2019/09/09 16:30
  • عدد القراءات 6962
  • القسم : العراق

نكوص أمني في حقبة عبد المهدي.. بعد تفجيرات مواكب وعبوات ناسفة في بغداد.. اغتيال خطيب حسيني على طريق بغداد – كربلاء

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: كشف مصدر امني، الاثنين، 9 أيلول 2019، عن اغتيال خطيب حسيني، بعد استدراجه إلى عزاء "وهمي"،  في مزارع على طريق بغداد – كربلاء.

وقال المصدر، إن الخطيب الحسيني مؤيد الموسوي، وهو طالب في مرحلة الدكتوراه بالعلوم الدينية في جامعة بغداد، تلقى اتصالا عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإحياء عزاء حسيني على طريق بغداد – كربلاء.

وأضاف المصدر، أن الخطيب وهو أب لأربعة أطفال، قتل رمياً بالرصاص ما إن وصل إلى المكان المتفق عليه، مشيراً إلى أن الخطيب هو من مواليد العام 1985.

بدروهم استنكر رجال دين وطلبة في الحوزة الدينية، الحادثة، فيما طالبوا الحكومة بالالتفات إلى شريحة الخطباء ورجال الدين وحمايتهم. 

هذا وافاد مصدر امني في محافظة كركوك، الاحد الماضي، بأن عبوة ناسفة انفجرت ضمن طريق الزوار في المحافظة، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وقال المصدر، إن "قوة من مكافحة المتفجرات واثناء محاولة تفكيك عبوة ناسفة بالحبل الخطاف انفجرت ضمن طريق الزوار منطقة 1 حزيران في محافظة كركوك".

فيما كشف مسؤول محلي في محافظة ديالى، الاثنين 9 أيلول 2019، عن تحول منطقة بين ثلاث محافظات الى مكان استراحة لداعش، متهماً الحكومة بأنها "سمحت بذلك" فيما أصيب نحو 12 شخصا في سلسلة من تفجيرات استهدفت مناطق في بغداد، لتعود العاصمة الى المربع الأول من مسلسل الفوضى الأمنية، في مؤشر واضح على التراجع في حقبة عبدالمهدي، بعدما زادت معدلات التفجيرات في مدن أخرى في الشمال مثل كركوك، والوسط مثل مدينة المسيب التي شهدت انفجار دراجة نارية مفخخة، نهاية الشهر الماضي.

تأتي هذه الانتكاسة الأمنية بعد تحسن أمني ملحوظ بعد اعلان القيادة العامة للقوات المسلحة في العراق هزيمة تنظيم داعش رسميا في عام 2017، في حقبة رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي.

وحيث ان التفجيرات، حدثت في مناطق معينة في بغداد، تسكنها اغلبية شيعية، وفي مناسبة دينية، فان ذلك مدعاة للسؤال عن البرنامج السياسي لعبد المهدي وخطط حكومته الأمنية التي جعلت الأمور تنفلت مرة أخرى، منذ تشكيله الوزارة، العام 2018.

ووفقا لما أفادته وكالة أهل البيت للأنباء، افادت مصادر بانفجار عبوة ناسفة مستهدفة موكب حسيني في منطقه دور السكك في كركوك شمالي العاصمة العراقية بغداد.

وقالت المصادر ان خمسة جرحى سقطوا جراء ذلك، كحصيلة أولية في التفجير.

ونقلت الوكالة الوطنية للأنباء عن مصدر أمني قوله إن الانفجارات وقعت في مناطق الطالبية والبلديات والشرطة الرابعة على التوالي مستهدفة جموع المصلين ومواكب العزاء الحسيني.

وقال مصدر أمني، أن عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق في منطقة البلديات انفجرت، فيما أسفرت عن إصابة مدنيين اثنين بجروح مختلفة.

وأضاف المصدر أن حصيلة المصابين ارتفعت إلى ثلاثة، مضيفا أن عبوة أخرى انفجرت في منطقة باب الشيخ مخلفة 4 مصابين.

وذكرت مصادر أمنية في وقت سابق السبت، أن ثلاثة على الأقل من أفراد قوات الأمن العراقية ومدنيا قتلوا في ثلاث هجمات منفصلة نفذها مسلحون.

ولقي ضابط في الجيش وجندي حتفهما وأصيب جندي آخر عندما انفجرت عبوة ناسفة كانوا يحاولون إبطال مفعولها داخل منزل في مجمع العدنانية التابع لناحية القحطانية ضمن قضاء سنجار شمال غربي الموصل.

وقال مصدر أمني إنهم كانوا يعملون على تطهير المنطقة من مخلفات داعش تمهيدا لعودة النازحين وإن المنزل كان من مخلفات الحرب.

وفي محافظة ديالى، قتل قناص ضابطا في المخابرات في منطقة الوقف شمال شرقي بعقوبة عاصمة المحافظة، كما قتل مدني جراء انفجار قنبلة داخل سيارته في منطقة غربي مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين.

المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •