2019/09/11 17:57
  • عدد القراءات 1379
  • القسم : رصد

قيادي النصر السنيد لـ"المسلة" : الإئتلاف يرفض الاستجوابات القائمة على الابتزاز.. ولا يتبنّى مشروع استجواب وزير النفط

بغداد/المسلة: انتقد القيادي في ائتلاف النصر، علي السنيد، ‏الأربعاء‏، 11‏ أيلول‏، 2019 مساعي الاستجواب القائمة على الابتزاز، والتسقيط، وليس التقويم وتصحيح الأخطاء، مؤكدا على ان النائب يوسف الكلابي يمثّل نفسه حين يتحدث عن استجواب وزير النفط، كاشفا عن ان الائتلاف ضد استجواب المسؤول الناجح والمستقل والمهني.

وقال السنيد في حوار مع "المسلة"، ان "ائتلاف النصر ورئيسه حيدر العبادي، مع استجواب الوزراء والمسؤولين ضمن السياقات القانونية والدستورية، وان اية محاولة للاستجواب تقوم على الابتزاز، لا تمثل ائتلاف النصر، الذي لا يتبنى اية حروب تسقيطية سواء عبر الاعلام او عبر الاستجواب البرلماني".

ونوّه السنيد الى ان "الائتلاف يرصد اهداف تسقيطية في الاستجوابات، لغرض تحقيق مصالح شخصية ضيقة"، مشيرا  الى ان "الائتلاف يدعم الكفاءات المستقلة والمهنية، وانه يدعم المسؤول والوزير الذي يحقق نجاحات وانجازات ويعمل على تعزيزها، والوقوف الى جانب صاحب المنجز، لا تثبيط همته وابتزازه".

وحذر السنيد من بعض النواب الذين يلوحون باستجواب الوزراء الكفوئين باسم ائتلاف النصر، مؤكدا على "النصر في حالة قيامة باستجواب مسؤول فانه يجب ان تتوفر ملفات واضحة المعالم ودلائل مثبتة تشكل أساس الاستضافة البرلمانية وليس مجرد اتهامات تسوّق عبر وسائل الاعلام".

وذكر السنيد ان النائب يوسف الكلابي، الذي يلوح بالاستجوابات، يقول في مواقف انه مستقل، فيما يحشد للاستجوابات باسم ائتلاف النصر، في محاولة منه لكسب زخم لخطابه الإعلامي.

وتابع: أحد الأمثلة على ذلك هو السعي الى استجواب وزير النفط ثامر الغضبان، من دون توفر دواعي ذلك وفق ما يراه ائتلاف النصر، معتبرا ان الغضبان وخلال ١١ شهرا اثبت عدم رضوخه لإرادات الأحزاب التي تسعى الى استهداف الوزراء لغرض الابتزاز.

وتساءل السنيد: ماهي الدواعي لاستجواب وزير النفط، فيما نجاحاته واضحة لا يمكن لاحد انكارها، مؤكدا على الغضبان رمى الكرة في ملعب البرلمان خلال استضافته، بالقول وبصراحة متناهية ان مجلس النواب أقر في الموازنة حق الإقليم في تصدير ربع مليون برميل في اليوم، فيما المعلومات المتوفرة لدى الغضبان كما ورد على لسانه ان الاقليم يصدر نحو 460 الف برميل في اليوم، وكان صريحا وواضحا في ذلك.

وضرب السنيد امثلة على نجاحات وزير النفط مثل توفير المشتقات النفطية حتى في المناطق المضطربة امنيا، وزيادة استغلال الغاز المصاحب للعمليات النفطية، وتعزيز دور العراق في منظمة اوبك، وتطوير العلاقات مع دول الجوار والمنطقة وتوقيع نحو 13 مذكرة تفاهم مع الدول من ضمنها السعودية، والاتفاق مع الكويت حول الحقول الحدودية المشتركة وكذلك الاردن وتركيا، ودعم الشركات الوطنية من خلال التعاقد مع شركة الحفر العراقية لحفر عشرات الآبار في الحقول النفطية، ومنها حقل مجنون، وتحقيق الإيرادات المالية ضمن الموازنة الاتحادية اكثر من المقرر لها ضمن الموازنة، على الرغم من عدم تسليم الإقليم لكمية 250 الف برميل باليوم وخسارة هذه الإيرادات من الموازنة.

وقال السنيد ان النائب يوسف الكلابي يمثّل نفسه حين يتحدث عن استجواب وزير النفط، مؤكدا على ان الائتلاف ضد استجواب المسؤول الناجح الكفوء والمستقل والمهني.

وتابع السنيد: اذا كان لدى الكلابي، أدلة أو ملفات، فليكاشف النصر الذي يقف بقوة ضد استجواب المسؤولين المستقلين الناجحين لانهم الأداة التي تُبنى بها مؤسسات الدول وان استهدافهم هو تعطيل لجهود الاعمار.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •