2019/09/24 22:18
  • عدد القراءات 6014
  • القسم : ملف وتحليل

بيلوسي تعلن بدء التحقيق في محادثة ترامب مع نظيره الأوكراني بقصد إيذاء بايدن.. عزل الرئيس بات جديا

بغداد/المسلة: أعلنت رئيس مجلس النواب الامريكي نانسي بيلوسي عن بدء التحقيق الرسمي في محادثة الرئيس الامريكي ترامب مع نظيره الأوكراني بشأن نائبه السابق جو بايدن,

 

 والقضية تتعلق بضغط مارسه ترامب على نظيره الأوكراني بشأن نائبه السابق جو بايدن.

وقال موقع The Daily Beast الأمريكي، مساء الإثنين 23 سبتمبر/أيلول، إنه بينما يجد النواب الديمقراطيون في مجلس النواب (المعارضون لترامب) أنفسهم مرة أخرى في قيادة المساءلة الصعبة من الناحية السياسية، «بدأت فكرة جديدة في الظهور على يد عدد من الأعضاء، وهي تشكيل لجنة مختارة من الأعضاء للتعامل مع هذه المسؤوليات». 

وأضاف الموقع أن أحد أبرز مساعدي الأعضاء الديمقراطيين تحدث قائلاً إن «بعض الأعضاء طرحوا فكرة اللجنة المختارة بوصفها طريقة لتعزيز مساءلة دونالد ترامب».

وكان العديد من الأعضاء صرَّحوا بتأييدهم لمساءلة ترامب أمس الإثنين، من بينهم أعضاء لجنة الأمن القومي الديمقراطيين، الذين أعلنوا ذلك في مقال مشترك، فيما فعل أحدهم ذلك على الهواء مباشرة، بحسب ما ذكره
موقع The Raw Story الأمريكي، الإثنين 23 سبتمبر/ أيلول 2019.

ضغوط على أوكرانيا

ويواجه ترامب ضغوطاً تتعلق بتحقيق حول ضغوط مارسها الرئيس الأمريكي على نظيره الأوكراني للتحقيق بشأن جو بايدن نائب ترامب السابق. 

وقال آدم شيف، رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي، إن التحقيق إذا أظهر أن ترامب ضغط على نظيره الأوكراني للتحقيق بشأن بايدن، فتكون مساءلة ترامب هي الخيار الوحيد المطروح.

ودافع ترامب ومؤيدوه ومنهم وزير الخارجية مايك بومبيو يوم الأحد الماضي عن اتصال هاتفي أجراه الرئيس الأمريكي، يُعتقد أنه موضوع شكوى قدمها مبلغ لم يعلن اسمه بعد، وصعدوا من هجومهم على بايدن.

وكان شيف في السابق قد أحجم عن الدعوة لمساءلة ترامب لكن تصريحاته لشبكة تلفزيون «سي إن إن» أشارت إلى تغير موقفه.

وقال شيف: «إذا كان الرئيس يحجب المساعدات العسكرية في نفس الوقت الذي يضغط فيه على زعيم أجنبي للقيام بشيء غير مشروع لتلويث منافسه أثناء حملة انتخابية فإن ذلك قد يكون العلاج الوحيد الذي يعادل الشر الذي يمثله هذا الفعل».

وكان شيف قال لشبكة «سي إن إن» يوم 25 يوليو/تموز الماضي، إن السبيل الوحيد لأن يترك ترامب السلطة هو أن يخسر الانتخابات، في حين شجع الديمقراطيين على ضمان إقبال الناخبين على الإدلاء بأصواتهم في انتخابات 2020.

مطالب بمساءلة ترامب

ودعا مشرّعون آخرون قيادة الحزب الديمقراطي للبدء في مساءلة ترامب على الفور ولكن نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب وزعيمة الديمقراطيين في المجلس، رفضت حتى الآن دعوات البدء رسمياً في عملية المساءلة.

وفي خطاب لزملائها في وقت لاحق حذرت بيلوسي الإدارة الأمريكية من إبقاء تفاصيل شكوى المبلغ عن الاتصال الهاتفي طيّ الكتمان. وترفض الإدارة حتى الآن إطلاع المشرعين على تفاصيل الشكوى.

وقالت في الخطاب: «إذا أصرت الإدارة على منع هذا المبلغ من أن يكشف للكونغرس انتهاكاً محتملاً خطيراً للواجبات الدستورية من جانب الرئيس، فإنهم سيدخلون فصلاً جديدا‭‭ً ‬‬خطيراً من انعدام القانون الذي سيأخذنا لمرحلة جديدة شاملة من التحقيق».

وتتعلق هذه المعركة المتصاعدة في واشنطن باتصال هاتفي أجراه ترامب مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. وتردد أن ترامب ضغط خلال الاتصال على زيلينسكي للتحقيق في مزاعم عن بايدن.

وقال ترامب للصحفيين إنه أجرى اتصالاً رائعاً مع زيلينسكي، وإنه لا توجد مشكلة في أن يدلي محاميه الخاص رودولف جولياني بشهادته أمام الكونغرس، وأضاف: «لا أسعى لإيذاء بايدن، لكنه قام بعمل غير شريف بالمرة».

ويمكن أن تقود إجراءات المساءلة في الكونغرس إلى عزل الرئيس، لكن الديمقراطيين سيحتاجون إلى دعم من الجمهوريين الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ.

  وكالات


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •