2019/09/11 18:10
  • عدد القراءات 123
  • القسم : وجهات نظر

هادي الدعمي: الشباب فكر يتجدد

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: 

هادي الدعمي

أصبح مفهوم الشباب يشير إلى فئة لها نشاطها وفاعليتها في بناء المجتمعات المعاصرة وبدا التساؤل عن من هم الشباب؟

إذا كان البلوغ حقيقة بيولوجية بحتة، فإن الشباب يعتبر حقيقة اجتماعية بالأساس بل هو يعد ظاهرة اجتماعية تشير إلى مرحلة من العمر تعقب مرحلة المراهقة، وتبدو خلالها علامات النضج الاجتماعي، والنفسي، والبيولوجي واضحة،

ولقد اختلف علماء الاجتماع والقانون والسكان وعلم النفس الاجتماعي في تعريفهم للشباب فتارة يحددونه بسن بداية ونهاية ومن (15-35 سنة) وتارة يحددونه بمرحلة نمو بيولوجي تكتمل فيه بنية الإنسان ونمو جسمه وأعضاؤه، ولعل أقرب تعريف إلى الحقيقة هو التعريف الاجتماعي الذي يقوم على تقسيم دورة حياة الإنسان إلى ثلاث مراحل تتوقف على مراحل النمو العضوي والنفسي، فهناك مرحلة الطفولة، ثم مرحلة التعليم وصقل المواهب في مرحلة الشباب وأخيرا مرحلة مواجهة الحياة وتحمل مسؤولياتها وضغوطها الاقتصادية والاجتماعية وتشغل جزءا من مرحلة الشباب وما بعد مرحلة الشباب.

أذا صلح الشباب صلحت الامة، لذا توجه مؤمرات الأعداء الى هذه الشريحة الاجتماعية لأنهم  قوة وعطاء.

فلقد كان أكثر اتباع الانبياء من  الشباب، حتى ان قريش أشتكت النبي الى عمه ابو طالب قالوا: أن ابن اخيك سب الهتنا  وسفه أحلامنا وافسد شبابنا، لما رآى من أندفاع الشباب لحمل أمانة الاسلام بعد الايمان به.

بل أكثر الانبياء كانوا شبابآ، رواية ابن عباس أكثر من ذلك، قال: مابعث الله نبيا إلا شابآ، ثم تلا قوله تعالىقَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ، لذا يوچد فهم رائع للشباب،وصفه أصحاب النفوس المنفتحة الواعية، الشباب حالة بيد الانسان يمكن أن يجعلها تطول اوتقصر، فيعيش حالة الشعور بطاقة الشباب وتحركه وعطائه.

أذا فهم الاسلام لمرحلة الشباب أنها افضل مراحل الالتزام والعطاء، فالشباب طاقة فما اروع أن توضع في طاعة.

أكد النبي على أهمية أستثمار طاقة الشباب، لما فتح مكة، عين أول وال عليها شابآ واسمه عتاب بن أسيد، وفيها كبار قريش، وامره ان يصلي بالناس وهو اول أمير صلى بمكة بعد الفتح جماعة، وكان عمره احدى وعشرين سنة، وقبل وفاته عين أسامة بن زيد قائدا على جيش ضم كبار الصحابة وأمرهم بألاتمار بأمره، هذه مجرد أمثلة على أهتمام النبي بالشباب، لكن من الظواهر السلبية في أوساطنا ظاهرة التشكيك في قدرات الشباب وقدراتهم وقابلياتهم.

رآى احد الخلفاء وفدا يقدمه شاب فاستصغره، وتعچب كيف يقود هذا الوفد وفيه شيوخ وشيبه، فسأله: كم عمرك؟ فأجابه: عمري عمر أسامة بن زيد لما ولاه رسول الله على كبار الصحابة وأمرهم بالأتمار، فسكت الخليفة.

أن عقل الشباب نقي غير متأثر بالمخلفات الاجتماعية، وغير محكوم بالامور التي لايقتنع بها عقله وتفكيره، لذا يود كل اصحاب المبادئ والافكار على نشر أفكارهم وطموحاتهم في شرائح الشباب، كما جاء عن الامام الصادق عليهافضل الصلاة والسلام، عليكم بالاحداث فانهم اسرع الى كل خير، نعم الشباب هم الاسرع لكل خير،

هذا ما نتطلع اليه اليوم من قبل السيد عمار الحكيم في مشروعه الجديد لتيار الحكمة من تولي الشباب مسؤليات متقدمة على المستويات كافة، سياسية وادارية، ولهم الدور البارز في صناعة القرار السياسي.

الشباب هم أساس النهضة والتقدم وقلب الوطن النابض وساعده القوي فمن يقدم الوطن إلا الشباب ومن أجل ذلك وصانا الرسول بالشباب فقال : ( استوصوا بالشباب خيراً فقد نصرنى الشباب وخذلنى الشيوخ ) من هذا المنطلق ينظر سماحه السيد عمار الحكيم بنظرته الثاقبه الى الشباب وافكاره السديده فسماحته يتسم برؤية استراتيجية إبداعية ترصد المسارات وتحدد التوجهات نعم ها هو السيد في مسيرة التطوير في دعواته الى بلوغ النجاح ويعتمد على الفكر المتجدد ويعني به الفكر الذي لا يتوقف عند حد معين.

بريد المسلة 

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •