2019/09/06 14:10
  • عدد القراءات 4541
  • القسم : مواضيع رائجة

ترشيحات مجلس الأمناء ترسم مستقبلها "مسبحة" الى الهنيّن بـ 13 مليون دينار وصفقات الدولار وضغوط المحاصصة

بغداد/المسلة: كشفت مصادر مطلعة ‏الخميس‏، 5‏ أيلول‏، 2019 عن ان عملية الترشيح لأعضاء مجلس أمناء شبكة الاعلام العراقي، تترنح تحت قبضات قوى المحاصصة، حيث تسعى كل جهة الى نيل حصتها من أشلاء شبكة الاعلام المثخنة بالمشاكل، فضلا عن الرشاوى التي وجدت لها منفذا سهلا بين بعض مستشاري عبدالمهدي، وبين بعض المرشحين الذي قدموا هدايا وأموالا ووعودا بمشاريع تجارية إذا ما تم ترشحيهم.

وسرّبت مصادر، الأربعاء الماضي، قائمة مفترضة للمرشحين الى مجلس أمناء شبكة الاعلام، والتي تسرّبت الى وسائل الاعلام بشكل مريب، ما يشير الى ان مسرب الأسماء على رغم ان مقابلات المرشحين لم تكتمل بعد، يهدف من وراء ذلك الى تسويق اهداف معينة، ومن ضمنها الأسماء التي وردت في القائمة، اما لجس النبض، او لحرق مرشحين آخرين.

ووفق المصادر فان أحد المرشحين لشبكة الاعلام، الموظف في شبكة الاعلام كريم حمادي، قدم رشوة الى مستشار رئيس الوزراء عبدالحسين هنين، هي عبارة عن مسبحة ثمنها 13 مليون دينار، كما وعده بتسليمه مبلغ مائة وخمسين مليون دينار، اذا ما تم ترشيحه، مع وعود بمشاريع تجارية ضمن شبكة الإعلام يتقاسم أرباحها الاثنان.

الملفت، ان هنين، الذي يحمل صفة مستشار عبدالمهدي لشؤون الطاقة، صار هو صاحب القرار في تحديد مستقبل شبكة الإعلام العراقي على رغم انعدام خبرته في هذا المجال سوى سطور لمقالات نشرها في مواقع رقمية.

وفي اتصال المسلة مع اعلاميين ومراقبين لشؤون الشبكة، فان الأسماء المطروحة، حددتها المحاصصة الطائفية والقومية وليس الكفاءة، ما يدل على ان عبدالمهدي الذي رفع شعار الإصلاح، ووعد به، لم يكن صادقا، وكل ما وعد به كان جسرا للوصول الى كرسي الرئاسة.

الترشيحات الى شبكة الاعلام العراقي، وفق مصادر متابعة ومراقبة لشؤون شبكة الاعلام، تتخللها الكثير من الالتباسات بين أسماء ليس لها من حضور او منجز اعلامي، وغير مؤهلة لقيادة شبكة الاعلام، وأسماء ذات ماض بعثي واضح، وحضور مع النظام الى لحظة سقوطه، منها عالية طالب حيث أفادت رسالة الى المسلة أرسلها أديب عراقي فضل عدم الكشف عن اسمه، منتقدا سعي مدّاحي صدام من جديد، الى تسويق أنفسهم والتصدي من جديد للمسؤولية، متناسين انهم كانوا بوق صدام وممجدي حروبه ومغامراته الدموية.

ووعدت مصادر إعلامية بتزويد المسلة بملفات فساد أسماء المرشحين ومواقفهم التي تدل اما عن عدم خبرة وكفاءة، او ماضي بعثي اسود، او نفس طائفي، او انفصالي.

المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - المهندس اياد
    9/10/2019 1:35:21 AM

    العراق بلد الرشى والدم والقهر والابتزاز ....والاعلام مفصل من مفاصل الدوله الذي اصابه طاعون الفساد....والترشيحات خاضعه للمحاصصة ايضا بلد مازال محتلا ومن عدة دول وجهات العراق سجل سابقة لم تحصل في تاريخ الدول وهي ان يكون محتلا من قبل جهات متنفذه! والمعروف ان الدوله المنهاره تحتل من قبل دولة عظمى...عدا ما حصل للعراق ،حيث انه حاليا محتل من قبل جهاتلها ارتباطات اقليميه فلا تتعبوا انفسكم بالصراخ والتباكي على اطلال دوله يكفينا ما ذرفناه من دموع على مصائبنا فالتكالب نهش اوصال الدوله،ولم يعد العراق مرسم بالحدود المعروفه دوليا فلنبكي على مصائبنا ومصائب تاريخنا الاسود فنحن شعب يحلو لنا البكاء والقهر والتشكيني،ونجد في الخيانه زهوا ونصرا ..... فيا ايها المنتشي زهوا بنصر خائب !!! امامك صدام ،فقد كان قائدا بغير معركه وكان فارسا بفير مهره وكان بطلا تحلو له النياشين النحاسيه وكان فرعون زمانه وسلطان دواوين مظلمه يحلو له التشدق بكلام في مجالس المنافين فيزداد سقوطا كلما على تصفيقهم مخدوع بفرط جبروته ،فأمات نفسه بعد ان اذلها .....ومرغ انفسه في وحل الشنائع والهزائم سيؤول مصيركم جميعا ...يا قادة الوهم والنصر البعيد جدا عنكم ....الى ما ال أليه مصير قدوتكم المنسي صدام حسين انتم في الظاهر تكرهونه ولكنكم عل خطاه سائرون معجبون به وبخطوه ورسم ملامح وجهه تتشبهون به وبنياشه العسكريه ادعياء قوة وسلطان وانتم طلاب جاه وثره وابهة مزارعكم وقيانكم وجواريكم ...نعرفها وسوء طالعكم مكتوب على جباهكم معممون صفقاء خونه وادعياء فلا بارك الله فيكم الدعي ليس له دين وﻻ وﻻء ﻷمام ..فلا تكثروا من مجالس العزاء ،انها عزاء عليكم ان شاء الله



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •