2019/09/03 19:02
  • عدد القراءات 4614
  • القسم : المواطن الصحفي

عراقيون يدعون عبد المهدي الى اعتذار رسمي عن التصريحات المسيئة لهم من مستشارته الفتلاوي.. ومعاقبتها

بغداد/المسلة: دعت نخب عراقية، رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الى الاعتذار الرسمي الى الشعب العراقي بعد ان اساءت مستشارته لشؤون المرأة حنان الفتلاوي، بشكل علني لملايين المدنيين والديمقراطيين العراقيين، أفرادا ومنظمات وتنظيمات واحزاب، وانتقصت بطريقة موتورة غير مهذبة وبتصريحات مشينة و الفاظ غير مهذبة من نضالاتهم وتضحياتهم الكبيرة.

المسلة تنشر نص الخطاب الموجه على رئيس الوزراء:

كتب حسن عاكف: مطلوب اعتذار من رئيس الوزراء للمدنيين، وتوجيه عقوبة لمستشارته وفق القانون...

مطلوب من السيد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي تقديم إعتذار رسمي عبر ذات القناة الفضائية التي اساءت فيها مستشارته لشؤون المرأة بشكل علني لملايين المدنيين والديمقراطيين العراقيين، أفرادا ومنظمات وتنظيمات واحزاب، وانتقصت بطريقة موتورة غير مهذبة من نضالاتهم وتضحياتهم الكبيرة، حيث يتحمل رئيس مجلس الوزراء بحكم منصبه، وكذلك المجلس ذاته مسؤولية اي تصريح يصدر عن ممثليه الرسميين.

إن ما قامت به مستشارة رئيس مجلس الوزراء لشؤون المرأة يعبر عن خرق فاضح من جانبها للفقرة ١٤ من المادة ٥ من قانون انضباط موظفي الدولة، التي تحظر "على الموظف الإفضاء بأي تصريح أو بيان لوسائل الإعلام والنشر الا اذا كان مصرحا له بذلك من الرئيس المختص".

في حال التزام عبد المهدي الصمت امام تلك التصريحات المشينة والالفاظ غير المهذبة، وعدم اتخاذه اي اجراء وظيفي او اداري بحق المستشارة، سيكون من حق المدنيين الديمقراطيين وتنظيماتهم النظر الى تلك التصريحات باعتبارها تمثل موقفا رسميا للحكومة ولرئيسها بشكل خاص، والتعامل معها ومعه في ضوء ذلك..

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 39  
  • 6  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (1) - علي
    9/3/2019 2:49:54 PM

    وينهم التيار المدني مابيهم حمل كيا ويقودهم العركجي فايق دعبول



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (2) - المهندس اياد
    9/4/2019 5:43:44 AM

    لم يعد العراق دوله بالمعنى المعروف دوليا....انه ساحه تتبارى فيها العشائر وتتقاتل وبؤرة تتحكم فيها مافيات الفساد وتجارة المخدرات والتهريب والابتزاز وتلفيق التهم لو كان هناك معايير لتسنم النناصب الحكوميه لما اوكلت لهذه السيده اي وظيفه حتى في ادنى سلم الدرجات الوظيفيه ذلك لانها اعلنت وبصراحه وامام ملايين النشاهدين انها واحده ممن تقاسموا دماء شهداء العراق واوقدوا شموعا واحتفالا وتقاسموا الكيك في سابقه لم يكن يجرؤ بها حتى اشد اللصوص صفاقة وحماقه....فلا تتعبوا انفسكم ...فليس للعراق دوله وﻻ قانون وﻻادنى مستوى من مقومات الدوله الرصينه ...وتمعنوا جيدا بما قاله ااكاتب والسياسي المصري المخضرم والخبير بسياسات الدول محمد حسنين هيكل عندما لخص الوضع في العراق .....حيث قال بالنص أن العراق اليوم بنك استولى عليه لصوص والحليم تكفيه الاشاره



    المهندس اياد
    9/13/2019 3:19:10 AM

    السلام عليكم ....كم اتعبتنا السنوات الاخيره،فليس فيها ما يسر ...بلغنا من العمر الستين فما وجدنا فيه متعة وﻻ راحه! ولكننا وجدنا بعد ان يأسنا ان سنوات الحروب والانصارات وسنوات الحصار اكثر راحة بال وهدؤ!! وحقيقة انا اتعجب من هذه المقارنه ،وحتى اكون منصفا لهذه الحقبه التي نعيشها اليوم اقول اننا في غابر الزمن الماضي الاسود في احداثه لم نجد تعدد لمراكز القوى بمثل ما نراه هذه الايام ولم نشعر ان العراق لم يعد دولة كما هو حال العراق اليوم ،ولم نجرؤ أﻻ فيما ندر على مخالفة قانون الدوله وسيادتها وقانونها الوطني والقومي ولم يتجرأ اي مسؤول ومها كانت منزلته في في الدوله على السرقه او التجاوز على املاك الدولهوالاستحواذ عليها،بل في تلك الايام ايام الدكتاتوريه والعنجهيه حوكم ابن وزير الخارجيه طارق عزيز واودع السجن ولم يجرؤ طارق عويز على مفاتحة صدام حسين من اجل تخفيف الحكم على ابنه وما زلت اذكر كيف اهين محافظ تكريت وابن خالة الرئيس صدام والقي به في السجن لمجرد توظيف امواله في سامكو الشهير ايام الحصار وقد شاهدت بأم عيني في سجن النساء في الرشاد احداهن ممن كان لها صيت وجاه ومنصب في الدوله والحزب وقد حكم عليه بالسجن لعشرين عاما ومشروط اطلاق سراحها برد ما اختلست من المال العام....وقالت لي انها بريئة من هذه التهمه ولكنه الاهمال اوقعها بهذه التهمه ...الاهمال وتنفيذ التوجيهات العليا !!!اوقع هذه المرأه وهي بدرجة مدير عام في حينه بتهمة الاختلاس وتبذير المال العام! للسيده حنان الفتلاوي اقول وبكل احترام ...كفاكم اهانة للشعب العراق ...كفاكم تنكيل واستهزاء بنا ....سالفكم الدكتاتور لم يهن شعبه بلسانه الصريح وهو وأن كان ظالما متغطرسا لكنه كان يكن احتراما للشعب ولو بالظاهر ...انكم جميعا اقترفتم سابقه لم تكن معهوده في منهج الدوله العراقيه ...اهانتكم للشعب علنيه ...وغريب هذا الامر وهو من السوابق التي لم يجرؤ اي مسؤول سابق على التصربح بها وبهذا الشكل

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •