفرنسية عام 1813 تم إنشاء "مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة" الموسعة مع ظهور بيت أورانيا كملوك، الذين كانوا أيضاً حكام بلجيكا ولوكسمبورغ. بلجيكا ثارت في عام 1830 وقبل 1839 وتم الاتفاق على حدود جديدة ، الذي أدى إلى تقسيم هولندا إلى الدول الثلاث في المنطقة اليوم. بعد فترة متحفظة في البداية، في دستور 1848 أصبح البلد ديمقراطية برلمانية مع ملك دستوري. بقيت لوكسمبورغ الحديثة في البداية موحدة مع هولندا ثم استقلت وصارت تحكم من قبل فرع منفصل من العائلة المالكة الهولندية.

هولندا في الفترة 1900-1940

كانت هولندا محايدة خلال الحرب العالمية الأولى، ولكنها تعرضت للاحتلال الألماني كما هو الحال في أجزاء كثيرة من أوروبا. اضطرت الملكة جوليانا (1909- 2004) وعائلتها مع حكومتها إلى مغادرة هولندا لتستقر في بريطانيا أولاً ثم في كندا ، حتى تحرير هولندا، فأصبحت جزءاً من الحلفاء. 
أعلنت هولندا الحرب على إمبراطورية اليابان في 8 ديسمبر عام 1941 بعد يوم من الهجوم على بيرل هاربر. كانت الحكومة الهولندية في المنفى في لندن قد نسقت منذ وقت طويل مع كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة بغية قطع إمدادات النفط عن اليابان. قامت القوات اليابانية بغزو الهند الشرقية الهولندية يوم 11 يناير عام 1942. استسلم الهولنديون في 8 مارس بعدما أنزلت اليابان قواتها على جاوه. قام اليابانيون بإلقاء القبض على المواطنين الهولنديين وجميع المنحدرين من أصولٍ هولندية والذين يُطلق عليهم الإندو واحتجِزوا في معسكرات اعتقال خاصة أو أرغِموا على العمل سخرةً. استطاعت الكثير من السفن والطائرات والقوات العسكرية الهولندية الوصول إلى منطقة آمنة في سيناريو مشابه لما حصل في هولندا حيث تمكنت غالبية القوات الهولندية من الوصول إلى أستراليا والتي اتخذتها منطلقا لقتال العدو.
في عام 1943، كان على هولندا أيضا الاستسلام لليابان بسبب الحملة العسكرية اليابانية في آسيا، مما أدى إلى فقدان سيطرة هولندا على  إندونيسيا التي أصبحت مستعمرة يابانية. بعد استسلام اليابان إلى الحلفاء في عام 1945، أعلنت إندونيسيا استقلالها، تبعتها سورينام بعد ثلاثين عاما لتعلن استقلالها عن هولندا في عام 1975. 

أحداث ما بعد الحرب

ما أن انتهت الحرب حتى أُخِذَ بالثأر من الذين تواطئوا مع النظام النازي، فجرت محاكمة المفوض النازي بهولندا أرتور زايس إنكفارت في نورنبيرغ.
سعت هولندا خلال أوائل السنوات التي أعقبت الحرب مراراً لتوسيع رقعة أراضيها عبر اقتطاع وضم أجزاء من الأراضي الألمانية المجاورة لها. ظلت الولايات المتحدة ترفض باستمرار الخطط الهولندية الساعية لاقتطاع أجزاء كبيرة نسبيا من ألمانيا، ولكن سمح مؤتمر لندن عام 1949 لهولندا باقتطاع وضم جزء صغير. أعادت هولندا معظم الأراضي التي اقتطعتها من ألمانيا بتاريخ 1 أغسطس عام 1963.[26]
كانت عملية التوليب الأسود خطة وضعها وزير العدل الهولندي كولفشخوتن عام 1945 هدفت لطرد جميع الألمان من هولندا. أسفرت العملية التي استمرت من 1946 حتى 1948 عن ترحيل 3691 ألماني ما يعادل نسبة 15% من مجموع الألمان القاطنين في هولندا. وأُخِذوا إلى معسكرات اعتقال بالقرب من الحدود الهولندية-الألمانية وكان أكبرها معسكر ماريينبوش الواقع بالقرب من بلدة نايميخن. 

اتسمت السنوات التي تلت الحرب بأنها كانت عصيبة وعانت البلاد من الشُحّ ونقص الموارد كما أصابتها عدة كوارث طبيعية. وأعقب هذا تطبيق برامج أشغال عامة على نطاق واسع وحصول تعافي اقتصادي بالإضافة إلى الاندماج أوروبياً والتحوّل التدريجي نحو نظام دولة الرفاه.
وفُرِض تقنين على العديد من السلع سرعان ما أن أنتهت الحرب ومنها السجائر والأقمشة ومساحيق الغسيل والقهوة وحتى الأحذية الخشبية كانت قد قُنِّنَت. كما وشهدت هولندا على أثر الحرب عجزاً في الإسكان. 
عرفت هولندا أثناء خمسينات القرن العشرين هجرة جماعية إلى الخارج ولا سيما إلى كل من كندا وأستراليا ونيوزيلندا. أسهمت الجهود التي بذلتها الحكومة والهادفة لتخفيض الكثافة السكانية إلى التشجيع على الهجرة للخارج حيث دفعت بحوالي نصف مليون هولندي لمغادرة البلاد بعد الحرب.  فشلت هولندا في الإبقاء على جزر الهند الشرقية حيث نالت إندونيسيا استقلالها عام 1945، وترك نحو 300,000 مواطن هولندي وحلفائهم من الإندونيسيين الجزر.

إعادة بناء الدولة وانعاش الاقتصاد

شهدت الساحة السياسية تحوّلاً في الحكومات الائتلافية المتعاقبة. أدت الانتخابات البرلمانية التي أُقيمت عام 1946 إلى صعود حزب الشعب الكاثوليكي (KVP) كأكبر حزب في البلاد وتبِعه حزب العمال الاشتراكي (PvdA).

 شكَّل لوي بيل مجلس وزراء ائتلافي جديد بتاريخ 3 يوليو عام 1946، وكان هذا أول مجلس وزراء مُنتخب ديمقراطياً بعد الحرب.  بدأت الولايات المتحدة بتقديم مساعدة اقتصادية كجزء من خطة مارشال في عام 1948، وهو ما عمل على ضخ التمويل القيّم في الاقتصاد الوطني وتعزيز تحديث قطاع الأعمال وتشجيع التعاون الاقتصادي. 
أفضت انتخابات عام 1948 إلى تشكيل ائتلاف حاكم جديد برئاسة فيليم دريس من حزب العمَّال. وتولى دريس Drees منصب رئاسة الوزراء على أربع فترات متتالية حتى عام 1958. وشهدت ولايته في المنصب عدة تطورات سياسية كبرى بدءاً من انتهاء السيادة الاستعمارية لهولندا وإعادة الهيكلة الاقتصادية وإرساء دولة الرفاه الهولندية وتحقيق التعاون والتكامل الدولي وتمثَّل في تشكيل كل من البنلوكس ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وحلف شمال الأطلسي (الناتو) والجماعة الأوروبية للفحم والصلب والسوق الأوروبية المشتركة.

تميَّزت هذه الفترة بالنسبة للعديدين بكونها فترة تفاؤل، وذلك بالرغم من المشاكل والتحديات الاقتصادية الاجتماعية. أعقب الحرب طفرة في المواليد حيث أقدمَ الشباب والشابات على الزواج وتأسيس عائلات لم يستطيعوا تأسيسها فيما مضى بسبب الحرب. وكان هذا الجيل قد عانى الأمَّرين على أثر المشَّقات والأعباء التي خلَّفها الكساد العظيم وجحيم الحرب، إذ أرادوا بدأَ حياة جديدة أفضل من ذي قبل لا يشوبها الفقر والمجاعات والخوف والتقشف الشديد الذي كانوا قد عَهِدوه سابقاً. تصدَّرت ترجمة كتاب "رعاية الطفل" لطبيب الأطفال الأمريكي بينجامين سبوك مبيعات الكتب في البلاد. فقد بدت رؤيته للحياة العائلية المليئة بالمتعة والسعادة واليسر وعيش الزوجين كأقران متساويين بأنها الطريقة المُثلى لتحقيق السعادة العائلية في مقتبل حقبة تُبشر ببزوغ شمس الحرية والازدهار. 

الميزانية الهولندية 

يحقق الاقتصاد الهولندي نموا مضطردا ، ففي عام 2019 حقق نمواً بنسبة 2.6% . وهذا يزيد 1% من حجم الموازنة السنوي. ويتوقع وجود أكثر من 11 مليار يورو فائض في ميزانية هذا العام بحيث يمكن توزيع 655 يورو لكل شخص يعيش في هولندا، ولكن يستخدم هذا المبلغ لسداد الدين الوطني الهولندي. فلأسباب اقتاصادية مالية تقوم الحكومة بالاقتراض من البنوك والمصارف الهولندية . وعادة ما تسدد الديون القديمة وتأخذ قروضاً جديدة. لكن إذا كان لدى الحكومة فائض ، فلا يتعين عليها الاقتراض لأن لديها من الأموال ما يكفي. 
لا يسمح الاتحاد الأوربي للدول الأعضاء أن تتجاوز ديونها الوطنية 60% من اجمالي الناتج المحلي ، ولا يتجاوز عجز ميزانيتها 3% (700 ألف عاطل). إذ تبلغ الديون الحكومبة 52% وفائض أي بلا عجز ، وبالتالي فهولندا تفي بالمعايير الأوربية. 
ويُعدّ متوسط نصيب الفرد في هولندا من الناتج أعلى من المتوسط الأوروبي العام، ويُقدّر بنحو 52500 يورو، وفقاً لدراسات البنك الدولي.
تنفق الحكومة على الحماية الاجتماعية ، حيث يستلم العاطلون عن العمل مبلغاً بصل إلى 1400 يورو شهرياً. كما توفر حماية معيشية للأسر الفقيرة من خلال دعم الايجار للمساكن . كما ترعى المسنين والأطفال والنساء والمعاقين . 
كل من لديه أطفال في هولندا يستحق معونة الطفل بغض النظر عن مستوى دخله. بمرور الوقت تتغير بعض الأمور في التشريعات المتعلقة بدعم الأطفال لكن الحكومة عازمة على مواصلة المساهمة في الإنفاق على تربية الأطفال.
بدأ دفع معونة الأطفال منذ عام 1941 لكنه كان قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية يدفع لمن يولد له طفل ثالث، بعد الحرب تقرر دفعه لكل الأطفال ابتداءً من الأول.
يحصل الأهل على الإعانة الخاصة بالأطفال (Kinderbijslag) كمساهمة حكومية في تأمين الغذاء والملابس وباقي متطلبات أطفالك. في حال أردت توفير هذا المال فوفره لصالح مستقبل أطفالك: يمكنك مثلاً توفير مال هذه الإعانة للمساهمة في الإنفاق على دراسة الأطفال في المستقبل.

وتراقب الحكومة القوة الشرائية للسكان ، فتقوم بزيادتها للأسر ذات الدخل المحدود والمسنين من 0.9 إلى 1.5% . كما ترفع القدرة الشرائية للأسر التي يبلغ دخلها السنوي أكثر من 23.700 يورة من 1.6 إلى 1.7% .  
تبلغ تخصيصات القطاع الصحي 80 مليار يورو يجمع أغلبه من الضمان الصحي. إذ يتوجب على كل شخص أن يشترك في شركة تأمين صحي، يدفع لها مبلغاً شهرياً ، يزداد مع ارتفاع دخله. 
وبلغت تخصيصات التعليم 38 مليار يورو ، مع زيادة 700 مليون يورو لتغطية زيادة رواتب المعلمين، وجذب المزيد من المعلمين للعمل في المدارس الحكومية. 

الاقتصاد الهولندي حالياً
يتميز بالاستقرار مقارنة مع باقي الدول الأوروبية الأخرى ويتمتع بنسبة بطالة منخفضة جدا  (3.3%). وبلغ الناتج المحلي الإجمالي 826.2 مليار دولار سنوياً. 
يشكل قطاع الخدمات 73.1% منه ثم قطاع الصناعة بنسبة 24.6% منه وأخيراً قطاع الزراعة بـ 2.3% منه وهكذا يكون نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي أكثر من 53 ألف دولار أمريكي سنويا مما يعطي المواطن الهولندي واحداً من أعلى مستويات المعيشة في العالم.
بلغت قيمة صادرات هولندا 461 مليار دولار(2017) بهذا الرقم تعد ثامن أكبر مصدر علي مستوي العالم . و هي ثاني أكبر مصدر زراعي علي مستوي العالم (بعد الولايات المتحدة الأمريكية) بقيمة 90.3 مليار يورو  (2018)

أهم صناعات البلاد هي المواد الغذائية، الصناعات الكيمائية، الصناعات الكهربائية وتكرير النفط. لدى هولندا ثروة زراعية متقدمة، فإلى جانب الخضراوات، الفاكهة، الحبوب، تُزرع أيضاً الأزهار والورود وخاصة أزهار الخُزامى (التوليب)، جاعلةً من البلاد أحد أكبر مصدري الورود في العالم. الجبنة الهولندية هي أحد أهم صادرات البلاد.
القطاع السياحي يشكل عنصرا هاماً في الاقتصاد الهولندي وبلغ عدد السياح الزائرين لهولندا 11 مليون سائح سنوياً بإجمالي عائدات 17 مليار دولار.

الضرائب 

تعتمد الدولة على الضرائب في إيراداتها السنوية التي توفر اموال طائلة للنفقات. وتبدأ نسبة الضرائب على الدخل 35% من الدخل الفردي ، وتزداد حسب زيادة الدخل ، مع وجود اعفاءات أولية . وتعد هيئة الضرائب أقوى مؤسسة بفضل أدائها وتنظيمها ومتابعتها للأموال الشخصية ورجال الأعمال والشركات . 
ولا يكاد نشاط أو عمل لا يخضع للضرائب بدءاً من ضريبة الدخل، ضريبة العراق، ضريبة المياه ، ضريبة الاتصالات ، ضريبة المشتريات بكل أنواعها، ضريبة الطرق، ضريبة المجاري، ضريبة جمع النفايات. هذا إضافة إلى الرسوم على استحصال جواز السفر أو البطاقة الوطنية وإجازة السوق وإجازة العمل وإجازة تاسيس شركة أو افتتاح محل أو مقهى أو مطعم أو نادي رياضي أو فندق وكل نشاط يدر أموالاً . 

ملاحظات حول الضرائب في هولندا: 

١- صحيح ان الجميع يدفع الضرائب ولكن دائرة الضرائب تعيد قسما منها للعاطلين عن العمل او ذوي الدخل المنخفض وفق جداول محددة. 

٢- تعاد ضريبة النظافة والمجاري وغيرها الى المواطن بعد ان يدفعها. وقد يبدو غريبا لكن القانون يطبق على الجميع اولا ومن بعد تعاد المبالغ للمستثنين. 

٣- لا يجوز ان يكون ايجار المسكن اكثر من ثلث صافي الراتب الشهري. وتقوم وزارة الاسكان والرفاه بدفع جزء من الايجار لذوي الدخل المنخفض. 

٤- أقساط التامين الصحي تكون تصاعدية حسب الدخل عدا العاطلين وذوي الدخل المحدود فيدفعون الحد الادنى وتبلغ ١٢٥ يورو للبالغين ومجانا للاطفال. 

٥- جميع المواطنين يستلمون تعويضات الاطفال وتزداد مع زيادة عمر الطفل. هذه المخصصات موحدة يتسلمها الوزير والعامل والمعلم والطبيب واستاذ الجامعة والضابط والشرطي على حد سواء. هذه المخصصات تبدأ ب ١٦٠ يورو كل ثلاثة اشهر وتنتهي ب ٤٠٠ يورو 
٦- الشركات والمحلات والعيادات ومعارض السيارات وكل ابنية العمل تتلقى مبالغ من دائرة الضرائب اذا قامت بأعمال تجديد او تاثيث او ترميم للمكان. كما توجد اعفاءات لسيارات الشركات واصحاب الاعمال الحرة. 
٧- كثير من الشركات الهولندية تتهرب من الضرائب ولكن بطريقة قانونية مثلا تسجل الشركة في دولة اخرى. وارباب هذه الشركات لديهم علاقات قوية مع الجهات الحكومية ومنها دائرة الضرائب. مثلا لا يدفعون الضرائب وتتجمع عليهم فتقرر عليهم غرامات فيدفعون الغرامة وتسقط الضرائب 
او يقومون بتسوية مع الضرائب مثلا لو تجمعت عليهم ١٠٠ مليون يورو فتفقون مع الضرائب على دفع ١٥ مليون فقط وتسقط البقية فتوافق الضرائب. موقف الضرائب هذا يعود الى انها تخشى من انتقال كبرى الشركات الى الخارج وبذلك يفقد آلاف الموظفين فيها وظائفهم وهم بدورهم يدفعون ضرائب. واذا ما اصبحوا عاطلين عن العمل فالحكومة تصبح مسؤولة عنهم.

الأراضي الواطئة 

وهو الاسم الذي يطلق على هولندا بسبب انخفاض أراضيها ، وكثرة المياه والأنهار والقنوات. 

لدى الهولنديين مثل يقول (خلق الله الأرض، وخلق الهولنديون بلادهم). ويعود أصل هذا المثل إلى تعامل الهولنديين العملي مع الطبيعة. فبسبب صغر مساحة هولندا التي تبلغ 40 ألف كيلومترا مربعاً (أي بقدر مساحة الأهوار أو 10% من مساحة العراق)، وعدد سكانها البالغ 16 مليون نسمة ، تعاني من كثافة سكانية عالية، وقلة الأراضي الزراعية. لذلك صار الهولنديون يقومون بتجفيف البحر المحيط بأرضهم، وتحويل الأراضي المجففة إلى أراضي زراعية ، بعد بزلها وتخليصها من الأملاح. هذا العمل يحتاج إلى زمن طويل، فعلى سبيل المثال تم استحداث محافظة جديدة هي فليفولاند Flevoland بعمل بدأ منذ القرن السابع عشر حتى منتصف القرن العشرين. إن مساحة الأراضي المجففة تعادل 40% من مساحة هولندا.
 كما اشتهرت هولندا ببناء السدود التي تحميها من مياه البحر أو طغيان مياهه عند هبوب العواصف. ولذلك سميت بالأراضي الواطئة The Netherlands لأن أطرافها أخفض من مستوى سطح البحر. وفي أمستردام يوجد مقياس لمستوى ماء البحر حيث يرتفع ثلاثة أمتار عن الأرض. وفي منطقة الكسندر في روتردام يبلغ الانخفاض 6 أمتار. وهكذا تجد أن الكثير من مناطقها أقل من مستوى البحر بما فيها مطار أمستردام. 
في عام 1953 حدثت انكسارات في السدود المواجهة للبحر، فحدثت فيضانات هائلة غطت المزارع والحقول والقرى، أدت إلى خسائر في الغلال والمواشي وغيرها، إضافة غلى غرق 1800 نسمة. وبعد أن تمت السيطرة على الفيضان بدأ الهولنديون عام 1958 بمشروع عملاق هو الأضخم الذي يتضمن بناء عدة خطوط من السدود، وربط الجزر المحيطة بها، إضافة إلى سدود ذات بوابات متحركة لتفريغ المياه. إذ يبلغ طول ذراع البوابة بقدر ارتفاع برج إيفل. وقد سمي بمشروع دلتا الذي تم إنجازه عام 1986 ليضمن عدم حدوث فيضان في كل الأحوال. 


المرض الاقتصادي 

المرض الهولندي (بالإنجليزية: Dutch Disease)، ويعرف في علم الاقتصاد، بأنه العلاقة الظاهرة بين ازدهار التنمية الاقتصادية بسبب وفرة الموارد الطبيعية وانخفاض قطاع الصناعات التحويلية (أو الزراعية). 
إن الآلية بهذا الداء تكمن في أن ارتفاع عائدات الموارد الطبيعية (أو تدفقات المساعدات الخارجية) ستجعل عملة الدولة المعنية أقوى بالمقارنة مع الدول الأخرى، مما يؤدي إلى ارتفاع تكلفة صادراتها بالنسبة للبلدان الأخرى، بينما تصبح وارداتها أرخص، مما يجعل قطاع الصناعات التحويلية في الدولة أقل قدرة على المنافسة.
 ورغم أن المصطلح يرتبط غالبا باكتشاف الموارد الطبيعية، فإنه يمكن ربطه (بأي تطور ينتج عنه تدفق كبير من العملات الأجنبية، بما في ذلك زيادة حادة في أسعار الموارد الطبيعية والمساعدات الأجنبية، والاستثمار الأجنبي المباشر).
 إن تعبير المرض الهولندي هو مصطلح دخل قاموس المصطلحات الاقتصادية على الصعيد العالمي منذ أكثر من 30 عاما، وأول من نشر المصطلح كان مجلة الإيكونومست البريطانية في أحد أعدادها الصادرة عام 1977، عندما تطرقت لموضوع تراجع قطاع التصنيع في هولندا بعد اكتشاف حقل كبير للغاز الطبيعي سنة 1959.


المجلس الاجتماعي والاقتصادي 

  SERبالهولندية: Sociaal-Economische Raad) 
هو المجلس الاستشاري الاقتصادي الرئيسي لحكومةهولندا. رسميا يرأس نظام الهيئات التنظيمية القطاعية. ويمثل الشركاء الاجتماعيين واتحاد نقابات العمال ومنظمة أصحاب العمل. فهو يشكل التنظيم الجوهري للنقابوية واقتصاد السوق الاجتماعي الهولندي المعروف باسم نموذج أرض مستصلحة من البحر والمنصة الرئيسية للحوار الإجتماعي.
 
تأسس SER في عام 1950 بعد نقاش طويل حول النظام الاقتصادي من هولندا. الطرفان الرئيسية الحاكمة في ذلك الوقت، هما الكاثوليكية المتمثلة بحزبKVP  والديمقراطية الاجتماعية الآراء المتمثلة بحزب  حزب العمل الهولندي قد اختلفت حول هذا الموضوع. كل من أراد أن يمنع تكرار الكساد الكبير.  
يفضل الاشتراكيون الديموقراطيون منح الحكومة دورا تنظيميا هاما في الاقتصاد، في حين يفضل الكاثوليك إلى الاعتماد على طريقة عمل اقتصاد السوق ذاتي التنظيم. تم العثور على حل وسط في نموذج المصالح الخاصة، والتي على حد سواء النقابات العمالية في هولندا وأن منظمات أصحاب العمل تشكل الهيئات التنظيمية القطاعية ترأس SER هذه البنية، وشغل منصب شريك مهم للحكومة وطنية. كان SER مهم جدا في إعادة إعمار هولندا بعد الحرب العالمية الثانية.
في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين  كان SER ناجحاً بشكل خاص في ضمان النمو الاقتصادي من خلال التعاون الوثيق بين الحكومة والنقابات ومنظمات أرباب العمل. في السبعينيات و بسبب ارتفاع سياسة الاستقطاب و حظر النفط عام 1973 كان SER قادراً على حل المشاكل الاقتصادية. 
في الثمانينيات  عاد SER إلى مركز صنع السياسات الاقتصادية، كما كان منبراً للحوار بين الحكومة وشركاءها.  في التسعينيات  بدأ دور SER يتغيرحيث بدأ دور الهيئات التنظيمية القطاعية في الانخفاض و SER أكثر وأكثر  ليتحول إلى مجلس استشاري للحكومة. وفي عام 1997 قرر مجلس الشيوخ (الغرفة الأولى) و مجلس النواب (الغرفة الثانية) منح الحق في تقديم لجان التحقيق إلى. SER 

نموذج الأرض المستصلحة من البحر Polder model 

هو مصطلح غير مؤكد الأصل الذي تم استخدامه لأول مرة لوصف النسخة المشهود لها النموذج الهولندي  في صنع السياسات الاقتصادية والاجتماعية على أساس الإجماع، خاصةً في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين. وسرعان ما اتخذ هذا المصطلح معنى أوسع، للدلالة على حالات مماثلة من صنع القرار بالإجماع على الطريقة الهولندية. وهي توصف بعبارات مثل "الاعتراف العملي بالتعددية (الأغلبية)" و"التعاون على الرغم من الخلافات".
في هذا النموذج أي مسؤول يتورط في الفساد المالي والإداري يفقد وظيفته أولاً ثم يسدد ما عليه سواء كانت ضريبة أو انفاق خلاف القانون والضوابط أو يسمى بالتضمين في ديوان الرقابة المالية. 
وإذا ما تم التوصل إلى قرار بإقالة موظف حكومي من منصبه فيجري التفاوض معه حول تعويض مالي مجز لقاء موافقته على التخلي عن منصبه. وقد حدث ذلك مثلاً مع مدير المخابرات الهولندية فان ليو في التسعينيات.

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر​

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •