2019/09/24 00:05
  • عدد القراءات 5953
  • القسم : المواطن الصحفي

أم عراقية تخاطب وزير الصحة اللبناني: انقذوا ابنتي.. اين دور حكومة العراق.. والسفارة ببيروت؟

بغداد/المسلة: المسلة تنشر مناشدة أم عراقية الى وزير الصحة اللبناني. وقبل كل ذلك تخاطب المسلة، الحكومة العراقية، وزراءها، نوابها مسؤوليها، ووزير صحتها بشكل خاص: هكذا تُذل الأم العراقية، وهي تحمل طفلها المريض، وآلامها، وحاجتها، بعدما ضيّع كبرياءها الفساد، وسوء الإدارة، واهمال المسؤولين، وخراب المستشفيات. تُذل الأم العراقية أمام اعينكم، وتضطر الى مخاطبة مسؤول لبناني، قبل ان تخاطبكم.. فكم هي يائسة منكم.

السؤال اليكم: هل ترتضون لأمهاتكم واخواتكم وبناتكم هذا الاستجداء وهذه المذلة..اذا لم تسمعوا، فان العار سوف يلاحقكم الى الابد ولن تنفع معكم اموالكم وعقاراتكم.

هل نقول للمرة الألف عبر تقاريرنا: لقد أسمعت لو ناديت حيا.. ولكن لا حياة لمن تنادي..والسؤال الأخير: ما هو دور السفارة العراقية في بيروت؟

نص مناشدة الأم العراقية الى وزير الصحة اللبناني

الى وزير الصحة الدكتور جميل جبق المحترم

مناشدة انسانية

بعدما شاهدت زيارتكم الاخيرة الى العراق وحديث جنابكم المتكرر لأكثر من مرة عن الدور الرقابي الذي تفرضونه على المستشفيات اللبنانية كوزارة صحة لاسيما فيما يتعلق بالمريض العراقي لاسيما حديثكم الصريح وشديد اللهجة بمحاسبة كل من يبتز او يستغل مريضاً عراقياً وكيف ستعاملون المريض العراقي اسوة بشقيقه اللبناني، وقتها قلت في سريرة نفسي "الدنيا بعدها بخير"

 

حملت طفلتي وبعت ما املك في العراق للقدوم الى بيروت بعد ان حدثني الدكتور (مكرم عبيد) ان تتعالج ابنتي عند الطبيبة (روز ماري) والذي ابلغني بمفاتحته إياها.

طفلتي بنين حيدر سامي جاسم ترقد الان في العناية المركزة للجامعة الامريكية في بيروت في الطابق السادس غرفة ٦٢٢ وهي مصابة بمرض الجينات "المايو توني اي البومبي".

 قدمت من العراق أنا وعائلتي لكي اعالج صغيرتي بطلب من الدكتور مكرم عبيد عند الدكتورة روز ماري البستاني.. وعند وصولي وبعد مرور ايام على رقود ابنتي في المستشفى ودفع قرابة الستة الاف دولار وهي كل ما املك.. اخبرتني الدكتورة المذكورة اعلاه أن العلاج في بيروت مكلف جدا، والعلاج موجود في العراق..!

واخبرتني ان هنالك طبيبة في العراق واسمها (سجى بهير) ستتمكن من علاج ابنتي..!

طفلتي بنين ترقد في مستشفى الجامعة منذ السابع عشر من شهر سبتمبر الجاري في العناية الفائقة نتيجة قلة الاوكسجين وهي على نفس الحال ولم يتحسن اي شيء، بل اشعر انني وقعت ضحية نصب كبيرة، ولم اقدر بعد على ابقاء ابنتي في المستشفى او التكفل بمصاريفها.

ارجو من معاليكم توفير الاوكسجين لابنتي من المستشفى واعفائي من رسوم نقلها من الجامعة الاميركية الى مطار بيروت، حتى اتمكن من ارجاع ابنتي الى العراق لان الكلفة عالية جدا وفوق طاقتي.

ارغب في نقل ابنتي الى العراق فوراً..

ساعدوني في ذلك ؟؟

وهي رسالة لكل من لديه مسؤولية امام قسمه وامام الله في ان يساعدني في ذلك..

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - fouad al shaikhli
    9/24/2019 1:24:15 AM

    الله اكبر أريد أعرف شوكت راح تهتز شوارب الخيرين في بلدي العراق الجريح واهله يعانون الضيم والحرمان في الداخل والخارج كأننا مطرودين من الرحمة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (2) - حسن
    9/26/2019 10:01:35 AM

    اتفو اتفو اتفو عليكم واحد .واحد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - ماهر الرجب
    10/11/2019 1:01:27 PM

    مع الأسف ان غالبية العراقيين يثقون بالمستشفى الأمريكي في بيروت وهو عبارة عن عصابة تستغل العراقيين و تمتص جيوبهم و دمائهم و حدثت حالات ابقاء المريض كرهينة لحين تسديد مبلغ العلاج الذي غالبيته فاشل و حدثت أمامي حادثة مثل ما نشرتم و تدخلت و ارجعت مبلغ ٣٠٠٠ دولار لأمرأة عراقية من نفس المستشفى اللذين كانت قوائم العلاج الصادرة منهم غير صحيحة و فيها سرقات . لذا من المهم أن تتدخل السفارة العراقية لمساعدة المرضى العراقيين .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - ماهر الرجب
    10/14/2019 5:39:00 PM

    مع الأسف ان غالبية العراقيين يثقون بالمستشفى الأمريكي في بيروت وهو عبارة عن عصابة تستغل العراقيين و تمتص جيوبهم و دمائهم و حدثت حالات ابقاء المريض كرهينة لحين تسديد مبلغ العلاج الذي غالبيته فاشل و حدثت أمامي حادثة مثل ما نشرتم و تدخلت و ارجعت مبلغ ٣٠٠٠ دولار لأمرأة عراقية من نفس المستشفى اللذين كانت قوائم العلاج الصادرة منهم غير صحيحة و فيها سرقات . لذا من المهم أن تتدخل السفارة العراقية لمساعدة المرضى العراقيين .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •