2019/09/21 11:52
  • عدد القراءات 2520
  • القسم : ملف وتحليل

محافظون يتمرّدون على القوانين.. قَدَم في الحكومة المحلية وأخرى في النواب

بغداد/المسلة:  لايزال كل من محافظيّ البصرة، وكركوك، أسعد العيداني، وراكان الجبوري يرفضان تأدية اليمين الدستورية، بعد مرور عام على عمر الدورة الحالية للبرلمان، فيما تطرح الأسئلة عن سبب عدم أي إجراء حاسم بشأنهم، عدا الوعود التسويفية، والإجراءات المستقبلية "الفضائية"، و سرّ المجاملة القانونية والسياسية، لهذه الشخصيات التي تخرق القوانين، في وقت كان الأوْلى بها ان تكون اول الملتزمين بها، لا انْ ترى نفسها فوق النظام، والتعامل بفوقية مع الكرسي البرلماني .

ولا يزال تمثيل محافظة البصرة في البرلمان منقوص العدد، بسبب عدم تأدية العيداني اليمين الدستورية كنائب في البرلمان، وبقاءه بمنصب المحافظ.

ويوجب القانون، كل من العيداني والجبوري، إعلام رئيس مجلس النواب خطيا بموقفه الوظيفي، اما محافظا، او تفرغه لعضوية مجلس النواب والاستقالة من منصب المحافظ، وذلك استنادا إلى المادة "10/رابعاً، من قانون مجلس النواب وتشكيلاته رقم "13"، لسنة "2018"، حيث لا يجوز لـلمحافظ، الاستمرار بالجمع بين عضوية مجلس النواب وعمله كمحافظ، استنادا إلى المادة "49/ سادساً"، من دستور جمهورية العراق لسنة 2005، والمادة "8/ أولاً"، من قانون مجلس النواب وتشكيلاته رقم "13" لسنة 2018.

ويؤكد الخبير القانوني علي التميمي، لـ"المسلة"، ان النواب الذين لم يؤدوا اليمين الدستوري مهددين بالإبعاد عن البرلمان، مشيراً إلى أنه بإمكان مجلس النواب التصويت على الغاء عضويتهم والمجيء بمن يليهم في القائمة والمحافظة.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •