2019/09/25 17:19
  • عدد القراءات 3065
  • القسم : مواضيع رائجة

عبدالمهدي وبرهم صالح.. سفرات سياحية تحت عباءة "المهام الرسمية".. ماذا تفعل علوش في نيويورك.. والوزراء عند سور الصين

بغداد/المسلة: يتساءل عراقيون وممثليهم في البرلمان عن جدوى مرافقة امينة بغداد ذكرى علوش لرئيس الجمهورية برهم صالح الى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، في وقت تُوجّه فيه الانتقادات الى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الذي اصطحب نحو الستين مسؤولا الى الصين ، حين قضوا نصف اقامتهم في جولات سياحية، والتقاط صور السلفي عند سور الصين، ما يضع الثقة بصالح وعبدالمهدي موضع الريبة بسبب الاسراف في المال والعام وفي الوقت والجهد ، بعد ان كثرت سفراتهم الى خارج البلاد من دون طائل حتى وُصفت بانها سفرات سياحية ليس الا ، لاسيما وان مصادر عراقية حكومية وبرلمانية تشير الى ان ما تنفقه الدولة سنوياً على سفر المسؤولين إلى الخارج في صورة "إيفادات خارجية"، بأكثر من 30 مليون دولار أميركي، ويشمل ذلك رئاسة الجمهورية وكذلك رئاستَي الوزراء والبرلمان والوزارات والمؤسسات الحكومية الأخرى في البلاد.

ويحرص عبد المهدي على اصطحاب مستشارين ومعاونين له وجلهم من اصدقاءه السابقين، فيما صالح ومسؤولين اخرين يحرصون على اصطحاب افراد عائلاتهم او أصدقاءهم وهو ما حصل مع علوش.

ويبدو واضحا ان هناك استغلال للمنصب، وهدر في المال العام، لاسيما وان عبدالمهدي وصالح يحرصان على إفادات المحاصصة لإرضاء جميع الأحزاب المؤثرة، خوفا من اثارة غضبها عليه.

ووفقاً للقوانين العراقية، فإنّ الدولة تتحمل مصاريف نقل وإقامة الموفدين، فضلاً عن وجبات الطعام في خلال مدّة السفر، إلى جانب مصروف جيب يتراوح قيمته يصل الى نحو 500 دولار أميركي ليوم الإيفاد الواحد.

ويقول عضو لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية فرات التميمي، الاربعاء، انه سيوجه سؤالا برلمانيا لرئيس الجمهورية برهم صالح بشأن جدوى مرافقة امينة بغداد ذكرى علوش له خلال حضوره اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، فيما دعا الى اعفائها من منصبها.

وقال التميمي في بيان ان "مشاركة امينة بغداد في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة برفقة الوفد العراقي المشارك في الاجتماعات برئاسة رئيس الجمهورية، هو امر مستغرب ولم نجد له اي مبرر كونها تتصدى لمنصب خدمي بالعاصمة وهذه الاجتماعات ترتبط بقضايا سياسية دولية بعيدة كل البعد عن اختصاص العمل للامينة".

 وبحسب استطلاع المسلة ، فان اعفاء علوش من منصبها واحالتها للتحقيق، بسبب سفرها فضلا عن سوء اداءها، وضعف إنجازها ، يحتم مساءلتها وكان الاحرى بها التركيز على الخدمات بدلا من الذهاب الى نيويورك و النفايات تتكدس بالعاصمة.

المسلة


شارك الخبر

  • 19  
  • 1  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - جابر المايفتهم
    9/26/2019 8:06:57 AM

    عندما يذهب شخص عادي لمراجعة شركة يعمل معها يأخد جنطة فيها اوراقه و معاملآته ولكن لاحظت ان كافة اعضاء الوقد الكبير الى الصين لم يكن احدهم يحمل جنطة بيده فيها اية مستندات او معاملات ..الخ اذن السفرة للسياحة و الفرجة فقط ...



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - رحمة
    9/27/2019 8:46:56 PM

    موضوع جدا مهم صحيح ماذا تفعل ذكرى علوش في امريكا وهذي ثاني مرة تذهب بها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - رحمة
    9/27/2019 8:49:26 PM

    موضوع جدا مهم صحيح ماذا تفعل ذكرى علوش في امريكا وهذي ثاني مرة تذهب بها



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •